مصر اليوم - حجازي يعلن بدء الحوار الاستراتيّجي بيّن مصر وأميّركا قريبًا والتحضيّر جارٍ له

أبدى ترحيّبه بانضمام "الإخوان" لكتيّبة الوطن شرط الاعتذار عما اقترفوه

حجازي يعلن بدء الحوار الاستراتيّجي بيّن مصر وأميّركا قريبًا والتحضيّر جارٍ له

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حجازي يعلن بدء الحوار الاستراتيّجي بيّن مصر وأميّركا قريبًا والتحضيّر جارٍ له

المستشار السياسي للرئيس المصري مصطفى حجازي
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي  أكّد المستشار السياسي للرئيس المصري مصطفى حجازي، أن الحوار الاستراتيجي مع واشنطن سيبدأ قريبًا، وأن التحضيرات الخاصة به جارية في الوقت الراهن، ولم يكن هناك انقطاع في التواصل بين البلدين، بينما حذر حجازي خلال مؤتمر صحافي، الثلاثاء، في الهيئة العامة للاستعلامات، من ارتكاب أي شخص للجرائم في حق المجتمع وألا يحاسب وفقا للقانون، معلنًا الترحيب بكل من يريد الانضمام لما أسماه "كتيبة الوطن"، أيا كان اتجاهه، وإذا أراد "الإخوان المسلمين" ذلك عليهم الاعتذار للشعب المصري، عن كل ما اقترفوه، "لأن كل من يقف وراء "الإخوان" يعمل على استنزاف المجتمع".
وأشار المستشار السياسي للرئيس أن مصر لن تعود لما كان قبل ثورة 25 يناير إطلاقا، وأن مصر تسعى لبناء مستقبل جديد أساسه الحرية والكرامة.
وردًا على سؤاله عن  حبس النشطاء السياسيين أكد حجازي أن الحكومة المصرية لا تأخذ موقفا معاديا من أحد، وإذا كان هؤلاء النشطاء تعارضوا مع القانون ومحاكمتهم تمت طبقا للقانون، لأنه الفيصل في ممارستهم والرئاسة لا تتدخل في عمل القضاء.
وأوضح حجازي أن استحقاقات خارطة الطريق كانت تستهدف القضاء على جميع الفاشية الدينية، مشيرا إلى أن المصريين اليوم أكثر حرصا على مستقبلهم وطموحهم، وأن هناك جدولا زمنيا واضحا لتنفيذ استحقاقات خارطة الطريق.
ولفت أن الدولة تضمن حق المواطنين في الكرامة والعدالة الاجتماعية، وعدم التمييز بين المصريين وفقا للدستور، كما أنها لن تقصي أحدا، طالما أنه ملتزم بالقانون، وكل من سيكون متطرفا فهو خارج إطار المجتمع المصري.
وبين مستشار الرئيس إلى الدستور الجديد قضى على كل أنواع التمييز بين المصريين، وأن الهدف من المؤتمر الصحافي الذي يعقده الآن هو عرض كافة الحقائق المتعلقة بالاستفتاء الأخير.
ووصف حجازي أن ما قام به الشعب المصري في 30 حزيران/يونيو، كان إطاحة بواحد "من أعتى الأنظمة الفاشية في العالم"، موضحا أن المرحلة الأولى من خارطة الطريق تمت بنجاح والاستفتاء على الدستور كان في غاية النجاح بعد أن عرض على لجنة العشرة ثم لجنة الخمسين مشيرا إلي أن المصريين حققوا ما يضمن لهم الحرية والكرامة بعد هذا الاستفتاء وواجب الدولة أن تحمي وتحترم هذا الحق.
وشدد حجازي على أن هناك إصرار كبير على القضاء على الفاشية الدينية، بأنه يجب الدخول في استحقاقات خارطة الطريق وأولها إقرار الدستور، وأن التعبير عن الحرية في هذه المرحلة هي من أولويات الحكومة، "وقمنا بوضع إطار زمني يوضح استحقاقات هذه المرحلة".
كما أشار حجازي إلى أن لجنة الخمسين ضمت جميع أطياف الشعب المصري، ونحن اليوم نتحدث عن حرية وكرامة المصريين كاملا، واحترام هذه الحقوق والحريات بشكل كامل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حجازي يعلن بدء الحوار الاستراتيّجي بيّن مصر وأميّركا قريبًا والتحضيّر جارٍ له   مصر اليوم - حجازي يعلن بدء الحوار الاستراتيّجي بيّن مصر وأميّركا قريبًا والتحضيّر جارٍ له



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon