مصر اليوم - خبراء يدينون هجمات أنصار مرسي على الكنائس عقب فض الاعتصامين

مؤكدين لـ "مصر اليوم" أن الفتنة الطائفية هي ورقة "الإخوان" الأخيرة

خبراء يدينون هجمات أنصار مرسي على الكنائس عقب فض الاعتصامين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يدينون هجمات أنصار مرسي على الكنائس عقب فض الاعتصامين

أنصار مرسي يتعدون علي الكنائس بعد فض الاعتصامين
القاهرة – عمرو والي

القاهرة – عمرو والي أعرب عدد من الرموز المسيحية في مصر عن "غضبهم واستياءهم، نتيجة الهجمات التي استهدفت عدد من الكنائس من جانب أنصار الرئيس السابق محمد مرسي، الأربعاء، على خلفية فض اعتصامي النهضة في محافظة الجيزة ورابعة العدوية في القاهرة، مشيرين إلى أن "يعد نوع من توجيه الغضب والعقاب لهم على المشاركة في تظاهرات 30 يونيو، التي ساهمت في إسقاط نظام الإخوان"وقال المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الكاثوليكية في القاهرة الأب رفيق جريش لـ "العرب اليوم": إن الاعتداء على دور العبادة مرفوضًا تمامًا، مشيرًا إلى أن "الاعتداءات الممنهجة على الكنائس الأربعاء، تعد عقابًا للأقباط على مشاركتهم في تظاهرات 30 يونيو، التي أسقطت حكم جماعة "الإخوان المسلمين"وأضاف جريش أن "هناك محاولة من الجماعة لإشعال نار الفتنة الطائفية وهي الورقة الأخيرة، التي يلعبون بها"، مشيرًا إلى أن "الشعب المصري سيظل دائمًا نسيجًا واحدًا، رافضًا لكل هذه المحاولات"وقال رئيس الطائفة الإنجيلية القس صفوت البياضي لـ "العرب اليوم": إن الكنائس المصرية أصدرت تعليمات الأربعاء، بتواجد الشباب داخل أسوار الكنائس من الداخل لإنقاذها من الحرائق، في حال قيام أنصار المعزول بمحاولة إحراقها وناشد البياضي مسؤولي الدولة بـ "حماية الكنائس من الهجوم الذي تتعرض له من قبل أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة"وقال المفكر القبطي سعد هجرس لـ "العرب اليوم": إن الهجوم على الكنائس، الأربعاء، جزء من مشهد غاضب من قبل جماعة "الإخوان" ضد مؤسسات الدولة، ومنها أقسام الشرطة والوزارات والكنائس، مشيرًا إلى أن "أعمال العنف طبيعية، خصوصًا مع تهاوي حلم "الجماعة" ومشروعها في البقاء في السلطة. وأضاف "الدولة يقع عليها دورًا حيويًا بحماية الكنائس ودور العبادة، تفعيلا لمبدأ المواطنة"، مستنكرًا "محاولة الجماعة جر البلاد إلى حالة من الفوضى وحرب الشوارع، التي اشتعلت في أعقاب فض الاعتصامين في رابعة والنهضة"وأعرب هجرس عن "استياءه من أعمال العنف، التي صاحبت تكسير محال تجارية وشقق سكنية وغيرها لمواطنين هم في النهاية جزء من هذه البلد"وقال المفكر القبطي كمال زاخر (مؤسس جبهة العلمانيين في الكنيسة) لـ "العرب اليوم": إن ما يحدث من اعتداء على الكنائس وحرقها هو الورقة الأخيرة التي تتمسك بها جماعة "الإخوان المسلمين"وأضاف زاخر "كنا نتوقع حدوث ذلك، وبالتالي يجب قراءة الوضع الراهن في سياقه بعيدًا عن الفتنة الطائفية"، مشيرًا إلى أن "ما يحدث هو محاولة زائفة وبائسة لاستعادة مجد زال، واستعادة حلم تحقق ثم زال للعودة إلى السلطة" ومن ناحيتها، أصدرت غرفة عمليات "اتحاد شباب ماسبيرو" بيانًا بالهجمات التي تعرضت لها الكنائس وممتلكات الأقباط في 6 محافظات طوال الأربعاء، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، جاء فيه إن: الجماعات الإرهابية المتشددة من "الإخوان المسلمين" و"السلفيين" و"الجماعات الإسلامية" نفذت التهديدات بشن هجمات على المسيحيين وأقسام الشرطة حال فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وهو ما قام الإرهابيون به صباح الأربعاء، في الهجوم على الكنائس وممتلكات الأقباط في محافظات المنيا والفيوم والسويس والأقصر وسوهاج. وجاءت الخسائر  كالتالي 1- مهاجمة مطرانية سوهاج وحرق كنيسة مارجرجس بها، وإلحاق خسائر فادحة في ظل تأخر وصول سيارات الإطفاء 2- مهاجمة دير العذراء والأنبا إبرام في قرية دلجا في دير مواس في المنيا وحرق 3 كنائس فيها هم: كنيسة العذراء الأثرية من القرن الثالث، وكنيسة مارجرجس وكنيسة الأنبا أنطونيوس ومبنى الخدمات التابع له ومقر الأسقف 3- مهاجمة منازل ومتاجر المسيحيين في قرية دلجا، تم مهاجمة ونهب وحرق 20 منزلا ومتجرًا وإصابة 3 بطلق خرطوش وما زال الهجوم مستمرًا، في غياب الأمن بعد حرق نقطة شرطة دلجا، وحرق منزل القس أنجيلوس كاهن كنيسة العذراء والأنبا إبرام في دلجا 4- مهاجمة كنيسة مارمينا في منطقة أبو هلال وإلقاء زجاجات الملوتوف وإحراق مركز طبي تابع لها، وقذف كنيسة الأنبا موسى القريبة منها، وحرق صيدلية للدكتور نبيل قبطي وعيادة الدكتور أمير فهمي المجاورة لها 5- مهاجمة الكنيسة المعمدانية في مركز بني مزار في المنيا 6- حرق كامل لكنيسة العذراء في قرية النزلة التابعة لمركز يوسف الصديق في الفيوم 7- حرق وتدمير دير الأمير تادرس الشطبي في شرق قرية النزلة في مركز يوسف الصديق في الفيوم ومهاجمة منازل ومتاجر الأقباط 8- مهاجمة مدرسة راهبات القديس يوسف في المنيا 9- مهاجمة وقذف كنيسة الأمير تادرس في مدنية المنيا وحرق مركبة الذهبية التابعة للكنيسة الإنجيلية في كورنيش المنيا 10- مقتل قبطي يدعى إسكندر طوس في قرية دلجا في المنيا، إثر اقتحام منزله وإطلاق النيران عليه 11- مهاجمة متاجر وفنادق للأقباط في شارعي معبد الكرنك وكيلوباترا في الأقصر ونهب وتدمير محال سانت كلوز ومحال أخرى للجلود وصدلية موريس ومهاجمة فندق حورس 12- قذف كنيسة مارجرجس في الواسطى وتكسير نوافذ استراحة كاهن الكنيسة 13- قذف كنيسة الملاك ميخائيل في شارع النميس في أسيوط، دون وقوع خسائر 14- حرق الكنيسة اليونانية في شارع براديس في السويس 15- حرق مدرسة الفرنسيسكان في شارع الجيش في السويس، ومهاجمة مدرسة الراعي الصالح للراهبات وتدمير بعض الأجهزة بها قبل تصدي الأهالي لهم16- حرق جمعية أصدقاء الكتاب المقدس في الفيوم أمام نادي المعلمين 17- حرق كامل لكنيسة مارجرجس في شارع 23 يوليو في العريش 18- مهاجمة مطرانية أطفيح والشروع في هدمها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يدينون هجمات أنصار مرسي على الكنائس عقب فض الاعتصامين   مصر اليوم - خبراء يدينون هجمات أنصار مرسي على الكنائس عقب فض الاعتصامين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon