مصر اليوم - رئيس الوزراء يؤكّد أنّ الإخوان جماعة إرهابية تريد إسقاط الدولة

شدّد على تطبيق قانون التّظاهر بكلّ حزم ودعا لمراقبة الاستفتاء

رئيس الوزراء يؤكّد أنّ الإخوان "جماعة إرهابية" تريد إسقاط الدولة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس الوزراء يؤكّد أنّ الإخوان جماعة إرهابية تريد إسقاط الدولة

رئيس الوزراء حازم الببلاوي
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي اعتبر رئيس الوزراء حازم الببلاوي، جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية" تعمل على تعطيل مصالح المواطنين وتريد إسقاط الدول، مؤكّداً أنّ القانون المنوط به إعلان من هم الإرهابيّين ويطبق العقوبات عليهم. وأوضح رئيس الوزراء أنّ القانون الدّولي وضع تعريفاً للإرهاب، وما يحدث من "الجماعة" إرهاب، لافتا إلى أنّ الحكومة لا يجوز لها إصدار عقوبات على الإخوان بل المحاكم هي المسؤولة عن ذلك. وأشار الببلاوي إلى أن جماعة الإخوان فشلت في إدارة شؤون مصر، وأرادوا الصدام مع الدولة ليفشل من جاء بعدهم، مضيفاً أن "الحكومة أثبتت أنها أقوى منهم عند المواجهة المباشرة". وكشف الببلاوي خلال حوار متلفز مساء السبت، أن الجماعة كان لديها مشروع عالمي للسيطرة على مصر والعالم، مضيفاً أن الإخوان لا يريدون الاستسلام.
كما اعتبر رئيس الوزراء تنظيم المظاهرات دون إخطار "تحدياً للقانون"، لافتا إلى أنه توجد ملاحظات على القانون وهذا "شيء طبيعي، ويؤكد على التنوع داخل الحكومة".
وشدّد الببلاوي على أن الحكومة حريصة على تطبيق القانون، وسيتم تطبيقه بكل حزم وشدة قائلا "القانون صدر لكي يتم تطبيقه"، مشيراً إلى أنه من المهم أن يكون في الدولة المصرية تداول السلطة، وأن "القضية الأساسية الآن هي شكل الدولة المصرية، ووزارة الداخلية قادرة على تنفيذ قانون التظاهر دون استخدام عنف مبالغ فيه" حسب قوله.
ووصف الببلاوي تعامل الدّاخلية بـ "الحازم" مع المتظاهرين أمام مجلس الشورى، مؤكدا أنه كان رسالة للجميع تؤكد أنّ قانون التظاهر سيطبق على الجميع وبكل شدة وحزم دون استثناءات.
وأشار رئيس الوزراء إلى أن قانون التظاهر ليس موجه ضدهم أو ضد فريق بعينه وهدفه الحفاظ على استقرار البلاد.
وتوقع الببلاوي أن تزداد "المعركة" بين من يريد إسقاط الدولة وبين مؤسساتها، باقتراب تمرير الدستور الجديد، وهناك من يريد ألا يمر ذلك بسلام"، قائلا "إن الاستفتاء على الدستور يوم عظيم للمصريين".
وناشد رئيس الوزراء الشعب المصري التعاون مع الدولة على تأمين الاستفتاء على الدستور، مؤكدا أن الدولة قادرة على تأمين عمليات الاستفتاء، موضحا أن تحديد منتصف كانون الثاني/يناير كموعد للاستفتاء على الدستور كان "تقديرًا شخصيًا" وليس باتفاق مع اللجنة العليا للانتخابات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس الوزراء يؤكّد أنّ الإخوان جماعة إرهابية تريد إسقاط الدولة   مصر اليوم - رئيس الوزراء يؤكّد أنّ الإخوان جماعة إرهابية تريد إسقاط الدولة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon