مصر اليوم - الجيش السوري يشنّ حملة عسكرية على عتمان درعا ويقصف دمشق وحمص

"الحر" يُحذر من المساس بالمزارات المسيحية ويؤكد احترامه لسيادة لبنان

الجيش السوري يشنّ حملة عسكرية على "عتمان درعا" ويقصف دمشق وحمص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش السوري يشنّ حملة عسكرية على عتمان درعا ويقصف دمشق وحمص

عناصر من الجيش الحر السوري
دمشق - جورج الشامي

بدأ الجيش السوري، صباح الجمعة، حملة عسكرية كبيرة على بلدة عتمان القريبة من ثكنة ملعب البانوراما وكتيبة المدفعية في درعا، في الوقت الذي يواصل فيه القصف على أحياء جوبر والقابون والتضامن في دمشق، كما شوهد تصاعد لأعمدة الدخان من داخل مطار المزة العسكري، فيما حذّر المنسق السياسي في الجيش "الحر" لؤي المقداد، من التعرّض لأي مزار ديني مسيحي، مضيفًا أن المسيحيين في سورية عمرهم 2000 سنة ولا يحتاجون إلى الرئيس بشار الأسد لحمايتهم. وقد قصفت القوات الحكومية، الجمعة، الريف الدمشقي، حيث استهدف الطيران الحربي مدن جيرود ووالزبداني، كما سقطت صواريخ عدة "أرض ـ أرض" على مدينة معضمية الشام، وجرى قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات داريا ومعضمية الشام والزبداني وحوش عرب وبساتين رنكوس والنشابية وخان الشيح وعربين ومناطق عدة في الغوطة الشرقية، واندلعت اشتباكات عنيفة في محيط مدينة معضمية الشام، فيما استمر القصف المكثّف على حمص، والذي لم يتوقف منذ أسابيع بمختلف أصناف الأسلحة، من دون أي تقدم ملحوظ لقوات الحكومة على الأرض.
ونقل الناشط الميداني حسام حمصي، أن كتائب المعارضة المرابطة في حمص القديمة، توقف أي محاولة توغّل للقوات الحكومية، وتتصدى للمحاولات المتكررة لفتح ثغرات في المدينة القديمة، مضيفًا أن "تردّي الوضع الإنساني في حمص يزداد يومًا بعد يوم، في ظل شحّ مياه الشرب، وتحوّل غالبيتها إلى مياه غير صالحة للاستهلاك البشري، إضافة إلى نقص في الغذاء والدواء".
ويتعرّض حيّ البياضة إلى المحاصرة بعدد من السيارات المحملة بالرشاشات الثقيلة، وعدد من السيارات المدنيّة، كما تم رصد مجموعات من جنود الحكومة راجلين في محيط الحي، في محاولة لاقتحامه من جديد، فيما تتعرض قرى ومدن الريف الحمصي، في سياق مشابه، إلى قصفٍ يومي، ولا سيما الدار الكبيرة وتلبيسة والغنطو وتيرمعلة، بينما تشهد مدينة الرستن هدوءًا بعد استهدافها بصاروخ "سكود" منذ أيام.
وبدأت قوات الحكومة السورية، صباح الجمعة، حملة عسكرية كبيرة على بلدة عتمان القريبة من ثكنة ملعب البانوراما وكتيبة المدفعية في محافظة درعا، حيث قامت بحصار البلدة بأرتال كبيرة ونشرت دباباتها في سهولها الغربية، وتأتي هذه الحملة ضمن مجموعة عمليات يقوم بها الجيش السوري لتحصين مواقعه الإستراتيجية والمهمّة في مدينة درعا، في حين لا تزال قوات المعارضة حتى الآن، تحاول التصدي للهجوم بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، حيث شوهدت سيارات الإسعاف الحكومية تنقل جنودًا مصابين من محيط البلدة إلى معسكر الملعب البلدي.وقد سقط عشرات الضحايا في عتمان بين قتيل وجريح، بينهم أطفال، لا سيما بعد استهداف البلدة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، ويواجه الأهالي صعوبة كبيرة في إسعاف الجرحى، لعدم توافر المستلزمات الطبية اللازمة، وإغلاق تام لجميع طرقات البلدة، مما يمنع إخراج الجرحى إلى القرى المجاورة، فيما يستمر الطيران الحربي في غاراته على درعا، لليوم العشرين على التوالي، حيث شن، الجمعة، غارة استهدفت الجسر الواصل بين درعا المحطة ودرعا البلد، من دون وقوع إصابات، إضافة إلى قصف من الطيران الحربي استهدف مدينة الحراك، وقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات إنخل والحراك والنعيمة ونافعة والشجرة، وسط اشتباكات عنيفة في محيط بلدات النعيمة بين الجيش الحر والقوات الحكومية.
وجرى قصف بالمدفعية وقذائف الهاون على الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة في مدينة دير الزور، كما قُصفت بلدة المريعية بالمدفعية الثقيلة، ووقعت اشتباكات عنيفة في محيط مطار دير الزور العسكري بين الجيش الحر وقوات الحكومة، في حين استهدف الطيران الحربي مدينة سرمين في إدلب، وقصف القسم الشمالي لقرى جبل الزاوية وجبل الأربعين بالمدفعية الثقيلة، وسط اشتباكات عنيفة في المنطقة، فيما قصف الطيران الحربي بساتين مدينة اللطامنة في حماة، كما تعرضت مدن كفرزيتا واللطامنة وبساتين طيبة الأمام لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، واندلعت اشتباكات عنيفة في محيط حاجز الزلاقيات في ريف حماة الشمالي.
وحذّر المنسق السياسي في الجيش السوري الحر لؤي المقداد، من السماح إلى أي عنصر غير معروف و"منّدس" بالتعرّض لأي مزار ديني مسيحي، معتبرًا أن "بشار الأسد سيلجأ إلى هذه الطريقة لتصوير الجيش الحر بأنه يعتدي على الأماكن الدينية"، مضيفًا "على الأسد ألا يهوّل بأنه حامي الطائفة المسيحية، فهو يحمي فقط الكرسي الذي يجلس عليه، والمسيحيون في سورية عمرهم 2000 سنة، ولا يحتاجون إلى بشار لحمايتهم".
ورأى المقداد، أن "85 في المائة من المسيحيين في سورية موجودون الآن في أوروبا وغيرها من البلدان، كنتيجة حكم آل الأسد، من حافظ إلى بشار، ونتيجة القمع والقهر، وأن الضربة العسكرية الغربية قائمة لا محالة، ومن يتحمل المسؤولية هو (المجرم) بشار، الذي ضرب الشعب السوري بالسلاح الكيميائي، والأمين العام لـ(حزب الله) حسن نصرالله الذي يُقاتل الشعب السوري على أرضه".وأعرب المنسق السياسي في "الحر"، عن اعتقاده بأن "نصرالله أضعف وأجبن من أن يرد على هذه الضربة، وأتحدّاه أن يفعل ذلك، لأن الردّ سيكون من الأميركيين، كما أن غالبية الشعب اللبناني اليوم ضد تدخل (حزب الله) في سورية"، مضيفًا "كفى لبنان جرّه إلى صراعات لا دخل له بها، وأمنه واستقلاله وسيادته خط أحمر عند الشعب السوري، وأنه لم يكن يومًا حلم السوريين احتلال لبنان، إنما كان حلم حافظ الأسد، وما كان يُمارس ضد اللبنانيين من قمع وغيره بالأمس يُمارس اليوم ضد الشعب السوري، وأول بند في سورية الديمقراطية الحرة، سيكون التزام سيادة واستقلال لبنان، وترسيم الحدود بين البلدين، والتعامل معه ضمن الضوابط والأعراف الدولية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش السوري يشنّ حملة عسكرية على عتمان درعا ويقصف دمشق وحمص   مصر اليوم - الجيش السوري يشنّ حملة عسكرية على عتمان درعا ويقصف دمشق وحمص



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 01:26 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس السيسي يؤكد حرص الدولة على الاهتمام بـ"البحيرات"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon