مصر اليوم - الطيران السوري يقصف حلب بالبراميل المتفجرة والمدفعية تدكّ السفيرة

الحكومة تُسيطر على طريق "معامل الدفاع" وهدوء حذر يسود أعزاز

الطيران السوري يقصف حلب بالبراميل المتفجرة والمدفعية تدكّ السفيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطيران السوري يقصف حلب بالبراميل المتفجرة والمدفعية تدكّ السفيرة

الطيران الحربي السوري
حلب ـ هوازن عبدالسلام

قصف الطيران الحربي السوري، الثلاثاء، مدن الريف الجنوبي لحلب، بالبراميل المتفجرة، فيما دكّت المدفعية الثقيلة مدينة السفيرة، في حين استكملت قوات الحكومة سيطرتها الكاملة على طريق الإمداد "خناصر ـ معامل الدفاع "، بعد أن سيطر الجيش الحر "المعارض" على غالبه، وقاموا بقطع طريق الإمداد الرئيس لقرابة شهرين.وكشف قيادي في "لواء التوحيد، لـ"مصر اليوم"، أن الهدوء الحذر يسود مدينة أعزاز في ريف حلب، في الساعات الـ 48 الأخيرة، بعد اشتباكات بين "الدولة الإسلامية في العراق والشام" و لواء "عاصفة الشمال" (داعش)، والتي امتدت لأيام، موضحًا أن هذا الهدوء يأتي بعد تدخل جديد لـ"لواء التوحيد" لفضّ النزاع بين الطرفين، حيث شكل اللواء قوة فاصلة على مسافة تزيد عن 7 كيلو مترات من الطرفين، انتظارًا لتشكيل هيئة شرعية من الأطراف كافة، وقد خرج سكان المدينة، في تظاهرات حاشدة خلال الأيام الأخيرة، ضد وجود "داعش" في المدينة، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين، ومن ثم طالبوا بخروج كل المظاهر المسلحة من المدينة (داعش والعاصفة)، وذلك وفق شريط مصوّر بثه ناشطون، قبل أن ينتشر مقطع جديد، نُسب إلى أهالي أعزاز، وهم يقدمون مطالبهم إلى أحد أمراء "داعش".
وأكد القيادي المعارض، أنه من المقرر أن تبدأ المحكمة الشرعية في درس القضية، مشيرًا إلى إغلاق معبر "باب السلامة" جرّاء الأحداث الأخيرة.وتعرضت قريتا أبو جرين وأبو دريخة في ريف حلب الجنوبي، إلى قصف من الطيران المروحي الحكومي بالبراميل المتفجرة، فيما استخدمت قوات الحكومة راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة في قصفها على مدينة السفيرة والمخيمات التابعة لها وعلى جبل عزان وقريتي أبو جرين وأبو دريخة، مما أسفر عن مقتل طفل وسقوط عدد من الجرحى في مخيم أبوجرين، وسط اشتباكات عنيفة عند قرية أبو دريخة بين الجيش الحر وقوات الحكومة، وسط حركة نزوح كبيرة تشهدها السفيرة ومخيماتها.واستكملت القوات الحكومية، سيطرتها الكاملة على طريق الإمداد "خناصر - معامل الدفاع "، بعد أن استحوذ "الحر" على غالبه، وقام بقطع طريق الامداد الرئيس لفترة تقارب الشهرين.وأشارت مصادر ميدانية معارضة، إلى تفاصيل المعركة، وقالت "انطلق رتل من حماة إلى أثريا وكانت وجهته حلب عبر خناصر، وتضاربت الأنباء عن قوام هذا الرتل العسكري لكن تقريبًا كان مكونًا من 25 دبابة و10 عربات (بي إم بي) و4 (فوزديكا) و3 (شيلكا) و10 راجمات (غراد) وعدد كبير جدًا من شاحنات الذخيرة، ورافق الرتل بشكل دائم الطيران الحربي والمروحي الاستطلاعي، ووصل الرتل إلى ما قبل منطقة الحمام بـ 5 كم - الحمام (قرية تقع شمالي قرية خناصر 7 كم)، وهذه المنطقة كلها عبارة عن صحراء ولا يوجد فيها لا شجر ولا حجر، واعتمدت قوات الحكومة على التمهيد الكثيف قبل الاقتحام، وكانت الكثافة النارية بشكل غير مسبوق على الإطلاق، حيث كان يسقط في الساعة الواحدة 100 صاروخ (غراد)، و50 قذيفة دبابة و(فوزديكا) و10 براميل من الطائرات الحربية، مع استمرار تحليق الطيران المروحي بشكل مستمر، وتحديث المعلومات لمدفعية الحكومة، وأيضًا كانت عربات (الشيلكا) ترصد أية حركة على بعد 4 كم، وتُطلق أكثر من 1000 رصاصة من عيار 23 مم في الدقيقة الواحدة على الهدف الذي ترصده، وطبيعة الأرض والجغرافيا هناك تفرض أن الغلبة للطرف الذي يملك السلاح الثقيل والمدفعية، حيث كانت تقف الدبابات على بعد 5 كم فقط والثوار يشاهدونها وهي تقصفهم، لكن لا يملكون إلا عدد بسيط من صواريخ السهم الأحمر و(الكونكورس) التي يصل مداها لمسافة 3 كم على أبعد احتمال، وبالتالي تكون دبابات النظام في أمان من صواريخ الـ (م/د)، وكانت طواقم الأخيرة تضطر إلى السير على الأقدام، والزحف مسافة 5 كم للوصول إلى مكان يستطيعون منه إطلاق صواريخهم".وأشارت المصادر، إلى أن "هذه المعطيات أدت إلى تراجع الجيش الحر إلى قرية القرباطاية القريبة من الحمام، قبل أن تسيطر قوات الحكومة على القرباطية بالأسلوب ذاته والتكتيك السابق، ثم تراجع (الحر) إلى خناصر وتمركزوا على الجبال التي تقع غرب خناصر وعلى هذه الجبال قرية عبيدة وكتيبة الصواريخ وحجيرة، وهذه الجبال قد تم السيطرة عليها قبل تحرير خناصر بيومين، وكان منها الانطلاق لتحرير خناصر سابقًا ومن ثم انسحبوا من المدينة، بعد أن قام النظام بتفكيك حجارة خناصر من شدة القصف، تمكن الحر من تدمير 5 دبابات بين الحمام والقرباطية وخناصر، ومن ثم أجمعت غرفة العمليات على الانسحاب من جبال عبيدة، ولكتيبة بعد وقوع أكثر من 15 قتيلاً و30 جريحًا نتيجة القصف العنيف جدًا، وبالتالي سقوط جبهة خناصر بالكامل، وقد بدأت قوات الحكومة، بالضغط على منطقة القبتين والبوز القريبتين من معامل الدفاع بإرسال رتل بالتزامن مع الرتل الآتي من حماة، وبعد انسحاب الثوار من جبهة خناصر أيضًا، تم اتباع الأسلوب العسكري ذاته لإجبار مقاتلي الحر على التراجع من القبتين والبوز، وبالتالي تم فتح طريق أثريا - خناصر - معامل الدفاع، وأيضًا وضع النظام ثقله لإعادة السيطرة على القرى التي تم السيطرة عليها في معركة (والعاديات ضبحا)، واشغال مقاتلي الحر في هذه المنطقة كي لا يستطيعون تقديم المؤازرة للثوار في خناصر والقبتين".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطيران السوري يقصف حلب بالبراميل المتفجرة والمدفعية تدكّ السفيرة   مصر اليوم - الطيران السوري يقصف حلب بالبراميل المتفجرة والمدفعية تدكّ السفيرة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon