مصر اليوم - الخارجيّة المصريّة تؤكد أن سفير بلادها  في تركيّا باقٍ في القاهرةِ

أشارتْ إلى تواجدِ حملات خارجيّة ممنهجة لتعطيّل خارطة الطريّق

"الخارجيّة" المصريّة تؤكد أن سفير بلادها في تركيّا باقٍ في القاهرةِ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخارجيّة المصريّة تؤكد أن سفير بلادها  في تركيّا باقٍ في القاهرةِ

السفير بدر عبد العاطي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكدّ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير الدكتور بدر عبد العاطي أن السفير المصري في تركيا باقٍ في القاهرة، وأنه من غير المنتظر عودته في القريب العاجل كما سبق أن أعلن وزير الخارجية نبيل فهمي، فيما قال خلال مؤتمر صحافي، الخميس، "إن هناك مطلبًا مصريًا واضحًا، وهو احترام إرادة الشعب المصري، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، بينما كشف النقاب عن أن وزير الخارجية نبيل فهمي سيجتمع 3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل مع القطاعات المعنية كافة للبدء في الاتفاق على الاجراءات التنظيمية والمالية الخاصة بإنشاء " الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية " وهو المقترح الذي ورد في بيان الوزير في الأمم المتحدة، وتأتي في إطار التوجه الجديد للسياسة الخارجية المصرية على أساس مبدأ تحقيق المكاسب للجميع دون الاضرار بمصالح أي طرف . و جاء هذا الحديث لرد المتحدث الرسمي على سؤال بشأن المحاولات التي تقوم بها تركيا من أجل إعادة العلاقات لطبيعتها مع مصر، من خلال رسائل تهدئة تركية تظهر في الاعلام أخيرًا .
وردًا على سؤال بشأن زيارة الرئيس عدلي منصور لكل من الكويت والإمارات قال المتحدث الرسمي "إنها زيارة شكر للأشقاء ويرافقه خلالها وزير الخارجية نبيل فهمي، مؤكدًا أن العلاقات بين مصر وكلا الدولتين متميزة في شتى المجالات . وأعلن أن مصر اتخذت خطوة بالإعلان عن دعمها لاستضافة دبى لمعرض اكسبو2020 . من ناحية أخرى كشف السفير عبد العاطي النقاب عن أن وزير الخارجية نبيل فهمي سيجتمع 3 تشرين الثاني / نوفمبر المقبل مع كافة القطاعات المعنية للبدء في الاتفاق على الاجراءات التنظيمية والمالية الخاصة بإنشاء " الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية " وهو المقترح الذي ورد في بيان وزير الخارجية بالأمم المتحدة وتأتى في اطار التوجه الجديد للسياسة الخارجية المصرية على أساس مبدأ تحقيق المكاسب للجميع دون الاضرار بمصالح أي طرف .
وأضاف "إن اجتماعا عقد الخميس  برئاسة السفير حمدي لوزة نائب وزير الخارجية ضم كل المسئولين في القطاعات المعنية بالصندوق المصري للتعاون مع افريقيا والصندوق المصري للتعاون مع الكومنولث لبحث المسائل التنظيمية والمالية والادارية الخاصة بإنشاء الوكالة" . وأشار إلى أن هناك اهتماما مصريا في هذا الاطار بالتعرف على الشواغل الافريقية وخدمة اهداف التنمية وتعظيم الاستفادة من الخبرات المصرية المتراكمة من خلال دمج الصندوق المصري للتعاون مع دول الكومنولث والصندوق المصري للمعونة الفنية للدول الافريقية .
وأوضح أن هذه الوكالة ستكون على غرار الوكالات الدولية المماثلة للتنمية مثل الجايكا والسيدا والكويكا وغيرها. و بشأن الانتقادات الموجهة للسفارات ازاء ما تعرضت له بعض الرموز المصرية في الخارج أوضح السفير عبد العاطي أن هناك لبسا فيما يخص طبيعة عمل السفارات المصرية فعليها مسؤولية اساسية لحماية المواطنين المصريين والدفاع عن مصالحهم   وهذه حقيقة ولكن السفارات ليس لديها قوات أمن فمسؤولية توفير الحماية للرعايا الاجانب في اي دولة تعود للدولة المضيفة طبقا للقانون الدولي واتفاقية فيينا عام 1961.
وشدد على أن دور السفارات هو التنسيق مع السلطات الامنية ووزارة الخارجية في الدول المضيفة لتوفير الحماية للوفود ولكن لابد من اخطار السفارات المصرية مسبقا بأي زيارات أو فعاليات في الخارج بشكل مسبق كي تقوم بإخطار الجهات المعنية في الدول المضيفة. وأشار إلى أن هناك حملات ممنهجة لن تتوقف بل قد تتصاعد في الخارج مع استمرار المحاكمات واستحقاقات خريطة الطريق .. وهناك تعليمات للسفارات بإرسال مكاتبات رسمية للأجهزة المعنية لتوفير الحماية مشددا على أهمية احترام قوانين الدول المضيفة . فالقانون المصري لا يطبق في تلك الدول كما أن قوانين بعض الدول تكفل التظاهر السلمى طالما أن هناك اخطارا مسبقا بالمظاهرة مؤكدا أن الهجمة " الممنهجة " والمستمرة لا تستهدف فقط الوفود الثقافية بل وأيضا رموز للدولة في الخارج .. وقد تمت حوادث اعتداءات أيضا على بعض السفارات والدبلوماسيين المصريين بالخارج .
و عن الإعلان عن  زيارة مقبلة  لوزير الخارجية الأميركي جون كيرى لمصر ووزراء خارجية آخرين مهمين قال عبد العاطي "إن هناك بالفعل زيارات هامة مقبلة لمصر" . و بشأن ما نشر عن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمصر قال المتحدث الرسمي "إنه ليس لديه علم بذلك" .
وشدد على أن الخارجية مؤسسة عريقة وخط دفاع أمامي عن الامن القومي المصري ومصالح مصر بالخارج مشيرا إلى أن اختبارات العاملين بالخارجية تمر بمراحل عدة من بينها اختبارات نفسية بإشراف جهة سيادية يتدرج بعدها الدبلوماسي من درجة ملحق إلى سفير .. ويدخل 99 في المائة من خلال هذه الاختبارات .. وقد سبق للرئيس السابق حسنى مبارك تعيين بعض السفراء جميعهم ضباط متقاعدين كسفراء .. ولم يتم في عهد محمد مرسى تعيين أي شخص من خارج السلك الدبلوماسي
أما عن  زيارة وزير خارجية اثيوبيا لمصر قال المتحدث الرسمي أنه جار التنسيق حول تلك الزيارة مشيرا إلى أن هناك اجتماعا هاما سيتم بين وزراء الري في كل من مصر والسودان واثيوبيا في الخرطوم يوم 4 نوفمبر المقبل لبحث تنفيذ توصيات تقرير لجنة الخبراء الدوليين المعنيين بسد النهضة الإثيوبي فيما يخص قياس حجم السد وشروط الامان وضرورة توفر معلومات كافية من جانب إثيوبيا .
و بشأن  الانتخابات وتصويت المصريين بالخارج أوضح المتحدث الرسمي أن اللجنة العليا للانتخابات هي التي تضع القواعد بالنسبة لتنفيذ الاستفتاء والانتخابات بالنسبة للمصريين بالخارج .. ووزارة الخارجية هي جهة تنفيذية تنقل الرؤى والدروس المستفادة ومطالب الجاليات للجنة العليا للانتخابات من واقع التجربة .. وقد قامت السفارات المصرية بدور مشهود له في كل الاستحقاقات الانتخابية التي تمت . وأشار إلى أن السفير حمدي لوزة نائب وزير الخارجية التقى برئيس اللجنة العليا للانتخابات وسيتم لقاء آخر .
وأهاب السفير عبد العاطي بالمصريين بالخارج سرعة تسجيل أسمائهم أو تحديث بياناتهم على موقع اللجنة حيث أن الموعد النهائي هو 2 كانون الأول/ ديسمبر .
وناشد المصريين في السعودية سرعة توفيق أوضاعهم قبل انتهاء المهلة الحددة وفقا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين التي تنتهى في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل وكذلك المهلة المحددة للمصرين في الأردن حتى 11 تشرين الثاني/ نوفمبر .
وبالنسبة إلى مؤتمر "جنيف 2" قال المتحدث الرسمي "إن موقف مصر واضح فنحن مع الحل السياسي الذى يحفظ للدولة السورية وحدتها الإقليمية ويلبي طموحات الشعب السوري المشروعة .. ومصر مع حل سياسي يوقف المجازر اليومية والماسي التي يتعرض لها المواطنون السوريون كما أن مصر ادانت بشكل لا يحتمل اللبس أعمال القتل المستمرة واستخدام الأسلحة الكيميائية .
و بخصوص العلاقات المصرية الأميركية أشار عبد العاطي إلى كلمة وزير الخارجية أمام غرفة التجارة الأميركية التي أوضح فيها أنها علاقات بين دولة اقليمية بحجم مصر ودولة عالمية بحجم الولايات المتحدة وتقوم على عدة مبادئ كما سبق ان ذكر وزير الخارجية منها الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والمصالح المشتركة .. وقال "إن هناك اتصالات مستمرة بين وزيري الدفاع والخارجية ونظيريهما الأمر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخارجيّة المصريّة تؤكد أن سفير بلادها  في تركيّا باقٍ في القاهرةِ   مصر اليوم - الخارجيّة المصريّة تؤكد أن سفير بلادها  في تركيّا باقٍ في القاهرةِ



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon