مصر اليوم - الحر يستهدف فرع المخابرات الجوية في العباسيين ويسيطر على البريقة في القنيطرة

حرائق ضخمة في أرياف دمشق واللاذقية ودير الزور نتيجة القصف المتواصل

"الحر" يستهدف فرع المخابرات الجوية في العباسيين ويسيطر على "البريقة" في القنيطرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحر يستهدف فرع المخابرات الجوية في العباسيين ويسيطر على البريقة في القنيطرة

حرائق في ريف دمشق
دمشق ـ جورج الشامي

شهدت أرياف دمشق واللاذقية ودير الزور حرائق ضخمة نتيجة القصف المتواصل لقوات الحكومة، فيما استهدفت سرية تابعة للجيش الحر فرع المخابرات الجوية في ساحة العباسيين، كما تمكن الحر من السيطرة على بلدة البريقة في القنيطرة. إذ استهدفت سرية المدفعية والهاون التابعة للواء أبي ذر الغفاري المقاتل ضمن كتائب المعارضة في الغوطة الشرقية فرع المخابرات الجوية الواقع بساحة العباسيين بقذائف الهاون، وقال ناطقون باسم اللواء بأنه تم تحقيق إصابات مباشرة.وفي الغوطة الشرقية تصدت قوات المعارضة لمحاولة اقتحام على محور طريق المطار، من جانبها استهدفت قوات الحكومة مخيم اليرموك والأحياء الجنوبية من دمشق بالمدفعية الثقيلة، وبث ناشطون عبر موقع يوتيوب مقاطعاً تبين دماراً كبيراً في الأبنية السكنية والشوارع في المخيم بعد قصف لم يهدأ منذ أسابيع.وأفاد ناشطون أن عدة حرائق نشبت ،الأحد، في البلدات الواقعة على طريق مطار دمشق الدولي جنوب شرق العاصمة، وبث الناشطون صوراً تظهر اندلاع النيران في بعض المنازل في سيدي مقداد وببيلا، وقالوا إن القصف العشوائي المستمر على تلك البلدات براجمات الصواريخ أسفر عن احتراق بعض المنشآت الصناعية فيها.وطال القصف بالمدفعية الثقيلة مدن وبلدات حجيرة وداريا ومعضمية الشام في ريف دمشق، ومخيم اليرموك في العاصمة وفقا لاتحاد تنسيقيات الثورة السورية، كما شنت قوات الحكومة حملة مداهمات في بلدة جديدة عرطوز إضافة لاشتباكات عنيفة في مدينة السيدة زينب ومحيط بلدة حجيرة البلد بين الجيش الحر وقوات الحكومة المدعومة بقوات حزب الله ولواء أبو الفضل العباس.كما اندلعت حرائق أيضاً في ريف دير الزور شرقي سورية، الأحد، نتيجة انفجار خط لأنابيب الغاز إثر قصف شنته القوات الحكومية على بلدة العكيدات، بالتزامن مع إسقاط الجيش الحر طائرة ميغ للقوات الحكومية في ذات المنطقة.
وفي دير الزور جرت اشتباكات بين الجيشين الحر والحكومي في بعض أحياء المدينة، وقامت القوات الحكومية بقصف مدفعي وصاروخي على قرى وبلدات عديدة في ريف دير الزور.
وأيضاً اندلعت حرائق في اللاذقية وصفت بالكبيرة في جبل الأكراد في ريف اللاذقية نتجت عن القصف الصاروخي للمنطقة وخاصة القرى الواقعة تحت سيطرة قوات المعارضة.
والتهمت النيران مساحات غابية كبيرة في المنطقة المعروفة بكثافة أشجارها فيما تحاول عدة هيئات عسكرية ومدنية تابعة للمعارضة إطفاء النيران.
وكان جبل الأكراد والتركمان قد تعرض في العام الماضي لحرائق مشابهة نتجت عن استهدافه من قبل قوات الحكومة ما أدى إلى فقدان مساحات خضراء كبيرة في المنطقتين.
وفي اللاذقية شهِد حي السكنتوري وحي الشيخ ضاهر في مدينة اللاذقية حملات مداهمة استهدفت الأحياء السكنية، وقامت قوات الأمن بدخول عشرات المنازل، كما سجلت عدة حالات اعتقال.
وشددت قوات أمن الحكومة السورية من تواجد حواجزها ضمن المدينة؛ وخصوصاً على الطرقات الرئيسية ومداخل المدينة وبالقرب من مخيم الرمل الجنوبي وعلى مداخل المشافي.
وأكّد شهود عيان في المدينة سماع إطلاق نار متقطع بدا أن مصدره المشفى العسكري في اللاذقية، والذي تم نقل عشرات الجثث إليه من معارك الريف اللاذقي.
وتستمر الاشتباكات على مختلف محاور جبل الأكراد وخاصة في منطقة سلمى ودورين وبيت الشكوحي والتي تتعرض لقصف جوي وصاروخي ومدفعي منذ عدة أيام.
في ريف اللاذقية أيضاً شنت القوات الحكومية قصفاً مدفعياً على قرى مصيف سلمى وناحية ربيعة وجبل درين، وفي هذه الأثناء لاتزال الاشتباكات بين الكتائب المعارضة والجيش السوري مستمرة في جبل الأكراد في ريف المدينة في معركة أطلق عليها معارضون "معركة تحرير الساحل".
وفي مدينة حلب، انتشل فرق الدفاع المدني جثث المدنيين بعد القصف الذي شنه الجيش السوري على حي بستان القصر، في حين خرج أهالي بعض مناطق حلب في مظاهرة تنديداً بالقصف الذي تعرض له الحي.
واستهدفت القوات الحكومية في ريف حلب بالمدفعية الثقيلة بلدتي السفيرة والمنصورة.
أما في ريف إدلب فشهدت مدينة أريحا انتشاراً أمنيا للقوات الحكومية والميليشات الموالية لها، واستهدف الجيش حافلة تقل مدنيين في ناحية التمانعة.
وفي ريف حمص، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين من المعارضة هاجموا نقطة التفتيش في بلدة حصن وقتلوا خمسة مقاتلين من الشبيحة وستة مدنيين بينهم امرأتان، مضيفا أن مقاتلي المعارضة تعرضوا أيضا لخسائر.
واتهم سكان محليون جبهة النصرة بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع في منطقة تضم غالبية مسيحية، بينما وصفته وكالة الأنباء السورية الرسمية بالمذبحة.
ونقلت وكالة رويترز عن ساكن زار موقع الهجوم خلال الليل قوله إنه شاهد بقايا نقطة تفتيش دمرت، وسيارتين مدنيتين حوصر ركابهما في القتال. وأضاف أن نقطة التفتيش كانت تستخدم قاعدة للمدفعية لقصف بلدة حصن التي تسيطر عليها المعارضة، والتي تبعد مسافة كيلومترين من قلعة الحصن.
وفي الجنوب تمكن الحر،الأحد، من السيطرة على بلدة البريقة في القنيطرة بعد معارك عنيفة مع قوات الحكومة المتمركزة هناك، أسفرت عن مقتل العشرات منها.
وقال إعلاميون مرافقون لكتائب الجيش الحر أن الثوار غنموا كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بعدما كبدوا قوات الحكومة خسائر كبيرة في الأرواح.
وأرسلت قوات الحكومة إمدادات عسكرية للبلدة، إلا أنها تراجعت جميعها نتيجة لضربات الحر.
كما شن الحر هجوماً على سرية "أم الطواحين" العسكرية، وقتلوا عدداً من العسكريين فيها، وتمكنوا من إعطاب دبابة جنوب البلدة الواقعة جنوب القنيطرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحر يستهدف فرع المخابرات الجوية في العباسيين ويسيطر على البريقة في القنيطرة   مصر اليوم - الحر يستهدف فرع المخابرات الجوية في العباسيين ويسيطر على البريقة في القنيطرة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon