مصر اليوم - شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي

انتقض الحكومة الحاليّة وتواجد "الطابور الخامس" في داخلها

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكدّ المرشح الرئاسي السابق الفريق أحمد شفيق، أن الحكومة الحالية بها تخبط وتضارب في الأفكار، وأوضح أنّ هناك تناقضًا شديدًا في مواقف وزرائها ومستشاريها، مؤكدًا أنه في الوقت الذي تظهر فيه المكالمات والوثائق التي تفضح التدريبات التي تمت في صربيا والأموال التي أنفقت عليهم، نجد أن رئيس نادي صربيا مسئولاً في الحكومة أو مستشار معين. واستنكر شفيق، وجود هؤلاء الذين وصفهم بـ"الطابور الخامس" داخل الحكومة، مشيرًا إلى أنّ المسؤول عن وجود هؤلاء واستمرأهم هو البرادعي، "الذي يقلب العالم الخارجي علينا، وهو من يدير الجزء السلبي في مصر من الخارج".
وأوضح شفيق، أنّ رئاسة الجمهوريّة، هي التي وافقت على مطالب البرادعي فى تشكيل الحكومة، مؤكدًا "الرئاسة جت من الدار للنار ومكنتش تعرف"، موضحًا أنّ البرادعي هو من اختار "الطابور الخامس" داخل الحكومة ثم تركها وسافر إلى الخارج.
واعترض على توافق لجنة "الخمسين" على مواد الدستور بالإجماع، موضحًا "فهذا لم يحدث من قبل، واعترض أيضًا على لجنة الخمسين التي أهملت شخصيات هامة في المجتمع". وتابع "من يقول إن وحيد حامد ممثل الفن المصري يجلس احتياطيًا في لجنة الخمسين، ويتواجد بدلاً منه تلميذ، فليمثل تلك الفئة ومن يقول إن لجنة إنشاء دستور لا يتواجد بها إبراهيم درويش، وشوقي السيد"
وأكدّ شفيق أنّ عودته إلى مصر قد تكون بنسبة كبيرة عند الاستفتاء على الدستور، وقد يكون قبلها، موضحًا أنّ على محبيه ومؤيديه أنّ يعتبروه في حكم الموجود في مصر.
ولفت إلى أنّ الفريق السيسي لم يطح بالرئيس محمد مرسي من فراغ أو لتصفية حسابات، ولكن تلبية لمطالب أكثر من 30 مليون مصري في الشارع ووطنيته حتّمت عليه ذلك.
وأشار إلى أنه أول من دعا مرسي بـ"العياط" حين وجدها في وثائق لا تشرفه كثيرًا، ولفت إلى أنّ "حديث مرسي غير اللائق هو ما دفعه إلى ذلك"، وحينما وجه إليه كلامه في هذا الموقف كان هادفًا إلى تعليمه اللياقة في الحديث واحترام الآخرين.
وأوضح  أنّ "الإخوان" أساءوا إلى سمعته دون دليل، لأنهم اتهموه بتهريب 70 مليون دولار في عهد النظام السابق، ولم يمتلكوا ملفات تدينه، ولو امتلكوها لقدموها إلى القضاء، لافتًا إلى أنه يستطيع أنّ يرفع قضايا ضدهم ولكنه أكبر من ذلك، ولىنهم في موقف ضعف.
وأكدّ أنّ الحالة الوحيدة التي قد يرفض فيها أنّ يشارك أو يسند له مشروع معين، هو عند شعوره بأن هذا المشروع قد يقلل من شأنه، من حيث المنهج والصلاحيات الممنوحة ونوعيّة المشروع.
وأشار إلى أنّ زيارة الرئيس المؤقت عدلي منصور إلى الكاتدرائية وتهنئة البابا بعيد الميلاد تؤكد أنّ هذه الشخصية متوازنة، ويجب تقديرها، موضحًا أنّ الأقباط هم شركاء للوطن.
وأكدّ أنّ عودة  منصور إلى المحكمة الدستورية العليا بعد انتخاب رئيس جديد لن ينقص من قدره، لأن الدستوريّة هي قمة جهاز الدولة، موضحًا أنّ موقع منصور المناسب الذي يراه هو أنّ يجلس فوق منصة المجالس النيابيّة مثالاً للحضارة والأداء الديمقراطي.
وأشار شفيق إلى أنّ "الانتخابات الرئاسية زورت بنسبة مليون بالمائة، وإذا ظهرت النتيجة الحقيقية وقتها كنت سأكون الرئيس الشرعي للبلاد"، لافتًا إلى أنّ الأحداث التي جرت في الفترة الأخيرة حالت دون إظهار تلك الحقيقة.
وأكدّ أنّ موقف ترشحه للرئاسة تغير نسبيًا، مشيرًا إلى أنه في حالة ترشح السيسي سيعلن دعمه له في تلك الخطوة، مؤكدًا وجود قاعدة كبيرة مؤيدة له، وخصوصًا  بعد ما سماه بـ"زوال الإخوان".
ولفت إلى أنه "ليس هناك اتصال مستمر مع الفريق السيسي، ولكن في بعض المناسبات، موضحًا أنه لديه من الطاقة والإرادة ما يمكنه بها مساندة الفريق السيسي في أي مجال أو نشاط يفيد البلد، مشيرًا إلى أن سعيه إلى الرئاسة ليس لركوب سياراتها ولكن لتنفيذ المشروعات بطرق صحيحة وسليمة.
كما أكدّ أنه يتمنى أنّ يكون تاريخ انتهاء "الحكم الإخواني"، هو تاريخ بعث جديد لمصر، مشيرًا إلى أنّ مصر لديها من إمكانات ما لا يمكن حصرها، كما تمتلك الإرادة والعناد على الخروج من تلك المرحلة والوصول إلى مرحلة أفضل.
وأكدّ شفيق، خلال حواره في برنامج "القاهرة 360" على قناة "القاهرة والناس"، "علينا إعادة الحسابات من جديد في كل شئ من زراعة وتعليم وصحة وغيرها من المجالات، فلا يجوز أنّ تأتى تلك الموضوعات الهامة في آخر اهتماماتنا".
وأوضح أنّ مصر لم تعد مطمعاً اقتصاديًا كما كانت من قبل، لافتًا إلى "أننا من أهدرنا الفرص التي جاءت لكي تعود مصر إلى مكانتها في مصاف الدول الكبار"، متعجبًا من عدم استغلال مواردنا المتاحة مثل قناة السويس التي لها أهمية كبيرة في المنطقة وكمورد دخل كبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي   مصر اليوم - شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon