مصر اليوم - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

"حماس" أدركت خطئها في هجر طهران ودمشق بعد سقوط "الإخوان"

محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل
غزة ـ محمد حبيب

كشف محللون سياسيون، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن كلمة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الأخيرة، التي وجهها إلى الرئيس السوري بشار الأسد، تضمنت "نبرة تصالحية واضحة"، وإن كانت غير مباشرة.وأوضح المحللون، أن مشعل في كلمته التي ألقاها عبر الفيديو كونفرنس من أنقرة خلال أعمال مؤتمر مؤسسة القدس الدولية، الذي عُقد في بيروت الأربعاء، بعنوان "القدس على أجندة الشعوب والحكومات"، قد فاجأ الحضور، عبر رسالة صريحة بشأن موقف حركته من الأزمة السورية، عندما قال "إن من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتم ذلك بوسائل سلمية، وأنه ضد العنف الطائفي أيًا كان مصدره، وأن على هذه الجماعات التي تُقاتل في سورية أن توجه البندقية إلى فلسطين".ورأى الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني أكرم عطالله، أن حركة "حماس" تقوم الآن بعمل تهدئة مع الحكومة السورية، بعد أن راجعت نفسها ووجدت أنها على خطأ، من خلال رمي ثقلها على صعود جماعة "الإخوان المسلمين"، وترك الحكومة السورية ومن خلفها النظام  الإيراني، أصحاب الدعم السخي للحركة.وأكد عطالله، أن "هذا الثقل على الإخوان كان مخطأ، وما ترتب عليه هو قطيعة مع طهران ودمشق والضاحية الجنوبية، أي (حزب الله) اللبناني، فقد اعتقدت (حماس) أن ظهور جماعة (الإخوان) سيفي بغرض الدعم والمساندة للحركة في غزة، ولكنها أخطأت التقدير، ومن الواضح أنها رأت أن الرئيس السوري باقي في منصبه جرّاء التوصل إلى اتفاق بشأن الأسلحة الكيميائية، ففضلت العودة تدريجيًا إلى الداعمين السابقين".
واعتبر المراقبون، أن رسالة مشعل أشارت إلى أن حركة "حماس" بدأت فعليًا بإعادة  تحالفاتها الإستراتيجية في المنطقة من جديد، بعد أن شكّلت الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في 30 حزيران/يونيو الماضي، ضربة موجعة للحركة، التي كانت تعول بشكل كبير على جماعة "الإخوان المسلمين" بعد أن اعتلت سدة الرئاسة في القاهرة.
وتحدثت تقارير صحافية أخيرًا عن محادثات جرت بين إيران وحركة "حماس"، التي تعاني حكومتها في غزة من ضائقة مالية، في محاولة لترميم العلاقات بينهما، بعد أن تضررت بفعل الموقف المناهض التي اتخذته الحركة تجاه الأسد ومجريات الأزمة السورية.
وقالت مصادر مطلعة، إن وفدًا من حركة "حماس" برئاسة خالد مشعل الذي يزور تركيا حاليًا، سيصل خلال الأيام المقبلة إلى العاصمة الإيرانية طهران (الحليف الإستراتيجي لدمشق)، في زيارة هي الأولى منذ عامين، شهدت خلالهما علاقات الحركة مع إيران قطيعة وتقليصًا للدعم المالي المُقدم لها على خلفية موقف "حماس" من الأزمة السورية، بعد أن غادرت قيادتها دمشق إلى الدوحة.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في تقرير لها، وضع حركة "حماس" بعد سقوط حكم "الإخوان" في مصر، وانعكاساته على علاقات الحركة مع الحلفاء القُدامى أمثال طهران ودمشق، حيث قالت إن "الحركة أدركت حجم خطئها في هجر سورية وإيران لصالح القيادة المصرية التي وصلت أخيرًا إلى الحكم بقيادة محمد مرسي، وأنه بعد هذا الإدراك تسعى الحركة خلال هذه الفترة إلى أن تعود مرة أخرى إلى حضن إيران".
وأضافت "معاريف"، أن عودة "حماس" إلى حضن إيران مرة أخرى ليست بالأمر البسيط، وأنه لابد من تسوية الفجوات التي نشأت بين الطرفين أخيرًا، بسبب موقف الحركة من الأزمة السورية، وأن الفترة الأخيرة شهدت زيارات عدة لكبار قيادات "حماس" من أجل تسوية الخلاف، وأن وفود الحركة التي التقت بعض الأطراف في الجانب الإيراني كان يقودها موسى أبو مرزوق، وأبرز قيادات "حماس" في المكتب السياسي، مؤكدة أن "الركيزة الأساسية التي تم بحثها خلال اللقاءات هي التمويل الإيراني الذي تتلقاه الحركة".
ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن "عملية الجيش المصري في سيناء، وخصوصًا تدمير الأنفاق وتقليص الدعم الإيراني لحركة (حماس) أخيرًا، جعلها في وضع اقتصادي متدهور، لذلك تأمل الحركة بأن تؤدي المحادثات مع إيران إلى تجديد العلاقات وتعزيز الدعم المالي والاقتصادي".
وأشار المحللون، إلى أنه "من المعروف أن الحركة تمد الجسور مع الحكومات والشعوب العربية والإسلامية والحرة كافة ضمن منظومة حشد الإمكانات جميعها لدعم القضية الفلسطينية، ولئن ذهبت (حماس) في الأعوام السابقة إلى إيران وسورية ضمن ما كان يُعرف بـ(محور المقاومة)، فإن هذا الأمر لم يسلخ الحركة عن الدول العربية، حيث حافظت الحركة على علاقة جيدة مع الجميع، ولم تكن أداة أو تابعة لأية دولة، لأنها باختصار لا تقبل أن تتلق أي دعم سياسي مشروط، وعلى هذا الأساس لجأت الحركة إلى تشكيل علاقة قوية ومميزة مع محور المقاومة ( سورية وايران وحزب الله) بعد العجز العربي والامتناع عن عدم دعم المقاومة بالمال والسلاح، ولعل البعض الدول العربية وخصوصًا الخليجية كان ينتقد بشدة هذا الأمر من منظور طائفي، كون إيران دولة شيعية، وكانت دائمًا إجابة حماس (ادعموا فلسطين بالمال والسلاح، وسنوقف علاقتنا بإيران إن كان ذلك يُرضيكم !)".
وواجهت "حماس" اتهامات كثيرة بشأن تبعيتها إلى سورية وإيران، وأنها مجرد أداة لخدمة مشاريع تلك الدول في المنطقة، إلا أن موقف "حماس" من الثورة السورية وقرارها بالخروج من سورية وعدم دعم بشار الأسد وحكومته، أثبت للجميع أن الحركة وفية لمبادئها وثوابتها، وعلى هذا الأساس فإن العلاقة تجمدت وانقطعت مع دمشق بعد خروج "حماس" من سورية، وقامت الحكومة السورية بمهاجمة الحركة بسبب وقوفها وانحيازها إلى جانب الثورة، ووصل الأمر إلى إغلاق مكاتبها في دمشق وملاحقة واغتيال بعض قادتها ومؤيديها ممن بقي في سورية، واستطاعت "حماس" مجابهة كل الضغوط السورية والإيرانية بشأن الموقف من الثورة، ورغم ابتزاز إيران للحركة بوقف الدعم السياسي والمالي لها، إلا أن الحركة أبلغت الجميع أن "الدم السوري خط أحمر، ومن دعمنا في الحق لا ندعمه في الباطل، وأن من يريد دعم القضية الفلسطينية من دون شروط فأهلاً وسهلاً به".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية   مصر اليوم - محللون يؤكدون أن خطاب مشعل الأخير تضمن نبرة تصالحية مع سورية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 23:22 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

نبيل صادق يؤكد حرص مصر على كشف غموض حادثة مقتل ريجيني

GMT 18:19 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

السيسي يدرس إجراء تعديل وزاري يُطيح بشريف إسماعيل و11 وزيرًا

GMT 09:46 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روسيا تبتكر غواصة مهمات تجسس على بعد 600 ميل وتحت عمق 1800
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon