مصر اليوم - مرسي يدعو لـالمصالحة ويعلن استعداده للذهاب للجميع من أجل الوطن

فيما رصد "مصر اليوم" ردود أفعال القوى السياسية بشأن المبادرة

مرسي يدعو لـ"المصالحة" ويعلن استعداده للذهاب للجميع من أجل الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي يدعو لـالمصالحة ويعلن استعداده للذهاب للجميع من أجل الوطن

الرئيس المصري محمد مرسي
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي دعا الرئيس المصري محمد مرسي إلى المصالحة بين الأطراف السياسية جميعهم، معلنًا استعداده للذهاب للجميع، وسط رفض من قبل شباب جماعة الإخوان المسلمين الذين دعوا مرسي للغضب عليهم.   وقال الرئيس المصري، في كلمته خلال اللقاء الشعبي بشأن حقوق مصر المائية مساء الاثنين في حضور قوى الإسلام السياسي، " يسعدني كثيرًا ما أسمعه وأتلقاه يوميًا من مساهمات بالرأي والنصيحة في هذا الموقف، ولابد من المضي بالإرادة الواضحة بأننا كلنا صف واحد، ورغم اختلافي مع بعض الآراء التي تنقصها بعض المعلومات أو الرؤية أقدرها رغم اختلافي معها، ومستعد للذهاب للجميع من أجل مصلحة الوطن".
  وأكد مرسي أهمية مياه النيل وضرورة الحفاظ عليه قائلاً "إذا كانت مصر هبة النيل فإن النيل هبة الله إلينا"، موضحًا أن موقف أهل مصر وقواها السياسية هو "موقف عظيم في حق مصر في مياه النيل لأني أنظر إليه بمعاني الإحساس والتواجد الفعال".
  وقال مرسي "مسؤوليتي تحتم عليّ كرئيس للدولة المصرية أن أمن مصر لمائي الذي يحظى باهتمام وأولوية مطلقة لدى كل مصري، فلا فرق بين الحكومة والشعب أو أقلية وأغلبية ولا رئيس ومواطن ولا قبطي ومسلم ولا رجل وامرأة".
  وأضاف مرسي خلال كلمته أن "أمن مصر المائي لا يمكن تجاوزه أو المساس به، ولا نسمح على الإطلاق بأن يمس أمن مصر المائي، وأن جميع الخيارات أمامنا مفتوحة فى التعامل مع هذا الملف، فأكدنا عشرات المرات بأن المصريين بثورتهم جاؤوا برسالة سلام إلى هذا العالم، فلسنا دعاة حرب، ولكننا لا نسمح أبدًا بأن يهدد أمننا في أي كان أو غير ذلك".
  وأضاف أن قضية مياه النيل تتجاوز الخلافات السياسية والحزبية كلها، مشيرًا إلى أن هذا الشعب الذي أسهم بإبداعاته وإنجازاته فى حضارة العالم على مر العصور وحتى اليوم.
  وتابع مرسي قائلاً "أتحدث إليكم عن قضية مصيرية تتجاوز الاهتمامات كلها وتتخطى المصالح الشخصية، وهي قضية نهر النيل، الذي ترتبط به حياتنا جميعًا، التي تتشابك بشأنه مصائر أبناء مصر كشعب واحد عظيم"، مؤكداً أن الشعب المصري ينتصر اليوم رغم كل هذه التحديات، وما قيل الآن من نظرات حولنا وفي إقليمنا وعالمنا وداخلنا وما وقع لنا في أعوام ماضية في محاولات مستميتة في إخراج مصر من معادلة التأثير في هذه المنطقة.
  وأشار إلى أن "من يتصور أن مصر أو شعب مصر يمكن أن ينشغل بتحدياته أو ما يواجهه بعد الثورة من مشاكل أو تحديات اقتصادية أو غيرها، وأن ينشغل عن حماية حدودنا ومائنا وأرضنا فهو واهم، مشيرًًا إلى أن الكثيرين داخليًا وخارجيًا يساعدون تهميش مصر والتآمر على شعبها لكنهم فشلوا وسيفشلون، لأن ذكاء الشعب وبصيرته ضامنة له وحافظة لاستقراره".
  وأكد مرسي "لن تقر عيوننا ولا يرتاح لنا بال لو أن قطرة ماء واحدة نقصت، ليس ماء هو وإنما هو وريد الحياة وشريانها، وإنما جعل الله منه كل شيء حي"، والأحياء نحن جند الله الذين أبدًا لا يلهيهم كيد كائد أو تآمر أحد من هنا أو هناك عن أصل مشكلة يمكن أن تهددنا، من هنا أو من هناك، من شرق أو غرب أو شمال أو جنوب".
  ودعا مرسي إلى تناسي الخلافات الحزبية والسياسية في هذه المرحلة لتخطي التحديات وبما يدفعني مرة أخرى والذي يدفعني لذلك، وأدعو الجميع إلى مصالحة وطنية شاملة تنطلق من الرؤية الموحدة.
  ومن جانبهم رفض شباب الإخوان المسلمين خلال مشاركتهم في المؤتمر، دعوة المصالحة الوطنية، مرددين "لا يستاهلوا ياريس" اغضب يا سيادة الرئيس، وطالبوا بعدم الاهتمام بالقوى الوطنية التي قاطعت مؤتمرات الحوار الوطني السابقة.
 وقال أستاذ العلوم السياسية وعضو مجلس أمناء التيار الشعبي المصري جمال زهران في تعليق على تويتر "يذكرني حديث مرسي غير الشرعي أمام أهله وعشيرته بخطاب المخلوع الأول، ويصر على أن يكون المخلوع الثاني لأنه لم يعمل لصالح الشعب والوطن"، مضيفا "أقول لك ارحل".
  أما صفحة "أنا آسف ياريس"، أكبر الصفحات الموالية للرئيس السابق "حسني مبارك" عبر "فيسبوك"، فعلقت على المؤتمر الوطنى قائلة  "ملخص المؤتمر الشعبي المنعقد الآن لمحمد مرسي والإخوان بشأن قضية سد النهضة الأثيوبي، ما هو إلا رسالة واضحة من مرسي لمتظاهري 30 حزيران/يونيو، مفادها "إنني لست بمفردي، وإنما أمتلك الأهل والعشيرة التي تستطيع أن تحميني وتحمي كرسي الرئاسة، إننا دولة فوق الدولة، لأن الحاضرين كلهم هم الإخوان والتيار الإسلامي السياسي التابع أيضاً للإخوان، فهو مؤتمر للأهل والعشيرة فقط".
  وقال أستاذ فلسفة القانون في جامعة الزقازيق، محمد نور فرحات "إن قضايا الأمن القومي لا تناقش في مثل هذه الأجواء شديدة الاحتفالية و باستخدام الإبهار البصري وإلقاء الأناشيد الدينية؛ هذا استخفاف بأمن مصر من منظمي الاحتفال.
  وأضاف فرحات في تصريح صحافي "إن هذا المشهد الاحتفالي شديد التكلف والاصطناع هو تكرار ممجوج لمشهد خطبة الاتحادية الشهيرة بين الأهل والعشيرة ومشهد سيارة القائد المنتصر التي تجوب استاد القاهرة في احتفالات ٦ أكتوبر".
  وكانت الأحزاب الإسلامية على رأسها الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين دعا الرئيس محمد مرسي لحضور اجتماع بشأن مناقشة أزمة مياه النيل مع إثيوبيا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسي يدعو لـالمصالحة ويعلن استعداده للذهاب للجميع من أجل الوطن   مصر اليوم - مرسي يدعو لـالمصالحة ويعلن استعداده للذهاب للجميع من أجل الوطن



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon