مصر اليوم - سياسيون يؤكّدون أنَّ الموافقة على الدستور قضت على شرعية مرسي

توقّعوا لجوء "الإخوان" إلى العنف مستقبلاً عقب زوال شعبيتهم

سياسيون يؤكّدون أنَّ الموافقة على الدستور قضت على شرعية مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سياسيون يؤكّدون أنَّ الموافقة على الدستور قضت على شرعية مرسي

الاستفتاء على الدستور المصري
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي اعتبر سياسيون مصريون موافقة غالبية المشاركين في الاستفتاء على الدستور المُعدل، قضاء على شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي، واكتساب شرعية شعبية جديدة، حققها الشعب، عبر المشاركة على استفتاء الدستور، والتصويت بـ "نعم"، بنسبة تتجاوز الـ95%. وأكّد عضو تكتل القوى الثورية محمد فاضل، في تصريح إلى "مصراليوم"، أنه بموافقة غالبية المشاركين في الاستفتاء على الدستور، أنهيت أيّ أحاديث عن شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي، أو جماعة "الإخوان المسلمين" (الإرهابية قانونيًا).
وأوضح فاضل أنَّ "الإخوان" لن تستطيع فيما بعد التحدث عن أيّ شرعية، بعد نزول الملايين من المصريين للمشاركة في الاستفتاء، والتصويت بـ "نعم" على التعديلات الدستورية، ما يعني أنَّ المصريين ليسوا مقاطعين للاستفتاء، الذي وصفه "الإخوان" بأنه "غير شرعي".
ومن جانبها، أكّدت المدير التنفيذي لمركز "ابن خلدون" للدراسات الإنمائية داليا زيادة أنَّ التصويت بـ "نعم" على الدستور عبّر عن إرادة الشعب الحقيقية، بلا أدنى تزوير، موضحة أنَّ "نتيجة الفرز الكاسحة لصالح نعم تقتل أسطورة شعبية الإخوان المزعومة للأبد"، حسب قولها.
وأشارت داليا زيادة، في تدوينة لها على حسابها الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى أنَّ "كل مصري شارك في صناعة هذا الدستور، وصوّت عليه بنعم، يجب أن يفتخر، وبكل قوة، أنه شارك في وضع أساس الدولة الديمقراطية الحديثة".
فيما رأى نائب رئيس الحزب "المصري الديمقراطي" فريد زهران، في حديث إلى "العرب اليوم"، أنَّ "المصريين اكتسبوا شرعية جديدة، وقضوا على شرعية الرئيس المعزول، التي يتحدث عنها هو ونظامه".
وتوقع زهران لجوء "الإخوان" إلى العنف، خلال المرحلة المقبلة، بعد التأكد من انحدار شعبيتهم لأدنى مستوى، لاسيما أنهم لم يتوقعوا ذلك، فالعنف سيكون أداتهم مستقبلاً.
وأشار زهران إلى أنَّ "مشاركة المصريين في الاستفتاء على الدستور بقوة، والتصويت بنعم كان بمثابة خط الدفاع عن ثورة 30 حزيران/يونيو، أمام العالم، والتأكيد على أنَّ شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي والإخوان انتهت للأبد"، حسب تعبيره.
وشارك أكثر من 17 مليون مصري حتى الآن، حسب إعلان اللجان العامة، في 25 محافظة مصرية، في الاستفتاء على مشروع الدستور المُعدل، وتجاوزت نسبة التصويت بـ"نعم" الـ 95%.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سياسيون يؤكّدون أنَّ الموافقة على الدستور قضت على شرعية مرسي   مصر اليوم - سياسيون يؤكّدون أنَّ الموافقة على الدستور قضت على شرعية مرسي



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon