مصر اليوم - واشنطن ترفض الحرب المفتوحة وتشارك باريس مسؤولية دمشق عن الكيميائي

بان يطلب أسبوعين لتحليل عينات "الكيميائي" وفريق التفتيش يغادر السبت

واشنطن ترفض الحرب المفتوحة وتشارك باريس "مسؤولية" دمشق عن "الكيميائي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - واشنطن ترفض الحرب المفتوحة وتشارك باريس مسؤولية دمشق عن الكيميائي

الرئيس الأميركي باراك أوباما
دمشق - جورج الشامي

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن ما يتم بحثه هو القيام بتحرّك محدود في اتجاه الحكومة السورية، وليس شن حرب مفتوحة تشارك فيها قوات على الأرض، وقال : "لسنا ننظر في أيّ التزام مفتوح أو مقاربة إرسال أية قوات إلى الأرض"، في الوقت الذي أعلن فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن النتائج النهائية لتحليل العينات التي جمعها خبراء الأسلحة الكيميائية في سورية، قد لا تكون جاهزة قبل أسبوعين، وذلك في وقت يستعد فيه المفتشون لمغادرة سورية اليوم السبت، بعد أن غادرتها امس الجمعة، رئيسة الفريق أنجيلا كاين.
إلى ذلك، قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الجمعة، إن "معلومات المخابرات التي جمعتها أنقرة لم تدعْ مجالاً للشك في أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن هجوم الغاز السام الذي وقع قرب دمشق، الأسبوع الماضي"، في حين قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن "تسديد ضربات محدودة لسورية ليس كافيًا ولن يُرضِيَ تركيا". و في المقابل اعتبرت وزارة الخارجية السورية أن "التقرير الذي نشرته واشنطن عن "أدلة" جمعتها الاستخبارات الأميركية وتثبت استخدام الحكومة السورية أسلحةً كيميائية في ريف دمشق هو مجرد ادعاءات "كاذبة ولا تستند إلى دليل".
إذاً، أكد الرئيس الاميركي باراك أوباما أنه "لم يتخذ بعدُ أية قرارات في شأن أية تحركات ستتخذها الولايات المتحدة"، مشيرًا إلى أن "واشنطن تشاورت مع حلفائها ومع الكونغرس في هذا الموضوع"، منتقداً "إبداء مجلس الأمن الدولي عدم القدرة على التحرك في مواجهة انتهاك صريح للقواعد الدولية في سورية".
اما وزير خارجيته كيري  فكان أعلن في وقت سابق، إن "واشنطن تُعوّل في هذا الخصوص على حلفائها وهم فرنسا والجامعة العربية وأستراليا"، معتبرًا أن "التدخل العسكري المرتقب سيكون بمثابة رسالة إلى ايران وحزب الله اللبناني، حليفي الحكومة السورية".
وقدَّم كيري مبرّرات عدّة للقيام بعمل عسكري محدود ضد الحكومة السورية، للاشتباه في استخدامها أسلحة كيماوية، قائلاً إنه "لا يمكن أن تفلت دمشق من العقاب"، على ما وصفها بـ"جريمة ضد الإنسانية".
وأكد كيري أن "أيّ خطوة قد تتخذها الولايات المتحدة ستكون مُعَدّة بإحكام، ولن تشبه بأيّ حال الغزو الأميركي لأفغانستان والعراق، أو تدخّل واشنطن للمساعدة على الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي".
وفي باريس أعلن مسؤول مُقرّب من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن هولاند ونظيره الأميركي باراك أوباما اللذين تحدَّثا عبر الهاتف، أنهما "واثقان من الطبيعة الكيميائية للهجوم الذي حصل في 21 آب/ أغسطس، وبالمسؤولية المؤكدة للحكومة السورية عنه".
وقال المصدر لوكالة "فرانس برس" إن هولاند "ذكّر بتصميم فرنسا الكبير على الرد وعدم ترك هذه الجرائم من دون عقاب، ولمس التصميم نفسه لدى أوباما".
من جهته، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن "تسديد ضربات محدودة لسورية ليس كافيًا ولن يُرضِيَ تركيا".
ونقلت وسائل إعلام تركية عن أردوغان قوله خلال احتفال بيوم النصر في أنقرة، إن "الضربات المحدودة على سورية ليست كافية، ولن ترضي تركيا"، معتبرًا أنه "لا بُد لأية حملة عسكرية أن تقود إلى تغيير الحكومة السورية".
وتعليقًا على احتمال حدوث تحرّك دولي ضد سورية، قال أردوغان إن "الحملة السورية يجب أن تكون شبيهة بحملة كوسوفو"، التي أخرجت القوات الصربية من ذلك البلد.
واعتبر أردوغان أنه "لا يُفترض في التدخّل السوري أن يدوم يومًا واحدًا أو اثنين فقط"، مشيرًا إلى أنه لا يعتقد أن "أي تدخّل عسكري من دون الكشف عن إستراتيجية سياسية سيحقق نتيجة".
وكانت وكالة (الأناضول) التركية للأنباء نقلت عن وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، قوله إن "كل المعلومات المتوافرة تشير إلى أن المعارضة لا تمتلك مثل هذه الأسلحة المتطورة، ونعتقد أن حكومة (الرئيس السوري بشار) الأسد هي المسؤولة من دون شك عن الهجوم الكيميائي".
وأشار إلى أن بعض الأطراف حاولت اتهام تركيا بالدعوة إلى حرب في سورية، لكنه أوضح أن "تركيا منذ البداية كانت تدعو المجتمع الدولي لرد فعال".
قال إنه "بالنسبة إلينا، المسألة الأساسية هي الأمن العامّ التركي".
في المقابل، اعتبرت وزارة الخارجية السورية أن التقرير الذي نشرته واشنطن عن "أدلة" جمعتها الاستخبارات الأميركية وتثبت استخدام الحكومة السورية أسلحة كيميائية في ريف دمشق هو مجرد ادعاءات "كاذبة"، وتستند إلى "لا دليل".
وقالت الخارجية في بيان تُلِي عبر التليفزيون الرسمي إن "ما قالت الإدارة الاميركية إنها أدلة قاطعة، إنما هي روايات قديمة نشرها الإرهابيون منذ أكثر من أسبوع بكل ما تحمل من فبركة وكذب وتلفيق"، مؤكدة أن "كل نقاط الاتهام للحكومة السورية هو كذب وعارٍ عن الصحة".
وقال دبلوماسيون إن بان أبلغ مندوبي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة بهذا الأمر خلال اجتماع لمجلس الأمن في نيويورك الجمعة.
وجاء إعلان الأمم المتحدة بأن الخبراء لن يقدموا النتائج على الفور في الوقت الذي أشارت فيه واشنطن إلى أن التحقيق لن يكون له تأثير على قرارها بشأن مهاجمة سورية، ردًا على الهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة في ريف دمشق.
وقال دبلوماسيون إن روسيا تأمل في استغلال الوقت اللازم لإكمال التحقيق، لإبطاء أيّ مساعٍ لشن ضربات جوية على سورية.
وغادرت رئيسة فريق المحققين الدوليين في سورية أنجيلا كاين سورية إلى تركيا عبر مطار بيروت.
وأفاد مراسل "الجزيرة" في العاصمة اللبنانية أن فريقها سيغادر الأراضي السورية في الساعات القليلة المقبلة، بعدما أنهى جمع العينات والأدلة من موقع هجوم الغوطة.
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي للصحافيين إن الفريق سيغادر سورية السبت، لكنه سيعود لاحقًا للتحقيق في هجمات عدة أخرى مزعومة في سورية خلال الصراع المستمر منذ عامين ونصف العام.
وأضاف أن "العينات التي جُمعت ستؤخذ لتحليلها في معامل محددة"، ولم يحدد جدولاً زمنيًا لموعد اكتمال التحليل، لكنه قال إن كل العينات تحتاج إلى تحليل كامل.
وأضاف "النتيجة الوحيدة التي يُعوّل عليها هي نتيجة التحليل في المعامل، وتحليل الأدلة التي جمعت من خلال شهود العيان إلى غير ذلك".
وردًا على سؤال بشأن شائعات عن أن محققي الأمم المتحدة غادروا سورية بالفعل قال نسيركي إن الخبراء لا يزالون هناك وسيغادرون السبت، لكنّ مترجمين وبعض المساعدين غادروا بالفعل.
وزار المفتشون، الجمعة، مستشفى المزة العسكري في منطقة تسيطر عليها الحكومة في دمشق، لزيارة جنود يشتبه في تعرضهم لغازات سامة.
وكان المفتشون أمضوا الأسبوع في زيارة مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ريف دمشق، بعد تقارير عن هجوم بالغاز السام، الأسبوع الماضي، تلقي المعارضة بالمسؤولية فيه على الرئيس بشار الأسد، فيما تتهم الحكومة مقاتلي المعارضة بشن هجمات بأسلحة كيميائية على مدنيين وجنود.
ومع قرب إنهاء المفتشين مهمتهم في دمشق, أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الجمعة، رفض أي "تقرير جزئي" لمفتشي الأمم المتحدة.
ونقلت وكالة "سانا" عنه ضرورة انتظار "التحاليل المخبرية" للعيّنات التي جمعتها البعثة "والتحقيق في المواقع التي تعرض فيها الجنود السوريون للغازات السامة".
وأوضحت سانا أن المعلم سأل في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة عن أسباب سحب أعضاء البعثة من دمشق قبل إنجاز مهمتهم، فأجاب الأمين العام بأنهم "سوف يعودون مرة أخرى لمتابعة مهماتهم".
وكان المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش دعا، الجمعة، المفتشين الأمميين لزيارة مزيد من المواقع التي تردد أنها تعرضت لهجمات كيميائية، مطالبا ببقاء المفتشين مدة أطول.
وطالب المسؤول الروسي بأن يأخذ مجلس الأمن الدولي في الاعتبار تقرير الخبراء الروس الذين فتشوا موقع استخدام سلاح كيميائي في خان العسل في ريف حلب، بالإضافة إلى التقرير المنتظر من فريق خبراء الأمم المتحدة.
وقال دبلوماسيون إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبلغ الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، خلال اجتماع في نيويورك، أن النتائج النهائية لتحليل العينات التي جمعها خبراء الأسلحة الكيميائية في سورية، الأسبوع الماضي، قد لا تكون جاهزة قبل أسبوعين.
وقال داود أوغلو للصحافيين في العاصمة التركية أنقرة "من وجهة نظرنا التي تستند استنادًا كاملا إلى معلومات المخابرات والتقييمات التي أعدها خبراؤنا الوطنيون.. ما من شك في أن الحكومة (السورية) مسؤولة".
وفي واشنطن، قال مسؤول أميركي إن البيت الأبيض نشر، الجمعة، نسخة غير سرية من تقييم مخابراتي لهجوم بالأسلحة الكيميائية وقع في سورية، الأسبوع الماضي.
وفي سياق التحضيرات لتوجيه ضربة عسكرية إلى سورية،
أعلنت فرنسا أنها لن تتأثر بموقف بريطانيا التي قررت عدم المشاركة في ضربة عسكرية على سورية تحت ضغط برلمانها، ما يجعل باريس شريكة في "التحالف الدولي" الذي تسعى واشنطن إلى بنائه لمحاسبة الحكومة السورية على استخدامه أسلحة كيميائية محظورة تسبّبت في مقتل المئات، بحسب ما يتهمها الغرب والمعارضة.
ويُفترض أن ينهي مفتشو الأمم المتحدة الموجودون في سورية، الجمعة، تحقيقهم في الهجوم الكيميائي المفترض الذي استهدف مناطق في ريف دمشق في 21 آب/ أغسطس، على أن يرفعوا لاحقًا تقريرًا عن عملهم للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - واشنطن ترفض الحرب المفتوحة وتشارك باريس مسؤولية دمشق عن الكيميائي   مصر اليوم - واشنطن ترفض الحرب المفتوحة وتشارك باريس مسؤولية دمشق عن الكيميائي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 09:54 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

الحكم على المتهم بحرق فيلا محمد حسنين هيكل السبت
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon