مصر اليوم - منصور إقرار الدّستور خطوة أولى في مسيرة مصر نحو المستقبل

أكَّد أن الشباب كانو وقود الثّورتين وطالبهم باستكمال المسيرة

منصور: إقرار الدّستور خطوة أولى في مسيرة مصر نحو المستقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منصور: إقرار الدّستور خطوة أولى في مسيرة مصر نحو المستقبل

المستشار عدلي منصور رئيس الجمهوريّة
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي هنَّأ المستشار عدلي منصور رئيس الجمهوريّة في كلمة وجَّهها مساء اليوم الأحد، الشّعب المصريّ بإقرار الدّستور الجديد، مؤكِّداً أنّ "ما شهدناه من إقبال جماهيريّ على الاستفتاء وإقرار الدّستور بنسبة غير مسبوقة في تاريخ الدّيمقراطيات الوليدة، يدلّل على أننا بدأنا طريقاً قد يكون صعباً ولكنه الطريق الصحيح".  وأضاف أن "إقرار الدّستور الجديد لم يكن الغاية ولكنه وسيلة وخطوة أولى في مسيرتنا نحو المستقبل، وإصرار أكيد نحو بناء مؤسسات المجتمع وبناء تشريعي يحيل نصوص هذا الدّستور إلى قوانين قابلة للتطبيق ويضمن الحقوق والحريات ومصممون على مواصلة الطريق".
 وأشار إلى أنه "على ثقة بأنكم ستحسنون الاختيار على مستوى الاستحقاقين المقبلين المتمثلين في الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية".
 وجاء نص كلمة الرئيس كالتالي:
شهد وطننا الحبيب في الرابع عشر والخامس عشر من يناير الجاري يومين عظيمين من أيام مجده وتاريخ نضاله ومسيرة عمله يومان ضرب فيهما المواطن المصري مثلاً نموذجيًّا وقدوة يحتذى بها في الوعي السياسيّ وتقدير المسؤولية بعد أن لبى نداء الوطن ومنح دستور مصر شرعيته وسطر في تاريخ الوطن بأحرف من نور بداية مستقبل واعد لوطنه.
أقول لكم عن اقتناع صادق إنكم تبرهنون يوماً تلو الآخر على وعيكم الوطني الثاقب وتغليبكم للمصلحة الوطنية التي ستظل دوماً بإذن اللـه هدفنا الأسمى ورسالتنا الموحدة ورمزنا الجامع.
إن ما شهدناه معا من إقبال كبير على المشاركة في الاستفتاء على الدّستور وإقراره بهذه النسبة غير المسبوقة في تاريخ الديمقراطيات الوليدة إنما يدلل على أننا نحن المصريين بدأنا طريقاً قد يكون صعباً لكنه الطريق الصحيح سنجني بعون اللـه من خلاله ثمار ثورتين مجيدتين ضمّتا شباباً لم يتردد في التضحية بروحه لتحيا أمته.
قدم أرواحه قرباناً لينال الوطن حريته بأرواحهم جادوا بدماء أحبائكم لم تضنوا على وطنكم ولم تتوانوا يوماً عن تحقيق رفعته وعزتـــه.
 إن إقرار دستور مصر الجديد لم يكن غاية نصبو إليها في حد ذاتها فحسب أو ختاما لسعي أكملناه من أجل الوطن دون غيره بل كان وسيلة وخطوة وطنية جادة واثقة وثابتة لوطن كان وسيظل مهداً للحضارة وقلباً نابضاً لمحيطه العربي ومركز إشعاع حضاري ديني وثقافي لعالمه الإسلامي ومحوراً للعالم بأسره .
تلك كانت الخطوة الأولى في مسيرتنا نحو المستقبل وإصرارنا أكيد على مواصلة مسيرة الوطن نحو بناء تشريعي ديمقراطي يحيل نصوص هذا الدّستور ومواده إلى قوانين ملزمة قابلة للتطبيق ومكسبة للحقوق والحريات عزمنا لن يفتر وإرادتنا لن تلين سنتلاحم ونتكاتف جنباً إلى جنب كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً.
وإنني لعلى ثقة في أن من ستقررون تسليمه راية الوطن سيكون لديه نفس العزم وذات الإرادة لنبني وطناً جديداً يجمع ولا يفرّق، يجذب ولا يطرد، يقيم أسس العدل ويرسي قيم الحق والمساواة وتكافؤ الفرص للجميع تجسيداً للمطالب الثورية المشروعة ولأهداف ثورتي 25 يناير و 30 يونيو النبيلة.
لقد وضعنا بإقرارنا دستورنا هذا أولى لبنات مصر المستقبل لنبني وطنا يكرس الحرية والديمقراطية يتخذ من الحق والعدل منهاجاً للعمل والحياة يحفظ لكل إنسان حقّه في العيش والحرية والكرامة الإنسانية.
لقد أحسنتم الاختيار في أول استحقاق لخارطة طريق مستقبلنا وإنني لعلى ثقة في أنكم ستحسنون الاختيار على مستوى الاستحقاقين المقبلين.
إن مفهوم الثورة مفهوم متكامل لم يقف يوماً عند حد التخلص من الظلم أو دفع القهر وتغيير الواقع السيئ وإنما يمتد ليشمل استكمال البناء وتحويل آمال وطموحات الشعوب إلى واقع ملموس ويبرهن تاريخنا المعاصر على ذلك فلنا في ثورة يوليو 1952 تجربة حية شاهدة.
تلك الثورة البيضاء التي أنجزها رجال من خيرة أبناء مصر الأوفياء والتي أسست لنهضة صناعية وزراعية حديثة ونشرت قيماً سامية ومعان اجتماعية وتكافلية جليلة ما زالت حية في ذاكرتنا ووجداننا.
 الإخوة المواطنون.. أنتم أصحاب هذا الوطن المعبرون عن إرادته أما نحن فدورنا أن نضمن تحقيق هذه الإرادة وإنني أعدكم أنها ستكون نافذة مهما كانت التحديات وأيــا كانـت مصادرها.
وإلى سيدات مصر الفضليات أقول تحية إعزاز وتقدير للمرأة المصرية التي كانت وستظل تقدم عطاءها أمًّا فاضلة وزوجة واعية وأختاً حانية وابنة صالحة، لقد ضربتنّ مثالاً رائعاً وأضحيتن رمزاً للوعيّ السياسيّ الذي بدأ بمشاركتكن الفاعلة في إشعال جذوة ثورتي 25 يناير و 30 يونيو وتجسد في اصطفافكن أمام لجان الاقتراع بعزيمة وإصرار مشهودين وروح ملؤها الفرحة والتفاؤل بغد مشـــرق.
لقد أكّدتن - بشكل قاطع - بتلك المشاركة الكثيفة الواعية معاني كثيرة وحقائق متعددة طالما حاولت منظمات الدفاع عن حقوقكن التعبير عنها لسنوات طويلـة.
وللشـباب أقول: كنتم وقود ثورتين شعبيتين أدركتم حجم التحديات وكنتم على قدر المسئولية ولكـن دوركـم لـم يكتمـل بعـد.
أنتم مقبلون على مرحلة البناء والتمكين كونوا على ثقة في أن غرسكم الطيب سيخرج نباته طيباً.
استكملوا المسيرة وانخرطوا في الحياة السياسية بمفهومها الواعي من خلال إثراء العمل الحزبي في ظل حريات تعلمون أنها باتت مكفولة.
واعلموا أن ما سعى المصريون رجالا ونساء وشيوخا لبنائه بعونكم إنما سيكون لكم ولأبنائكم فأنتم مستقبل هـذه الأمـة.
وللأحزاب والقوى السياسية أقول استغلوا مناخ الديمقراطية قدموا لقواعدكم الشعبية برامج فعالة وملموسة يكون من شأنها إحداث نقلة نوعية في الثقافة السياسية للمواطــن المصــري.
اجعلوا الاختلاف وسيلة تؤدي إلى التوافق على مصلحة الوطن واعلموا أن البقاء والنجاح في مصر اليوم لن يكون سوى للأصلح للأكثر قدرة على الإبداع والعطاء وإرضاء طموحات المواطن المصري.
 أبناء الشعب المصري العظيم
تحية شكر واجبة وتقديرا خالصا لرجال الشرطة والقوات المسلحة البواسل عيون الوطن الساهرة الذين أمنوا عملية الاستفتاء على الدّستور بعمل دءوب متواصل وجهود مضاعفة وسواعد فتية.
كم تحملوا من مخاطر ليخرج استفتاؤنا بهذه الصورة الآمنة المشرفة والمتحضــرة.
تحية لكل ضابط وجندي كان على استعداد لتقديم روحه فداء لهذا الوطن ليؤمن له ولنا مستقبلاً أفضل وحياة أكثر رخاء ومناخاً أرحب ديمقراطية كل الفخر والاعـتزاز منا لهم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منصور إقرار الدّستور خطوة أولى في مسيرة مصر نحو المستقبل   مصر اليوم - منصور إقرار الدّستور خطوة أولى في مسيرة مصر نحو المستقبل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 01:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أولادنا ذهبوا لأكل العيش هناك ولم نعد نعرف عنهم شيئًا

GMT 22:01 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 8 عناصر متطرفة خلال مداهمات للجيش المصري في سيناء

GMT 21:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

العربي يؤكِّد أن مصر ستصبح رقم 30 عالميًا في رفاهية المواطنين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon