مصر اليوم - الحر يسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة في حمص

96 قتيلاً الجمعة و491 نقطة قصف و133 نقطة اشتباك في سوريّة

"الحر" يسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة في حمص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحر يسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة في حمص

عناصر تابعة للجيش السوري الحر
دمشق ـ جورج الشامي

استهدف الجيش "الحر"، السبت، بصواريخ محلية الصنع، ثكنة هنانو العسكرية في مدينة حلب، والتجمعات العسكرية في أحياء حلب القديمة، ما أسفر عن سقوط 12 من عناصر النظام، وسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة، في مهين في حمص.وسقط 96 قتيل في سورية، الجمعة، بينهم ثلاثة عشر طفلاً، و5 سيدات، وقتيلين تحت التعذيب، حيث قتل بنيران قوات النظام 44 مديناً في حلب، و16 في إدلب و13 في دمشق وريفها، و12 في حماة، و8 في درعا، و3 في دير الزور، وقتيل في حمص.وتواصلت الاشتباكات العنيفة في منطقة مستودعات الأسلحة في بلدة مهين في محافظة حمص، ويحاول مقاتلو الجيش "الحر"، والثوار، السيطرة عليها منذ نحو أسبوعين، واستقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية، واستخدمت الطيران الحربي في القصف، وسط إصرار مقاتلي "الحر" على السيطرة على المستودعات، التي تعد من الأكبر في سورية.وتعرضت الأحياء الجنوبية لدمشق، منها العسالي والحجر الأسود ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، للقصف العشوائي من طرف قوات النظام، ويأتي ذلك بعد ساعات من سيطرة النظام، مدعوماً بعناصر من "حزب الله" الشيعي اللبناني، على بلدة السبينة، جنوب دمشق، والتي كانت تشكل خط إمداد أساسي لمقاتلي المعارضة المتحصنين في جنوب العاصمة.
وقصفت قوات النظام مناطق في بلدتي حجيرة والمقيلبية، وحدثت مواجهات بين مقاتلي "الحر"، وقوات النظام، في الجهتين الشمالية والشمالية الغربية في مدينة معضمية الشام، وتشهد الأحياء الجنوبية لدمشق معارك منذ أشهر، في محاولة من القوات النظامية لاستعادة السيطرة عليها.
وأفادت لجان التنسيق المحلية في سورية أن 491 نقطة تعرضت للقصف، واشتبك الجيش "الحر" مع قوات النظام في 133 نقطة، وتصدى "الحر" لمحاولة قوات النظام اقتحام حي برزة الدمشقي وحي جوبر، واستهدف قوات النظام على أطراف حي تشرين.
وفي حلب، فجّر "الحر" أحد الأبنية التابعة لقوات النظام في محيط المسجد الأموي، وقتل عددًا من العناصر في حلب القديمة، وقتل عدداً من العناصر وفجّر عددًا من الآليات داخل اللواء "80"، المجاور لمطار حلب الدولي، كما استهدف "الحر" مطار "النيرب" العسكري، بصواريخ "غراد"، وحقق إصابات مباشرة.
وفي درعا، استهدف "الحر" قوات النظام في درعا المحطة، وحقق إصابات مباشرة، كما استهدف مراكز لقوات النظام في بصرى الشام، واستهدف بقذائف الهاون مقرات لشبيحة النظام في عتمان.
وفي دير الزور ضرب "الحر" تجمعات لقوات النظام في حي الصناعة، وفي الرقة استهدف الفرقة "17" بقذائف عدة.
وتمكن "الحر" من السيطرة على حاجز الأعلاف، بين مدينة صوران وقرية كوكب في ريف حماة، وقتل عدداً من عناصر النظام.
وفي إدلب، تصدى "الحر" لمحاولة قوات النظام اقتحام مزارع بروما، وقتل عدداً من العناصر، كما اقتحم "الحر" معمل الزيت، ومعمل البلاستيك، والمداجن، والخزان، في بلدتي كفريا والفوعه، وقتل عددًا من العناصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحر يسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة في حمص   مصر اليوم - الحر يسيطر على قريتين في محيط مستودعات الأسلحة في حمص



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon