مصر اليوم - سياسيون مصريّون يُرحبون بقرار لجنة الخمسين بإلّغاء مجلس الشورى

اعتبروه انتصاراً للثورة بعدّ أنّ فقّد مصداقيته لوجود المجاملات

سياسيون مصريّون يُرحبون بقرار لجنة الخمسين بإلّغاء مجلس الشورى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سياسيون مصريّون يُرحبون بقرار لجنة الخمسين بإلّغاء مجلس الشورى

مبنى مجلس الشوري
القاهرة – عمرو والي

القاهرة – عمرو والي رحب سّياسيون مصّريوّن بقرار لجنة الخمسين لتعديل الدستور بإلّغاء مجلس الشوري، وذلك بعد التصويت بـ23 صوتاً مؤيداً للإلغّاء، مقابل 19 صوتاً أيدوا بقاءه، مٌشيرين إلى أن مِصر لا تحتاج أن تكون السلطة التشريعية فيها عبارة عن مجلسين، لافتين إلى أنه يٌعدّ انتصاراً لمطالب الثورة.وقالوا إن التجربة على مدار السنوات الماضية أثبتت جدوى إلغائة خاصة وأن الهدف منه كان لمجاملة العائلات وترضية السياسيين على حسب قولهم.وقال القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير الدكتور أحمد دراج، لـ"العرب اليوم" إن قرار لجنة الخمسين بإلغاء مجلس الشورى، هو قرارسليم, وفي الاتجاه الصحيح, مشيراً إلى أن المجلس أٌنشّئ للترضيات، وليس لتحقيق ثراء في التشريعات.
وأضاف أن هذا المجلس كان لا يحظى بمصدقيه لدى الشعب، وكان يستخدم للمجاملات من قبل الحزب الحاكم، مشيراً إلى أنه يعد انتصاراً للثورة، لما يسببه هذا المجلس من فتح الباب أمام إهدار أموال الشعب .قال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي عبدالغفار شكر لـ "العرب اليوم" إن القرار جيد للغاية، مشيراً إلى أن مصر لا تحتاج أن تكون السلطة التشريعية فيها عبارة عن مجلسين.وأضاف أن القرار به العديد من الإيجابيات ومنها تقليل مدة إصدار القوانين، واتساقه مع مطالب الثورة لأنه مطلب ثوري، ويعبر عن إرادة الشعب، مدللاً على ذلك بنسبة المشاركة في انتخابات الشورى بعد الثورة والتي لم تتعدّ نسبة  7 في المائة.
من جانبه استنكر سكرتير عام حزب الوفد فؤاد بدراوي في حديثه لـ"العرب اليوم" قرار لجنة الخمسين الصادر بإلغاء مجلس الشوري، مشيراً إلى أن إلغائه سيعمل على وجود فراغ تشريعي، حيث أن 90 بالمائة من دول العالم تعتمد على غرفتين للتشريع بالإضافة إلى مصر منذ دستور 1923 .وأضاف غياب الشوري سيعمل على انتقال السلطات التشريعية من مجلس الشعب إلى رئيس الجمهورية حال انتهاء الدورة البرلمانية مما يؤدي إلى تعدد سلطات الرئيس.وطالب بدراوي لجنة الخمسين بإعادة النظر مرة أخرى في قرار إلغاء مجلس الشوري وإعادة التصويت عليه، لافتاً إلى أهمية إبقائه مع إعطائه اختصاصات ومهام محددة يقوم بها.وقال المرشح الرئاسي السابق أبو العز الحريري لـ"العرب اليوم" إن التجربة أثبتت عدم جدوى مجلس الشورى، والذي وضع في الأساس لمجاملة العائلات والمحاسيب، فضلا عن تحصين الفاسدين، لذلك يعتبر إلغاءه بادرة جيدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سياسيون مصريّون يُرحبون بقرار لجنة الخمسين بإلّغاء مجلس الشورى   مصر اليوم - سياسيون مصريّون يُرحبون بقرار لجنة الخمسين بإلّغاء مجلس الشورى



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon