مصر اليوم - استمرار انقطاع المياه عن مدينة حماة السورية لليوم الخامس على التوالي

بحجة تعرض خط جرها الذي يمر من الوعر في حمص للتخريب

استمرار انقطاع المياه عن مدينة حماة السورية لليوم الخامس على التوالي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استمرار انقطاع المياه عن مدينة حماة السورية لليوم الخامس على التوالي

حلب تعاني نقص الخدمات العامة مع استمرار صراع سورية
دمشق - جورج الشامي

يستمر انقطاع المياه عن مدينة حماه، لليوم الخامس على التوالي، بحجة تعرض خط جرّها الذي يمر من منطقة الوعر في حمص لتخريب من قبل "العصابات الإرهابية المسلحة"، بحسب التصريحات الحكومية كما تتعرض المدينة كذلك لانقطاع مستمر في التيار الكهربائي يدوم لساعات عديدة يوميًا، بالإضافة إلى ضعف شبكتي المحمول داخلها وخطوط الإتترنت السريع وتعرضهما لانقطاعات متفرقة بعد آخر انقطاع للمياه في مدينة حماه قبل سقوط القصير بأيام قليلة، والتي قيل وقتها في الإعلام الحكومي بأن خط الجر الذي يمر في منطقة القصير قد تعرض للتخريب وانقطعت وقتها المياه عن حماه لمدة تقارب الأسبوعين، عادت للانقطاع مرة أخرى وللسبب الماضي نفسه، ولكن هذه المرة في منطقة بساتين الوعر، بسبب تعرض الخط المار من هناك والمغذي لمدينة حماه والسلمية لتخريب من قوات المعارضة، على حد قول الإعلام الحكومي ويقول ياقوت الحموي (أحد الناشطين في مدينة حماة) لأحد مواقع المعارضة: تعاني مدينة حماة في الآونة الأخيرة من واقع سيء جدًا في الخدمات الأساسية كلها، وتقصير مقصود من قبل الحكومة السورية في هذا القطاع للضغط النفسي على الأهالي المناصرين للحراك السوري والجيش الحر، فقد وثقنا انقطاع المياه عن المدينة لأيام خمس مرت على التوالي، ويقوم الأهالي باستجرار المياه من الآبار الإرتوازية "جب مياه" ونقلها بخزانات مياه ومن ثم جرها بمولدات دفع إلى المنازل، ضمن عملية مرهقة جدًا، وتتطلب ساعات من العمل وأجور نقل عالية، مع العلم أن هناك أزمة بنزين ومازوت خانقة وساعات أخرى يقضيها المواطن في تحصيل وقود السيارات"وقال بعض الأهالي: إن الذنب كله سببه سياسة الحكومة السورية، المتمثلة في مؤسسة المياه، والتي تقوم بمشاريع هدفها السرقة فقط وليس خدمة المواطن، بحيث قامت مؤسسة المياه بحماة بحفر العديد من الآبار (جب مياه) في الفترة الماضية، وأصبحت جاهزة للعمل ولكن أغلقت ولم يركب لها الغطاس والتجهيزات اللازمة لضخ المياه أو حتى وصلها مع قنوات الري الرئيسية، وللعلم أن تكلفة الجب الواحد حسب العارفين في هذه الأمور يصل إلى مليوني ليرة سوري حسب عمقه، ولا نعلم لجيب من ذهب قسم من الأموال المدفوعة لهذا المشروع الذي توقف عند هذه المرحلة وحتى الكهرباء تنقطع بشكل متناوب ومتواتر عن معظم أحياء المدينة مع ارتفاع كبير لدرجات الحرارة في هذه الأشهر وتابع بعض الأهالي: إن هناك أسباب أخرى لقطع المياه منها "مؤامرة" تجري بين بعض التجار الكبار (تجار الأزمات) المرتبطون بالحكومة ومؤسسة المياه في حماه، الذين يصدّرون الأزمات بشكل دوري بهدف تحقيق الأرباح الخيالية في حال عوز السوق في هذه الفترة إلى تشغيل كل من (خزانات المياه، التمديدات الصحية بمختلف أنواعها، مضخات لجر المياه التي تلتهب أسعارها عقب كل أزمة، ( بيدونات ماء وماشابها)، مازوت وبنزين للسيارات التي تقوم السيارات على نقل المياه بالخزانات) وعن هذه الأسباب، يضيف ياقوت "لأن واقع خدمات المياه على هذا النحو تصبح لهذه المصالح سوقًا رائجة، وأسعارًا عالية يدفعها المواطن لسد رمقه بمياه الحياة وحتى مياه الآبار ليست ضمن المواصفات الصالحة للشرب طبقًا لمؤسسة الصحة العالمية"وفي مجال الخدمات الأخرى كالكهرباء والاتصالات والانترنت، الأمر ليس بأفضل، وخصوصًا في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في هذه الأوقات من العام، والتي يكون فيها الحر شديدًا ويقول أحد الناشطين عن باقي الخدمات في المدينة: يجري انقطاع مماثل للإنترنت adsl عن بعض الأحياء، وأحيانًا يشمل المدينة كاملة، كما يعاني المواطنون من سوء خدمة الانترنت على "سيرف" الشبكتين الرئيسيتين، حتى يصل الأمر إلى أنه يصعب التواصل عبر الإنترنت عن طريق الجوالات سواء أكانت حديثة أم قديمة، بسبب سوء الخدمة. وهذه الطريقة تتبعها الحكومة للحد من تواصل الناشطين وكتائب الجيش الحر عبر الاتصال الخلوي وانترنت الجوال والإقلال من المعلومات التي تخص تحركات جيش الحكومة ومليشياته، الانتشارات الأمنية، الأخبار الميدانية والتواصل بين الناشطين والجيش الحر وغيرها. وأضاف "الاتصالات تعاني من سوء شديد في الشبكة، بحيث دائمًا ما تكون الخدمة مشغولة بعد عدة محاولات للاتصال، وتقطع الخدمة أثناء حصول اشتباكات أو في مناطق القصف الذي يطال بعض الأحياء"وعن واقع الكهرباء، قال: يجري انقطاع للكهرباء بشكل متقطع في المدينة بين الحين والآخر في هذا الشهر من العام، الذي تعد فيه درجات الحرارة في أعلى مستوياتها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استمرار انقطاع المياه عن مدينة حماة السورية لليوم الخامس على التوالي   مصر اليوم - استمرار انقطاع المياه عن مدينة حماة السورية لليوم الخامس على التوالي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon