مصر اليوم - نائب رئيس الوزراء ينتقد اعتراض واشنطن على اعتبار الإخوان جماعة إرهابية

أكَّد تأمين الجيش والشُّرطة للاستفتاء ووصف محاولات تعطيله بالجريمة

نائب رئيس الوزراء ينتقد اعتراض واشنطن على اعتبار "الإخوان" جماعة إرهابية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نائب رئيس الوزراء ينتقد اعتراض واشنطن على اعتبار الإخوان جماعة إرهابية

اعتراض واشنطن على اعتبار "الإخوان" جماعة إرهابية
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي انتقد نائب رئيس الوزراء، ووزير التعليم العالي، حسام عيسى، "اعتراض الولايات المتحدة على قرار مصر باعتبار "الإخوان المسلمين" جماعة إرهابية". وأكد عيسى، أن "واشنطن تبيح محاربة الإرهاب لها، في الوقت التي تستكثره على مصر"، موضحًا أن "واشنطن اعترضت على قرار إعلان الإخوان "منظمة إرهابية" في الوقت التي أعلنت فيه الحرب على دولة أخرى بعد ضرب برجي التجارة العالمي لديها".
وشدَّد وزير التعليم العالي، حسام عيسى، في تصريحات صحافية، على هامش المؤتمر الأول للأنشطة الطلابية في الجامعات، على "أنه ليس هناك دولة تقتل، وإنما تسعى إلى تطهير الإرهاب، مع ضمان أن يكون المجتمع حرًّا".
وأشار عيسى، إلى أن "أية محاولات لتعطيل الاستفتاء على الدستور المُعدل منتصف الشهر المقبل، ستكون جريمة لن تقف الدولة أمامها مكتوفة الأيدي وستتصدى لها".
كما حذَّر نائب رئيس الوزراء، في تصريحاته، من "انتماء أي أستاذ جامعي إلى جماعة "الإخوان" أو تمويل أعضائها، وإلا سيطبق عليه قانون العقوبات الذي يُؤدي إلى فصله من عمله".
وأوضح حسام عيسى، أن "الشرطة مستعدة في أية لحظة لتأمين الجامعات، حال وجود خطر بداخلها"، وأن الأمر متروك لتقدير رئيس كل جامعة"، مطالبًا رئيس الجامعة بـ"إبلاغ الشرطة قبل حدوث أزمة أمنية لديه بوقت كاف".
وأشار عيسى، إلى أن "المجتمع ليس مكانًا للعنف، وليس الجامعات أيضًا، فلا مكان لهدم الدولة"، مؤكدًا أن الامتحانات داخل جامعتي؛ عين شمس والقاهرة، تمت بهدوء السبت"، وخرج عدد من الطلاب لا يتجاوز عددهم 40، وعند رؤيتهم لقوات الشرطة عادوا مرة أخرى للاحتماء بأسوار الجامعة وفضوا تظاهرهم".
وكشف نائب رئيس الوزراء، ووزير التعليم العالي، أن "جماعة الإخوان هدفها إلغاء الامتحانات في الجامعات، وحرمان 600 ألف طالب من حقهم في ذلك"، مؤكدًا أن "مهمة الحكومة خلال الفترة المقبلة هي استعادة الأمن، لاسيما قبل إجراء الاستفتاء على الدستور، في ظل محاولات الجماعة لتعطيله، وهي جريمة لن يُسمَح بها، وستتم عملية التأمين من جانب القوات المسلحة والشرطة".
وبشأن دعوة عدد من طلاب جامعات القاهرة وعين شمس للتظاهر، غدًا الأحد، وتعطيل أعمال الامتحانات، أكد وزير التعليم العالي أن "الشرطة متواجدة ومدعوة إلى الدخول داخل الجامعات، والقرار يعود لرؤساء الجامعات، وعليهم استدعاء الشرطة قبل نشوب أعمال العنف".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نائب رئيس الوزراء ينتقد اعتراض واشنطن على اعتبار الإخوان جماعة إرهابية   مصر اليوم - نائب رئيس الوزراء ينتقد اعتراض واشنطن على اعتبار الإخوان جماعة إرهابية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon