مصر اليوم - المتحدِّث العسكريّ يُعلن قتل الجيش الثاني لأحد المشاركين في أحداث رفح الأولى

فيما عرَضَت بريطانيا دعم مصر في القضاء على "الإرهاب" شمال سيناء

المتحدِّث العسكريّ يُعلن قتل الجيش الثاني لأحد المشاركين في أحداث رفح الأولى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المتحدِّث العسكريّ يُعلن قتل الجيش الثاني لأحد المشاركين في أحداث رفح الأولى

المتحدِّث العسكري العقيد أحمد علي
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أعلَنَ المتحدِّث العسكري العقيد أحمد علي أن عناصر الجيش الثاني الميداني تمكنت من قتل سلمي محمد مصبح، الشهير بأبو خالد، ويُعَد أحد العناصر "التكفيرية" شديدة الخطورة والمطلوب لدى الجهات الأمنية لانتمائه لجماعة "أنصار بيت المقدس"، وأحد المشاركين في التخطيط والتنفيذ لواقعة قتل 16 جنديًا من قوات حرس الحدود في أحداث رفح الأولى في آب/أغسطس الماضي.وأوضح علي في بيان صحافي، اليوم الثلاثاء، أن عناصر القوات الخاصة قامت باستهدافه بعد ورود معلومات تفيد باعتزامه وآخرين استهداف أحد كمائن القوات المسلحة أمس، وقد تم رصد تحركه على دراجة بخارية على أحد المسارب المؤدية إلى ذلك الكمين وفي حوزته بندقية آلية، حيث تم الاشتباك معه والقضاء عليه. وأعلن المتحدث العسكري أن عناصر القوات الخاصة قامت باستهدافه بعد ورود معلومات تفيد باعتزامه وآخرين استهداف إحدى كمائن القوات المسلحة، الإثنين، وتم رصد تحرُّكه على دراجة بخارية على أحد المسارب المؤدية إلى ذلك الكمين وفي حوزته بندقية آلية، حيث تم الاشتباك معه والقضاء عليه.وأوضح أن العناصر تمكنت من ضبط 20 فردًا من المشتبه في انتمائهم للعناصر الإجرامية و"التكفيرية" و 7 أفراد محرِّضين على العنف ضدَّ القوات المسلحة والشرطة المدنية، إلى جانب حرق وتدمير 13 عشة تستخدمها العناصر "التكفيرية" كقاعدة انطلاق لتنفيذ هجماتها ضد قوات الجيش والشرطة – "5 موتوسيكل - 2 عربة نصف نقل" من دون لوحات معدنية أو مستندات قانونية، والتي تستخدمها العناصر "الإرهابية" في تنفيذ هجماتها ضد القوات، بالإضافة إلى ضبط 2 خزنة بندقية الية و 56 طلقة بندقية".
وفي سياق آخر، عرضت بريطانيا دعم مصر في جهودها من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف، بما في ذلك الجهود المتواصلة لاجتثاث البؤر الإرهابية في شمال سيناء.وجاء ذلك ذلك خلال استقبال مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية السفير حاتم سيف النصر وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط هيو روبرتسون، في مقر وزارة الخارجية ، لعقد جلسة مباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية المصرية البريطانية في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مناقشة عدد من الموضوعات والقضايا الإقليمية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المتحدِّث العسكريّ يُعلن قتل الجيش الثاني لأحد المشاركين في أحداث رفح الأولى   مصر اليوم - المتحدِّث العسكريّ يُعلن قتل الجيش الثاني لأحد المشاركين في أحداث رفح الأولى



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon