مصر اليوم - مخاوف من تعرُّض السنة السوريين للتطهير العرقي من أجل إنشاء دولة علوية

وسط ظهور محاولات على يد الحكومة لإعادة تشكيل المنطقة "طائفيًا"

مخاوف من تعرُّض السنة السوريين للتطهير العرقي من أجل إنشاء دولة علوية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخاوف من تعرُّض السنة السوريين للتطهير العرقي من أجل إنشاء دولة علوية

أطفال سوريون يلعبون
لندن ـ سليم كرم 

لندن ـ سليم كرم  أشارت تقارير صحافية غربية إلى مخاوف السكان المسلمين السنة الذين يقيمون في المناطق العلوية السورية من تعرضهم إلى عملية تطهير عرقي على يد قوات الحكومة السورية، مؤكّدة ظهور محاولات على يد الحكومة السورية لإعادة تشكيل المنطقة التي يسكنها خليط هشّ من الطوائف العرقية.  ونشرت صحيفة "غارديان" تقريرًا عن أوضاع أولئك السكان، ونسبت إلى السكان السنة الذين يعيش في تلك المناطق  قولهم إنهم باتوا مهددين على نحو يضطرهم إلى الفرار من منازلهم، وسط مخاوف من أن يؤدي سقوط مدينة حمص إلى وقوع عملية تطهير عرقي طائفي واسعة النطاق في الكثير من المناطق السورية.  ويشير هؤلاء الذين يعيشون في الشريط الساحلي من البلاد والمعروف باسم "الظهير أو المحور العلوي" الذي يمتد من الشرق الجنوبي حتى دمشق إلى ظهور محاولات على يد الحكومة السورية لإعادة تشكيل المنطقة التي يسكنها خليط هشّ من الطوائف العرقية، وتقول الجماعات السنية إن تلك الخطوات أكثر من مجرد خطوات لتأمين المناطق الموالية للحكومة.   وتتركز المخاوف بصفة خاصة في مدينة حمص التي يتوقع المراقبون الغربيون سقوطها في أيدي قوات الحكومة التي يدعمها "حزب الله" مع نهاية فصل الصيف الجاري، الأمر الذي يُعد بمثابة مكسب كبير لقوات الحكومة على مدار الحرب الأهلية السورية. وتعرضت السجلات والوثائق العقارية كافة في حمص للدمار بسبب الحرائق السابقة التي جرت في السجل العقاري في المدنية خلال الشهر الماضي، ويخشى السكان من عدم قدرتهم على إثبات ملكيتهم لأراضيهم ومنازلهم.  ويقول أحد السكان: إن هناك مؤامرة وراء احتراق السجل العقاري، لأنه هو المبنى الوحيد الذي تعرض للحريق في المنطقة. ويقول موظف في السجل العقاري: إن الوثائق والعقود كلها ورقية ولم يسبق تحويلها إلى وثائق رقمية. وتقول الصحيفة إن مدينة حمص والمناطق المحيطة بها تُعَد بمثابة مواقع مهمة وضرورية لإيجاد منطقة آمنة للطائفة العلوية في حالة انهيار الحكم السوري، فهي من الناحية الجغرافية تربط بين مناطق علوية على الساحل السوري ومناطق الشيعة في وادي البقاع اللبناني. والمعروف عن حمص أنها مدينة عاشت فيها غالبية سنية مع أقليات علوية ومسيحية في سلام، ولكنها الآن وعلى مدى 18 شهرًا مضت إلى كانتونات، فهناك مناطق علوية محاطة بجدران أمنية، وهي مناطق محظورة ومنفصلة عن مناطق المعارضة، وفي الريف في الشمال والشرق تعيش جماعات سنية وعلوية قريبة من بعضها بعضًا، ولكن العام الماضي شهد تحولات خطيرة تمثلت في مذابح في المناطق السنية. والواقع أن التطهير العرقي لا يقتصر على جانب واحد، ففي شمال اللاذقية يتعرض العلويون الشيعة للمطاردة والطرد من قراهم بالقرب من الحدود التركية، وذلك على يد جماعات المعارضة، وخاصة الجهادية منها. وتزعم قيادات محلية في حمص أن المناطق السنية فيها مثل عشير والخضير وكرم الزيتونة أُخليت من سكانها السنيين وحل محلهم الان عائلات علوية.  ويقول الناشط أبو رامي إن هناك أمثلة واضحة على وقوع عمليات تطهير مذهبية في الكثير من المناطق في حمص في إطار خطة إيرانية شيعية تعمل على تنفيذها مليشيات إيرانية ومن "حزب الله" وفي إطار خطة بناء دولة علوية للأسد، وهي خطة يؤكد عليها مصادر دبلوماسية وسيطة بين الحكم السوري والدول المعادية له. وقد طلب الأسد من أحد هؤلاء الدبلوماسيين الاتصال بوزير الخارجية الإسرائيلي قبل عام، والذي كان أفيغدور ليبرمان، ليطلب منه تأكيد إسرائيل على عدم الاعتراض على محاولات بناء دولة علوية.  ويقول أحد المؤيدين للحكومة السورية إن الغريب أن العلويين أنفسهم قد يرفضون فكرة إنشاء دولة علوية، إلا أن هناك مخاوف عميقة في أوساطهم بشأن هويتهم، وبدأ الناس بالفعل يتناقشون في إمكان التقوقع داخل دولة علوية على أساس مذهبي، وهم يعتقدون أن ذلك في حد ذاته مسألة صراع من أجل البقاء. ويقول زعيم طائفة الدروز اللبنانية النائب وليد جنبلاط إن النقطة الخطيرة في هذا السياق بدأت عندما بدأت المعركة في حمص، وسرعان ما تبيّن أن الحكومة تريد تطهير الطريق إلى دمشق وما خلفها، وبعد ذلك مباشرة بدأت عملية التطهير المذهبي، وكانت هناك مذابح في بنياس ومناطق أخرى.  ووردت إليه معلومات تقول إنه طُلب من السنة الخروج وأن المنطقة ككل قد تتحول إلى معقل ومقاطعة  للعلويين. وأكد عدد من سكان المعاقل العلوية في طرطوس واللاذقية  أن الحكومة السورية عرضت عليهم كثيرًا تزويدهم بأسلحة منذ بدء الانتفاضة السورية في آذار/ مارس العام 2011.  ويقول طالب علوي في جامعة دمشق إنه وقبل سبعة أشهر تطوع غالب أقاربه في المخابرات العسكرية للمشاركة في غارات على المناطق السنية في طرطوس وجنوبها. ويقول محامي سني في طرطوس: إن المنطقة شهدت حوادث تطهير عرقي، وإن هناك عشرات الآلاف من اللاجئين، وإن الأسلحة تُوزع على نطاق واسع على العلويين، الأمر الذي يوحي باقتراب وقوع مذابح خطيرة.  ويقول ضابط منشق سوري: إن الحكومة السورية تستعين بعدد من خبراء الحرب الأهلية في لبنان، للخروج بخطة لعزل القرى العلوية عن الأحياء السنية، وهي خطة سبق تطبيقها في لبنان، وكأن التاريخ يعيد نفسه في سورية. وقبل تسعة أشهر قامت الحكومة السورية بإنشاء ما يسمى بـ "جيش الدفاع الوطني"، ويتكون من متطوعين موالين للحكومة السورية  ويطلق عليهم اسم "الشبيحة"، وتتمثل خطورتهم كما يقول البعض في أنهم "أكثر دموية وأكثر وحشيّة من الجيش الحكومي ذاته".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخاوف من تعرُّض السنة السوريين للتطهير العرقي من أجل إنشاء دولة علوية   مصر اليوم - مخاوف من تعرُّض السنة السوريين للتطهير العرقي من أجل إنشاء دولة علوية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 23:17 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 5 مدنيين جراء القصف والغارات على حي "الشيخ مقصود"

GMT 19:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مقتل مدرب الأسود يثير قلق وخوف مروّضي الوحوش في مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon