مصر اليوم - علماء الأزهر في الصعيد يشنون هجومًا شديدًا على دعاة الفرقة

فيما حذروا من المساس بأركان قوة الدولة المصرية

علماء الأزهر في الصعيد يشنون هجومًا شديدًا على دعاة الفرقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء الأزهر في الصعيد يشنون هجومًا شديدًا على دعاة الفرقة

الجامع الأزهر الشريف
القاهرة- علي رجب

شن علماء الأزهر المشاركين في القافلة الدعوية الأزهرية هجومًا شديدًا من فوق منابر مساجد سوهاج على دعاة الفرقة والتشرذم في المجتمع المصري بل والأمة الإسلامية مطالبين جوع المصريين بالالتفاف حول منهج الأزهر بقيادته الحكيمة الرشيدة حتى يجتمع شمل المصريين بل والأمة الإسلامية على كلمة سواء نبتعد بها عن الفرقة والخلاف، هذا وقد حذروا من المساس باركان قوة مصر المتمثلة في الأزهر الشريف وجيش مصر وقضاة مصر والوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين مستنكر الدعوات التي تحاول النيل من الأزهر وعلمائه داعيا المصريين إلى الالتفاف حول مؤسسة الأزهر التي تمثل مرجعية المسلمين في كل أنحاء العالم.
هذا و شملت  خطبة الجمعة في مسجد الرحمن في البلينا التي ألقاها عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق الدكتور حسين عبد المطلب في قنا عن  سماحة الإسلام وسعة أفقه أكد أن القران الكريم والسنة النبوية المطهرة وضعا قواعد وأركان لتعامل المسلمين مع غيرهم في شتي المجالات ومنها عدم الإكراه أو التعصب والتعايش مع أهل الكتاب فقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يحضر ولائمهم ويواسيهم في مصابهم ويعود مرضاهم وكان يبر ويحسن إليهم
وفي خطبة الجمعة في مسجد علي بن أبى طالب حذر الدكتور أبو ضيف مجاهد من مغبة الانقسام والتشرذم والدعوات التي تنادي بذلك، كما حذر من المساس باركان قوة مصر المتمثلة في الأزهر الشريف وجيش مصر وقضاة مصر والوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين مستنكر الدعوات التي تحاول النيل من الأزهر وعلمائه داعيا المصريين إلى الالتفاف حول مؤسسة الأزهر التي تمثل مرجعية المسلمين في كل أنحاء العالم
وشدد على أن مصر ارض التوحيد ومهبط الرسالات فهي ليست أم الدنيا كما يقولون بل أم الدين والدنيا معا
و احتوت خطبة الجمعة في مسجد النصر في طما قال عميد كلية أصول الدين في سوهاج الدكتور مختار مرزوق تحت عنوان "واعتصموا"  "إن مصر تمر بظروف عصيبة من الجدال البغيض ومحاولة بعض الناس تغليب أرائهم على آراء غيرهم في الأمور الخلافية وبث روح الكراهية ومنطق القوة مطالبا جميع المصريين بنبذ الفرقة والاعتصام بحبل الله.
وأشار إلى أن العلماء اختلفوا في المراد بحبل الله فقال بعضهم  هو القران الكريم ولو التزم الناس به لحفظوا مصر من الفتن ,وقال آخرون هو الجماعة لان المجتمع ما لم يتمسك بروح الجماعة ونبذ الفرقة فإن عقده سينفرط
وفي خطبة الجمعة في مسجد العارف بالله في سوهاج قال الدكتور حمد الله الصفتي "إن منهج الأزهر في الدعوة هو منهج النبوة القائم على قبول الآخر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والشفقة على الخلق وعدم إصدار الأحكام على الناس بالكفر والفسق".
وخلال خطبة الجمعة التي ألقاها مدير عام وعظ الأزهر الشيخ محمد زكي في مسجد الكرداسة عن  كثرة الطاعة في شهر شعبان بين فيها فضل المولى سبحانه وتعالي على الأمة الإسلامية وحثه على تفجير طاقات المسلمين حتى يستقبلوا شهر الطاعة "رمضان" بتوبة صادقة.
وشدد خلال الخطبة على ضرورة أن يعمل الجميع علي تحقيق امن المجتمع وتنميته ونبذ العنف مشيدا بدور الأزهر في الحفاظ على ثوابت الأمة وتصحيح مسارها
وفي خطبة الجمعة لأستاذ العقيدة رئيس قسم الدراسات الإسلامية في كلية التربية جامعة الأزهر في القاهرة الدكتور محمد عبد العاطي عباس في مسجد الشبان المسلمين في سوهاج قد ألمع إلى واقع الأمة الإسلامية بوجه عام والشعب المصري بوجه خاص وقارن بين ما كان عليه أسلافنا من خلق ودين وتسامح وبين ما وصلنا إليه في أيامنا تلك وأرشد إلى ما يجب أن تقوم به الأمة من أمور تعمل على تضييق الهوة السحيقة بيننا وبين أسلافنا وألمح إلى وجوب التمسك بمكارم الأخلاق ولين الجانب والتسامح كما بين أن التعبير عن الرأي محمود في الإسلام فالمسلم يجب أن يكون ايجابياً في المجتمع الذي يعيش فيه ولا يكون إمعة شريطة ان يتحلى بضوابط الدين وإلا يقوده تعبيره عن الرأي إلى ما لا يحمد عقباه فان هو فعل يكون بذلك داعيا إلى الفتنة المستوجبة للعقاب الدنيوي والأخروي.
أما  في خطبة الجمعة في مسجد الشهيد عبد المنعم رياض في سوهاج قال الدكتور سعيد عامر أن علماء الأزهر سلكوا مسلك الصحابة والتابعين في حماية منهج الإسلام الرباني الوسطي في التيسير وعدم التشدد وساروا على هذا المنهج مبينين سماحة الإسلام  وسهولته بلا إفراط ولا تفريط رافعين الحرج عن المسلم بما لا يصادم نصًا شرعيًا.
وطالب عامر جموع المصريين بالالتفاف حول منهج الأزهر بقيادته الحكيمة الرشيدة حتى يجتمع شمل المصريين بل والأمة الإسلامية على كلمة سواء نبتعد بها عن الفرقة والخلاف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء الأزهر في الصعيد يشنون هجومًا شديدًا على دعاة الفرقة   مصر اليوم - علماء الأزهر في الصعيد يشنون هجومًا شديدًا على دعاة الفرقة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon