مصر اليوم - اجتماعًا لـ السوري لقوى المعارضة في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة

فيما طالب بان كي مون بتأمين الحرية لفريق الخبراء الكيميائيين

اجتماعًا لـ "السوري لقوى المعارضة" في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اجتماعًا لـ السوري لقوى المعارضة في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة

اجتماعًا لـ "السوري لقوى المعارضة" في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة
دمشق - جورج الشامي

يبدأ "الائتلاف السوري لقوى المعارضة"، الثلاثاء، اجتماعًا موسعًا، في إسطنبول، لتسمية رئيسًا للحكومة الانتقالية المزمع تشكيلها، ومناقشة مشروع الجيش الوطني الذي طرحه رئيس الائتلاف أحمد جربا. فيما ناقشت الهيئة السياسية للائتلاف على مدى الأيام الثلاثة الماضية الأوضاع العامة في سورية، وخصوصًا في المناطق الكردية، واجتمعت مع أحزاب كردية، وبحثت كيفية انضمام الأكراد إلى الائتلاف، فيما التقى أعضاء الهيئة بناصر القدوة (نائب المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي) وناقشوا  معه مبادرة جنيف 2، وطلبوا منه تدريب أعضاء الائتلاف على التفاوض. وأوضحت المصادر بعد اجتماع الهيئة السياسية للائتلاف، في وقت سابق أنه "من المرجح أن تجتمع الهيئة مجددًا الثلاثاء، لتتخذ إجراءات وقرارات عملية بشأن عدد من القضايا، على رأسها بحث إمكانية تسمية رئيس للحكومة المؤقتة، وملف الجيش الوطني الذي تحدث عنه رئيس الائتلاف الأسبوع الماضي، والموقف من الجماعات الإسلامية المتشددة، وخصوصًا دولة العراق والشام الإسلامية وجبهة النصرة، فضلاً عن نتائج المشاورات بين الائتلاف والمجلس الوطني الكردي". ويأتي هذا بعد أن كشف رئيس "الائتلاف السوري المعارض" أحمد الجربا، في 8آب/ أغسطس عن "السعي لتشكيل جيش وطني يضم 6 آلاف مقاتل في المرحلة الأولى"، فيما أكد أن "الأوضاع على الأرض في سورية باتت أفضل مما سبق، وأن السلاح سيكون أفضل، ويمكن أن يكون متطورًا". وقال الجربا، خلال حضوره حفلا للعشاء، أقامه مكتب "الإغاثة وشؤون اللاجئين" التابع للائتلاف "الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" في العاصمة الأردنية عمان: إن الائتلاف بصدد عمل استراتيجية مع رئاسة أركان الجيش الحر لتشكيل جيش وطني سيفتح باب التطوع له في الجنوب والشمال ليكون نواة، وللتخلص من أمراء الحرب والكثير من الإشكالات. واستمعت الهيئة السياسية التي أنهت اجتماعاتها الإثنين إلى الدكتور أحمد طعمه (رئيس الحكومة المؤقتة المرشح بديلا عن المرشح السابق غسان هيتو). ومن المتوقع أن يثير طلب الائتلاف من الأمم المتحدة موجة من الانتقادات، لأن الشأن السوري والمستجدات السريعة على الأرض، والتي من المفروض أن يواكبها الائتلاف لا تحتمل دورات تدريب على التفاوض في اتجاه جنيف 2". وقال العضو في الائتلاف كمال اللبواني: إن جبهة الساحل التي اشتعلت أخيرًا ستقف قريبًا لعدم وجود الدعم العسكري والمالي والإمدادات بأشكالها كلها، في حين تواردت أنباء عن حشد لعناصر "حزب الله" في الساحل السوري، واستعادة النظام مع "حزب الله" لقريتين على الساحل، كانوا في يدي الثوار. وأكد أنه "لم تتم مناقشة موضوع الجيش الوطني في اجتماع الهيئة السياسية، الذي أعلن في وقت سابق تشكيل نواته، كما لن تتم مناقشته في اجتماع الهيئة العامة للائتلاف، لأنه غير مدرج على جدول أعمال الاجتماعات". وأشار إلى "أن بعض أعضاء الائتلاف عندما طرحت الفكرة، حاولوا شرحها وتوضيحها، إلا أنها لم تناقش في أي اجتماع للائتلاف حتى الآن، وهي مجرد اقتراح لتشكيل وحدات نظامية من المنشقين المتواجدين في المعسكرات إضافة إلى المتطوعين لتشكيل نواة للجيش الوطني". وبرر اللبواني قائلا: إن فكرة الجيش الوطني كانت فكرة لإنشاء وحدات نظامية من المنشقين المتواجدين في المعسكرات، وعددهم أكثر من 6 آلاف، وإضافة إلى بعض المتطوعين لتشكيل نواة للجيش النظامي المقبل، والذي يختلف في بنائه عن الجيش الحر التطوعي الذي يقاتل النظام. وقال: إن هذه الوحدات كانت ستكلف بحفظ الحدود ومؤسسات الدولة كقوات منضبطة وتابعة للحكومة بعد التحرير، ولن تكون بديلا عن احد، ولن تقاتل الجيش الحر والذي لكونه حرًا لا يستطيع أن يتحول لجيش نظامي في يوم وليلة، كما لا نريد له ذلك في الوقت الحاضر، لكننا نسعى للمزيد من التنسيق والتنظيم في صفوفه وهيئة الأركان الحالية تتعامل معه على هذا الأساس، وليس وحدات تابعة تنفذ أو تعاقب، فهو في مجمله من المجاهدين الثوار المتطوعين، وليس الجنود النظاميين. ومن ناحيته، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مرة جديدة بـ "تأمين حرية كاملة لمفتشي الأمم المتحدة بشأن الأسلحة الكيميائية في سورية للتحرك"، وذلك وسط تعتيم إعلامي كبير على عمل الخبراء، والتي وصلت دمشق قبل أيام، وبدأت عملها، الإثنين. ونقلت صحيفة سورية محلية أنه "وسط تعتيم إعلامي شديد وإجراءات أمنية مشددة، بدأ فريق مفتشي الأمم المتحدة بشأن الأسلحة الكيميائية مهمته التحقيق باستخدامها خلال الأحداث الجارية في سورية، في وقت أعلنت الأردن استعدادها لاحتمالات وقوع حروب كيميائية في المنطقة". وأوضحت المعلومات المتوفرة أن "الفريق الإعلامي المسؤول عن متابعة عمل البعثة موجود في نيويورك"، وأفادت مصادر بأن الوفد أجرى، الإثنين، محادثات مع مدير مكتب المبعوث الأممي إلى سورية مختار لماني". وقال بان كي مون: إن خبراء الأمم المتحدة الذين باشروا مهمتهم الإثنين يجب أن يتمتعوا بحرية كاملة للتحرك في الأماكن التي يعتقد أن أسلحة كيميائية استخدمت فيها، لكشف الوقائع بشكل موضوعي. وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: إن على الخبراء في هذا الإطار القيام بالتحاليل الضرورية وجمع العينات، كما يجب أن يسمح لهم بالاتصال بشهود وضحايا والطاقم الطبي وإجراء لعمليات للتشريح. وأقر بان بأن "الوضع على الأرض لا بد من أن ينعكس على تحرك المحققين، إلا أنه كرر أنه على الحكومة وبقية الأطراف في سورية ضمان سلامتهم". وأكد أن "مهمة المفتشين لا تتضمن أن يعملوا على تحديد من استخدم أسلحة كيميائية، بل الاكتفاء بمعرفة ما إذا كانت أسلحة كيميائية قد استخدمت في النزاع السوري"، معربًا عن "اقتناعه بأن آلية تحقيق فاعلة بشأن الأسلحة الكيميائية ستساعد في منع استخدامه في المستقبل". ويتألف فريق مفتشي الأمم المتحدة من قرابة 10 مفتشين برئاسة السويدي آكي سيلستروم. وسيكون على هذا الفريق التحقيق في الوقت نفسه في 3 مواقع، بينها خان العسل قرب حلب، حيث تؤكد الحكومة السورية أن معارضين استخدموا أسلحة كيميائية في 19 من آذار/ مارس، مما أدى إلى مقتل 26 شخصًا على الأقل، بينهم 16 جنديًا سوريًا. إلا أن المعارضة تؤكد أن "قوات الحكومة السورية هي التي استخدمت هناك السلاح الكيميائي". وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت نهاية تموز/ يوليو أن دمشق ستسمح لخبراء المنظمة الدولية بالتحقيق في 3 مواقع، تحدثت معلومات عن استخدام سلاح كيمياوي فيها، أحدها خان العسل في ريف حلب (شمال). وتبادل النظام والمعارضة الاتهامات باستهداف خان العسل بسلاح كيمياوي في آذار، مما أدى إلى مقتل نحو 30 شخصًا. وأفاد دبلوماسيون أمميون في مطلع آب/ أغسطس بأن "المفتشين سيزورون موقعين آخرين هما الطيبة في ريف دمشق، حيث رصد هجوم بسلاح كيمياوي في مارس، ومدينة حمص (وسط) حيث يشتبه بوقوع هجوم كيمياوي في 23 ديسمبر/ كانون الأول". وتقول الأمم المتحدة: إن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الداعمة للمعارضة السورية، أبلغتها بأن قوات الحكومة نفذت 13 هجومًا بالسلاح الكيمياوي في سورية، في حين أبلغت موسكو الداعمة للحكومة الأمم المتحدة، بأنها أجرت تحقيقًا كشف استخدام المعارضة المسلحة غاز السارين في خان العسل.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اجتماعًا لـ السوري لقوى المعارضة في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة   مصر اليوم - اجتماعًا لـ السوري لقوى المعارضة في إسطنبول لتسمية رئيس الحكومة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon