مصر اليوم - وزراء العرب يرفضون الخطط الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي في الأراضي المحتلة

أكَّدوا على التَّمسك بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشَّرقية

وزراء العرب يرفضون الخطط الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي في الأراضي المحتلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزراء العرب يرفضون الخطط الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي في الأراضي المحتلة

وزراء العرب أكَّدوا على التَّمسك بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشَّرقية
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكَّد وزراء الخارجية العرب، على "التمسك بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الأراضي الفلسطينية، التي احتلت في العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا لمبادرة السلام العربية، التي أقرتها قمة بيروت في العام 2002، وإعادة التأكيد عليها القمم العربية المتعاقبة، وقرارات الشرعية الدولية، ذات الصلة، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 252 الصادر في العام 1968، ومبدأ الأرض مقابل السلام، مع رفض جميع الإجراءات والخطط والسياسات الإسرائيلية الهادفة إلى تغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس".وكلَّف مجلس وزراء الخارجية في ختام اجتماعه الطارئ، الذي عقد السبت، وزير الخارجية والتعاون الدولي الليبي، الدكتور محمد عبدالعزيز، والأمين العام للجامعة العربية، الدكتور نبيل العربي، بـ"توجيه رسالة خطية إلى وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية لتأكيد الموقف العربي تجاه حل القضية الفلسطينية".وأشار المجلس في قراره، إلى أن "استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية إنما جاء نتيجة لتجاوب الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي مع التحرك العربي المطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتغيير المنهجية الدولية المتبعة في معالجة القضية الفلسطينية، بهدف إنهاء النزاع وتحقيق السلام العادل والشامل، وهو ما تجاوبت معه الإدارة الأميركية موفرة الرعاية والضمانات اللازمة لعملية استئناف المفاوضات، وفقًا لأسس وقواعد ومرجعيات الشرعية الدولية، ذات الصلة، وفي الإطار الزمني المحدد لتلك المفاوضات، بتسعة أشهر، بدءًا من نهاية تموز/يوليو 2013، وحتى نيسان/أبريل 2014".وحمَّل المجلس، بشأن قرار الحكومة الإسرائيلية، مسؤولية إعاقة تحقيق السلام من خلال استمرار عمليات قتل أبناء الشعب الفلسطيني بدم بارد، وتماديها في مخططات الاستيطان، وهدم البيوت والقرى، وتهجير السكان، والاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك، وتكثيف حصارها على قطاع غزة".وطالب المجلس، الولايات المتحدة الأميركية، راعية مفاوضات السلام الجارية، وبقية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، بـ"إلزام الحكومة الإسرائيلية وقف الأنشطة الاستيطانية كافة، ومنح عملية المفاوضات الفرصة، وصولًا إلى تحقيق التسوية النهائية لقضايا الوضع الدائم على المسار الفلسطيني بما يشمل القدس، والحدود، والمستوطنات، واللاجئين، والأمن، والمياه، والإفراج عن الأسرى دون استثناء"، محذرًا من "المخاطر الناجمة عن استمرار الممارسات والسياسات والاعتداءات الإسرائيلية، والتي من شأنها أن تؤدي إلى انهيار تلك المفاوضات".وأكَّد المجلس، على "الموقف العربي الداعي لرفع الحصار الإسرائيلي، وبشكل كامل عن قطاع غزة، ووجوب تحقيق المصالحة الفلسطينية بشكل فوري، وعلى أساس ما تم توقيعه من اتفاقات في القاهرة والدوحة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزراء العرب يرفضون الخطط الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي في الأراضي المحتلة   مصر اليوم - وزراء العرب يرفضون الخطط الهادفة إلى تغيير الواقع الجغرافي في الأراضي المحتلة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon