مصر اليوم - سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد

"جهادي"لـ"مصر اليوم":سندعو إخواننا في سورية والعراق لإحباط الانقلاب ضد مرسي

سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد

صورة أرشيفية لمليونية في ميدان التحرير
القاهرة ـ أكرم علي

كشف قيادي جهادي مصري، عن تنسيق يجري بين الجماعات "الجهادية" السلفية في محافظات مصر، للتصدي لتظاهرات 30 حزيران/يونيو، ضد الرئيس محمد مرسي، فيما حذر سياسيون من افتعال حرب في التظاهرات، وطالبوا وزارة الداخلية بالتصدي لهذه الخطط.وقال القيادي الذي رفض الكشف عن هويته، لـ"مصر اليوم"، إن الجماعة "الجهادية" السلفية ستدعو جميع الجهاديين في سورية والعراق إلى الدخول مصر، لقتال من يريدون إسقاط المشروع الإسلامي، وأن هذا يُعد موقف عدد كبير من الجماعات مصر، وأنهم سيتصدون لأي انقلاب يجرى في القاهرة ضد الرئيس مرسي، وسنحارب الإعلام وأي شخص ينتمي للرئيس السابق.وأكد الجهادي السلفي، أن جماعة "الإخوان" لا تملك الدفاع عن نفسها، و"السلفية الجهادية" هي الجماعة الوحيدة القادرة على التصدى لأي تظاهرات تندلع ضدهم، وأن سقوط مصر سيتحول إلى سورية، لأن الرئيس مرسي جاء بانتخابات ديمقراطية، مضيفًا "بالرغم من الاختلافات بين بعض المجموعات الجهادية غضبها من الرئيس مرسي، لسبب عدم تطبيقه للشريعة الإسلامية، على الرغم من وعوده لهم بتطبيقها أثناء حملته الانتخابية، فإنهم سيقفون ضد أي انقلاب عليه".وحذر سياسيون من تهديد الجماعات "الجهادية" بالتدخل في تظاهرات 30 حزيران/يونيو والتصدي لها، وتحول التظاهرات السلمية إلى ساحة حرب، حيث قال أستاذ العلوم السياسية محمد ياسين، لـ"مصر اليوم"، إنه يجب على وزارة الداخلية أن تتعامل بحذر مع تهديدات الجماعات الجهادية بالتصدي لتظاهرات حزيران، وأن تضع خطتها لمنع دخول أي جهاديين من بلاد أخرى لمساندة النظام، وتحول الشارع المصري إلى بحر من الدماء، لأن الجماعات الجهادية أكثر عنفًا من السلفيين، والأحزاب السلفية في الوقت الحالي على خلاف سياسي مع الرئيس مرسي، فلا يوجد سوى الجهاديين لمساندة النظام.
ورأى أستاذ العلوم السياسية محمد عبدالعظيم، في حديثه لـ"مصر اليوم"، أن "الجماعات الجهادية حين تحذر من شيء، فلا تطلق دعوة فقط مثل بعض الجماعات السلفية، وإنما تحقق ذلك، لأنهم اعتمدوا على التربية في بيئة متشددة مليئة بالتهديد والتوعد"، داعيًا وزارة الداخلية إلى وضع خطتها للتعامل مع أي عناصر تهدف إلى نشر القتال بين المتظاهرين الذين ينظمون مسيرات سلمية.
ودعت بعض القوى السياسية من بينها حركة "تمرد"، إلى التظاهر 30 حزيران/يونيو، لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد   مصر اليوم - سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon