مصر اليوم - الرئيس التونسي يعلن الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر منطقة عازلة

يقود عملياتها الجيش وتهدف إلى التصدي لتهريب الأسلحة و"الإرهاب"

الرئيس التونسي يعلن الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر "منطقة عازلة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرئيس التونسي يعلن الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر منطقة عازلة

اجتماع القيادات العسكرية التونسية بإشراف الرئيس المرزوقي
تونس - أزهار الجربوعي

أعلن الرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة الدكتور محمد المنصف المرزوقي، تحويل حدود تونس الجنوبية مع كل من ليبيا والجزائر إلى منطقة عسكرية عازلة، يقود عملياتها الجيش التونسي، وذلك لمدة سنة قابلة للتجديد، كما تمّ فرض تراخيص مسبقة للدخول إلى هذه المنطقة، فيما أكد وزير الدفاع رشيد الصباغ، أن هذا القرار الجمهوري، قد فرضته الأوضاع الأمنية للبلاد التي تواجه أكبر تحديات أمنية في تاريخها وتواصل عملياتها العسكرية ضد متطرفين متحصنين بخطوط التماس الحدودية مع الجزائر. وتابع المرزوقي تطورات الوضع الأمني الميداني على الحدود التونسية، التي تشرف عليها قوات الجيش بالتنسيق والتعاون مع قوات الأمن والحرس الوطنين، وذلك إثر اجتماعه مساء الخميس، مع وزير الدفاع  رشيد الصباغ، ورئيس أركان جيش البر الجنرال محمد الصالح حامدي، والمتفقد العام للقوات المسلحة أمير اللواء محمد النفطي.
وقال الرئيس التونسي، الذي أعلن أخيرًا تمديد حالة الطوارئ في بلاده لمدة 3 أشهر، أنه أصدر قرارًا جمهوريًا يتعلق بوضع أحكام استثنائية تتنطبق على منطقة حدودية عازلة على طول الشريط الحدودي الجنوبي لتونس مع جاريها ليبيا والجزائر، وتتطابق حدودها مع حدود المنطقة الصحراوية القائمة منذ العام 1989.
وأكد وزير الدفاع التونسي رشيد الصباغ، أن القرار يأتي في إطار التصدي لكثافة عمليات التهريب التي شهدتها الحدود الجنوبية للبلاد منذ ثورة  14 كانون الثاني/يناير 2011، ولا سيما تهريب الأسلحة والبضائع، وأن العمل بهذا القرار الجمهوري الذي يندرج في إطار الأحكام والتدابير الاستثنائية التي يقتضيها الوضع التونسي، سيتواصل لمدة سنة، على أن يقع التمديد فيه عند الاقتضاء، وأنه بموجب هذا القرار، تتولى السلطة العسكرية القيادة العملياتية في هذه المنطقة، التي تقتضي تنسيق عمل مختلف الجهات الأخرى المكلفة بتطبيق القانون من شرطة وحرس وطني وديوانة (جمارك).
وأوضح الصباغ، أن الدخول إلى هذه المنطقة الحدودية العازلة غير المغلقة، للعمل أو السياحة، يتطلب الحصول على ترخيص مسبق من المحافظ، أو من قِبل السلطة العسكرية في حال قرّرت تحويل كامل المنطقة الحدودية العازلة أو جزءً منها إلى منطقة مغلقة، وأن الدخول إلى المنطقة الحدودية العازلة من دون ترخيص، يُعتبر عملية مخالفة للقانون، ويكون مرتكبها عرضة للتتبعات الواقعية والقانونية كافة، معتبرًا أنه من السابق لأوانه الحديث عن عودة عناصر الجيش الوطني إلى ثكناتها، نظرًا إلى الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد، مشيرًا إلى الروح المعنوية العالية لعناصر القوات المسلحة، وحرصها على التصدي لكل ما من شأنه تهديد أمن وسلامة التراب الوطني والمسّ من راحة التونسيين.
وعن التعيينات الأخيرة التي أعلنها الرئيس المرزوقي على رأس الجيش التونسي، اعتبر رشيد الصباغ، أنها "إجراء عادي، ولا تحمل أي خلفيات سياسية، وأنها تمت في إطار الترقيات والنقل الدورية التي تشهدها المؤسسة العسكرية".
وتعيش تونس على وقع حالة الطوارئ منذ ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، وذلك بفعل الاضطرابات الأمنية التي اجتاحت البلاد عقب سقوط النظام، والتي لا تزال مستمرة بعد أكثر من عامين، حيث باتت قوات الأمن والجيش التونسي متمركزة على أكثر من واجهة لا سيما عبر الحدود، وقد أدى إعلان الحكومة التونسية تصنيف تيار "أنصار الشريعة" السلفي "تنظيمًا إرهابيًا" إلى مزيد تشديد القبضة الأمنية على البلاد، وتكثيف الرقابة على المنشآت الحيوية، تحسّبًا لأي ردود فعل انتقامية لهذا التنظيم، الذي أكدت وزارة الداخلية أنه ضالع في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وفي قتل 8 عسكريين في جبال الشعانبي قرب الحدود مع الجزائر.
ونفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية العميد توفيق الرحموني، انسحاب الوحدات العسكرية من أمام المؤسسات العامة والمرافق الحيوية ومن بعض الشوارع في العاصمة والمدن التونسية الأخرى، مؤكدًا أن ما تم هو إعادة تركيز هذه الوحدات في نقاط جديدة فقط، في إطار التنسيق مع قوات الأمن الداخلي، وذلك على إثر تحسن الوضع الأمني العام في البلاد، وأن عملية إعادة انتشار وحدات الجيش لا تمتّ بصلة للتطورات السياسية في تونس.
وبشأن الأوضاع الميدانية في جبل الشعانبي، أوضح الرحموني، أن وحدات المدفعية وطائرات الجيش التونسي تواصل قصف أهداف في جبلي "الشعانبي والسمامة"، حيث يُشتبه في وجود عناصر متطرفة متحصنة بهما، وأن عمليات القصف قابلة للتوسع لتشمل مناطق أخرى كلما استدعى الوضع الأمني ذلك، نافيًا في السياق ذاته ما تداولته بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية بشأن انسحاب القوات العسكرية والأمنية التونسية من المنطقة.
وشدد المسؤول في وزارة الدفاع، على أن المؤسسة العسكرية ستسخّر كل الأفراد والمعدات والتجهيزات التي بحوزتها، للذود عن الوطن وكسب المعركة ضد "الإرهاب"، مؤكدًا أهمية التعاون الوثيق مع الأجهزة العسكرية الجزائرية في ما يخص أمن الحدود المشتركة بين البلدين.
وبشأن التعيينات الأخيرة في المراكز القيادية العسكرية للقوات المسلحة التونسية، أفاد العميد الرحموني، أن هذه التعيينات تدخل في إطار التداول على الوظائف والخطط، وجاءت تبعًا لبلوغ بعض الضباط القادة سن التقاعد.
وقد قرر الرئيس التونسي، في وقت سابق، القيام بتغييرات على مستوى القيادات العسكرية العليا في مؤسسة الجيش الوطني التونسي، شملت رئاسة أركان جيش الطيران، وقيادة الأمن العسكري، والتفقدية العامة للقوات المسلحة التونسية، فيما ربط مراقبون بين هذه التعيينات الأخيرة وبين الأوضاع الداخلية والإقليمية التي تشهدها تونس في ما يتعلق بحربها ضد "الإرهاب" من جهة، وبشأن محاولة الحكام الجدد لتونس تجنّب سيناريو انقلاب عسكري شبيه بالأحداث المصرية من جهة ثانية، وسط حديث عن مخاوف من إقحام الجيش في الأزمة السياسية التي تعتصر البلاد منذ اغتيال زعيم حزب "التيار الشعبي" المعارض محمد البراهمي، في 25 تموز/يوليو الماضي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرئيس التونسي يعلن الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر منطقة عازلة   مصر اليوم - الرئيس التونسي يعلن الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر منطقة عازلة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon