مصر اليوم - انفجار في مبنى أمن الدولة في دير الزور وعملية نوعيّة تقتل ضابطًا و5 عناصر

أسقط "الحر" طائرتي استطلاع والنظام يواصل قصف حلب وبيت سحم

انفجار في مبنى أمن الدولة في دير الزور وعملية نوعيّة تقتل ضابطًا و5 عناصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انفجار في مبنى أمن الدولة في دير الزور وعملية نوعيّة تقتل ضابطًا و5 عناصر

انفجار كبير في فرع أمن الدولة في مدينة دير الزور
دمشق ـ جورج الشامي

دوى انفجار كبير في فرع أمن الدولة في مدينة دير الزور، في حادثة، لم ترد معلومات كثيرة عنها، بسبب المعارك الطاحنة التي تشهدها المدينة.وأوضحت مصادر ميدانية معارضة أن عمليات "استشهادية" ضربت فرع أمن الدولة في حي القصور، الذي يعتبر من الأحياء القليلة الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ولا زالت أرقام ضحايا التفجيرات مجهولة حتى الآن.من جهتها، أكّدت وسائل إعلام مؤيدة للنظام أن "انتحارياً قتل قبل وصوله إلى حاجز أمن الدولة، ما أدى تفجيره بحزامه الناسف الذي تسبب بقتل ثلاثة أشخاص".وفي سياق متصل، قامت وحدة الهندسة العسكرية في حركة "أبناء الإسلام" بعملية نوعية، استهدفت خلالها باصاً تابعاً للحرس الجمهوري في حي الجورة، الخاضع لسيطرة النظام، حيث تم استهداف الباص في الشارع المقابل لمطعم الشعب، ما أدى إلى مقتل نقيب وخمسة عناصر.من جهة أخرى، تشهد بلدة بيت سحم في ريف دمشق اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة وقوات النظام، قرب طريق مطار دمشق الدولي، حيث قامت مدفعية النظام ورشاشاته المحيطة بالبلدة بقصف المباني السكنية فيها.
ونقل نشطاء مدنيون أن أكثر من 10 مدنيين قتلوا، الخميس، في المدينة، جرّاء قصفها واستهداف العابرين برصاص القناصين، في حين تمّ التعرف على أكثر من 10 جثث، ألقيت في المزارع المجاورة للبلدة، كانت قد قتلتهم قوات النظام، الأربعاء، عند استهدافها للمدنيين، والذي قضى ضحيته حوالي 40 شخصاً.
وأفاد ناشطون سوريون أن قوات من المعارضة أسقطت طائرتي استطلاع، واحدة في قرية الغنطو في ريف حمص، والأخرى في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، فيما واصلت قوات النظام السوري استهداف مدينة حلب وريفها بالبراميل المتفجرة، وهو ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات.
وبث ناشطون صورًا على الإنترنت تظهر إحدى الطائرتين، وهي تسقط بعد استهدافها من أحد المقاتلين، وتجدر الإشارة إلى أن قوات النظام كثفت في الأشهر الماضية استخدامها لطائرات الاستطلاع، بغية جمع المعلومات عن المناطق الخاضعة لقوات المعارضة، ورصد تحركات الكتائب، وتحديد أماكن القصف.
في غضون ذلك، واصلت القوات النظامية، لليوم الخامس على التوالي، استهداف حلب وريفها بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات، كما قتل عشرات في قصف استهدف قرية الزعفرانة، في ريف حمص، ومدينة الضمير في ريف دمشق.
وأوضح ناشطون سوريون أن العشرات قتلوا وأصيبوا في قصف جوي على بلدات حريتان وعندان وحيان في ريف حلب، مشيرين إلى أن "قصفًا جويًا استهدف مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى سقوط ستة قتلى"، وأضافوا أن "مدينة منبج تعرضت لإلقاء براميل متفجرة، أسفرت عن مقتل خمسة، بينهم أطفال، وإصابة ثلاثين آخرين".
وأشار "مركز حلب الإعلامي" إلى أن قوات النظام وسعت ضرباتها الجوية، لتستهدف قرية تل علم بالبراميل في ريف السفيرة.
وأكّدت شبكة "شهبا برس" أن "القصف الجوي طال أيضًا بلدات دارة عزة ومارع ومنبج وعندان شمال حلب، والتي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة".
وكان مصدر أمني سوري قد نفى، قبل أيام، استخدام "البراميل المتفجرة"، مشيرًا إلى أن "الطائرات الحربية تستخدم قنابل".
وأكّدت منظمة "أطباء بلا حدود" أن "حصيلة القصف الدامي المتواصل على حلب ارتفعت إلى 189 قتيلاً خلال أربعة أيام".
وفي محافظة درعا، جنوب البلاد، قتل عشرة أشخاص على الأقل، في قصف لمدينة جاسم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انفجار في مبنى أمن الدولة في دير الزور وعملية نوعيّة تقتل ضابطًا و5 عناصر   مصر اليوم - انفجار في مبنى أمن الدولة في دير الزور وعملية نوعيّة تقتل ضابطًا و5 عناصر



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 07:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

تاجر فاكهة يروي مأساة قتل نجله على يد عاطلين في حي دار السلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon