مصر اليوم - تظاهرات جمعة استفيقي أيتها الكتائب تدعو لتوحيد الحر وإقامة الخلافة الإسلامية

ائتلاف المعارضة السورية يوجه نداء لحماية المدنيين في حمص ودرعا

تظاهرات جمعة "استفيقي أيتها الكتائب" تدعو لتوحيد "الحر" وإقامة الخلافة الإسلامية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تظاهرات جمعة استفيقي أيتها الكتائب تدعو لتوحيد الحر وإقامة الخلافة الإسلامية

عناصر من الجيش الحر
دمشق - جورج الشامي

في جمعة سميت "تنبهي واستفيقي ايتها الكتائب" خرج أهالي معظم المدن والقرى والبلدات السورية، في تظاهرات حاشدة نادت بإسقاط النظام وتوحيد الجيش الحر وإقامة دولة الخلافة الإسلامية، فيما شهدت دمشق قصفا بالمدفعية الثقيلة تركز على أحياء القابون وبرزة وجوبر والأحياء الجنوبية، مترافقاً مع اشتباكات عنيفة في محيط حيي برزة والقابون، وبالتزامن مع استمرار حملة الحكومة على مدينة حمص لليوم السابع على التوالي، اما في درعا فقد سجل قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على حي طريق السد وأحياء البلدة الداخلية ، كذلك بالنسبة الى حلب التي شهدت اشتباكات عنيفة في حي الراشدين.
ففي اشارة واضحة الى التشرذم الحاصل ضمن الكتائب المقاتلة الثائرة وتنبيهها الى خطورة هذا الوضع على مسار الثورة السورية ووجوب توحدها، خرجت تظاهرات في انحاء متفرقة من مدن وقرى وبلدات سورية تحت شعار " جمعة تنبهي و استفيقي ايتها الكتائب " ، طالبت بتوحد الكتائب المقاتلة وتنظيم نفسها، كما رفعت شعارات اخرى نادت بإقامة الخلافة الاسلامية وسقوط النظام ورحيل رئيسه بشار الاسد.
وضمن هذا الاطار ، خرجت في محافظة حلب مظاهرات في كل من احياء باب انطاكية والشعار والشيخ فارس وبستان القصر وطريق الباب والقاطرجي واعزاز ومناطق اخرى متفرقة، كما خرجت تظاهرات مماثلة في محافظة حماة، و خصوصا في اللطامنة وقلعة المضيق وكفرزيتا والسلمية، وفي محافظة ادلب خرجت مظاهرات في كل من معرة مصرين وبنش وحاس وكفر نبل، وفي محافظتي دمشق وريفها خرجت مظاهرات في كل من دوما والمليحة وسقبا والعسالي ومدينة دمشق وعربين ومناطق اخرى متفرقة، وفي محافظة درعا في معربة، وفي الحي الغربي وحي العنترية في القامشلي، وفي حمص في حي الوعر، كما خرجت مظاهرات اخرى في مختلف مدن وقرى وبلدات سورية في كل من الميادين وحمص وعامودا والحسكة.
وتزامنت هذه التظاهرات مع استمرار الاعمال العسكرية في معظم المناطق السورية، وقالت شبكة شام الإخبارية أن مدينة دمشق شهدت قصفا بالمدفعية الثقيلة على أحياء القابون وبرزة وجوبر والأحياء الجنوبية، واشتباكات عنيفة في محيط حي برزة بين الجيش الحر وقوات الحكومة، مع استمرار حصار قوات النظام لحي القابون بأعداد كبيرة من الآليات والجنود ، في حين شنت قوات الحكومة حملة دهم واعتقالات في أحياء الصالحية وركن الدين، وفي الريف قصف الطيران الحربي المنطقة الواقعة بين مدينة السيدة زينب وبلدة حجيرة وعلى بساتين بلدة يلدا ، مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات الذيابية والسيدة زينب والبويضة وببيلا والسبينة وداريا ومعضمية الشام وزملكا والزبداني وحجيرة البلد وعلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية، وسجلت ايضاً اشتباكات عنيفة في مدينة داريا واشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الحكومة المدعومة بقوات "حزب الله" اللبناني ولواء "أبو الفضل العباس" في مدينة السيدة زينب وعلى أطراف بلدة حجيرة البلد.
وضمن حملة قوات الحكومة العسكرية التي دخلت يومها السابع لاستعادة حمص، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطيران الحربي شن ثلاث غارات على أحياء المدينة حيث يواصل الجيش الحكومي قصفه العنيف على أحياء حمص القديمة والخالدية وسط استمرار الاشتباكات بين طرفي النزاع.
وقد سبق ذلك قصف الجيش الحكومي أحياء المدينة بصواريخ أرض أرض، عززه بقصف آخر براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على المنطقة.
وأفادت شبكة شام بأن اشتباكات عنيفة تجري في محيط حي الخالدية وعلى امتداد عدة محاور أخرى في محيط أحياء حمص المحاصرة.
وفي حلب قالت شبكة شام، إن قصفاً بقذائف الهاون شهدته أحياء الهلك والحيدرية، واشتباكات عنيفة في أحياء الأشرفية والراشدين بين الجيش الحر وقوات الحكومة، و اشتباكات في بلدة خان العسل بريف حلب الغربي بين الجيش الحر وقوات الحكومية.
كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات تدور بين الكتائب المقاتلة والقوات الحكومية  في منطقة الراشدين الجنوبية، وهناك أنباء عن تدمير مقاتلي الكتائب المقاتلة عددا من الآليات العسكرية، وسط قصف من القوات الحكومية على حي الراشدين، ولا أنباء عن إصابات حتى الآن.
وفي درعا حسب شبكة شام، حصل قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على حي طريق السد وأحياء درعا البلد واشتباكات عنيفة في محيط المشفى الوطني بدرعا المحطة بين الجيش الحر وقوات الحكومة، وايضاً قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات سحم الجولان وإنخل وبصرى الشام ومعربة والجيزة وتسيل وجاسم واشتباكات عنيفة على الجهة الشرقية لمدينة إنخل بين الجيش الحر وقوات الحكومة.
وفي دير الزور قصف بالمدفعية الثقيلة على معظم الأحياء التي يسيطر عليها الجيش الحر في المدينة.
وفي ادلب قصف من الطيران الحربي استهدف بلدة بسنقول وقصف بالمدفعية الثقيلة يستهدف قرى سهل الروج وعدة قرى بجبل الزاوية واشتباكات عنيفة على طريق الاتستراد الدولي بين مدينة أريحا واللاذقية.
وفي اللاذقية قالت "شام" ان الطيران الحربي أغار على بلدة سلمى، و جرى قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على معظم قرى جبل الأكراد وجبل التركمان.
وأفاد المرصد السوري بأنه تم استهداف كتيبة تابعة للقوات النظامية الجمعة قرب قرية السامية بمحافظة اللاذقية شمال غرب سوريا مما أدى لانفجار مستودعات الذخيرة.
وفي الرقة قصف من الطيران الحربي على مدينة الرقة كما تجددت الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات الحكومة في الفرقة 17 شمال مدينة الرقة.
في غضون ذلك وجه الائتلاف الوطني السوري المعارض نداء لحماية المدنيين في كل من حمص ودرعا وتوفير الغذاء والأدوية في ظل القصف والحصار.
وناشد الائتلاف الأمم المتحدة والقوى الغربية التي ساندت المعارضة في الحرب الأهلية السورية على "التدخل فورا" لتوفير الدواء والغذاء للأهالي المحاصرين في مدينتي حمص بوسط البلاد ودرعا بالجنوب حيث انطلقت الانتفاضة المناهضة للأسد.
وقالت الناشطة السورية وعضو الائتلاف فرح الأتاسي على هامش اجتماع إسطنبول "إنه نداء سياسي أخلاقي وإنساني، اننا ندعو إلى تدخل فوري لكسر الحصار المفروض على حمص..."، و دعت  إلى تزويد المقاتلين في جبهة حمص وفي كل سوريا أسلحة متطورة لصد عدوان جماعات الأسد".
يشار إلى أنه بعد استعادة سيطرة النظام السوري على مدينة القصير قرب الحدود اللبنانية، بدأ الجيش السوري الاثنين حملة جديدة على مدينة حمص (وسط) التي تشكل نقطة محورية بين شمال البلاد.
وقال ناشطون سوريون، إن أحياءً عدة في حمص القديمة تعرضت لمحاولة اقتحام من قبل قوات الحكومة مدعومة من مليشيات "حزب الله" وما يُسمى بـ"جيش الدفاع الوطني"، وأن الطيران الحربي من طراز "ميغ" التابع للقوات السورية نفذ غارات جوية عدة مخلفًا دمارًا هائلاً في منازل المدنيين والأحياء السكنية، وتصاعد لأعمدة الدخان في سماء المنطقة جراء القصف، إضافة إلى أن الرشاشات الثقيلة لا تكاد تهدأ من تمشيط الخطوط الأولى لمقاتلي الجيش الحر.
وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف النزاع في سوريا إلى السماح لـ2500 مدني عالقين في حمص بمغادرة المدينة وتلقي العلاج.
وتزامن ذلك مع إعلان واشنطن أن موسكو منعت إصدار بيان يسمح بوصول مساعدات إنسانية إلى المناطق المحاصرة في حمص، وسط تحذيرات من تدهور الوضع الإنساني في المدينة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تظاهرات جمعة استفيقي أيتها الكتائب تدعو لتوحيد الحر وإقامة الخلافة الإسلامية   مصر اليوم - تظاهرات جمعة استفيقي أيتها الكتائب تدعو لتوحيد الحر وإقامة الخلافة الإسلامية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 19:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مقتل مدرب الأسود يثير قلق وخوف مروّضي الوحوش في مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon