مصر اليوم - مستشار رئيس الوزراء يؤكد إعداد الانتخابات يتوقف على أولوية الرئاسية أم البرلمانية

نفى وجود أي توجيه للتصويت على الاستفتاء واعتبر ضعف المشاركة "شيئًا طبيعيًا"

مستشار رئيس الوزراء يؤكد إعداد الانتخابات يتوقف على أولوية الرئاسية أم البرلمانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستشار رئيس الوزراء يؤكد إعداد الانتخابات يتوقف على أولوية الرئاسية أم البرلمانية

مستشار رئيس الوزراء للانتخابات رفعت قمصان
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكد مستشار رئيس الوزراء للانتخابات رفعت قمصان أن الإجراءات التنظيمية والإدارية للانتخابات المقبلة تتوقف على تحديد أولوية الانتخابات الرئاسية أم البلالمانية حتى يتم تقسيم الدوائر واللجان. وأوضح قمصان خلال ورشة "خارطة الطريق" التي عقدها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء، الأربعاء، أن إجراءات الانتخابات الرئاسية لا يوجد بها مشكلة من الجانب التنظيمي لأنها تتشابه في الجوانب مع الاستفتاء على الدستور، والانتخابات البرلمانية سيكون لها شكل مختلف وفقا للنظام الانتخابي الذي سيتبع أن ذلك في أن تكون نظامًا فرديًا أو قوائم أو مختلطًا، لأن كل نظام له شكل محدد في تقسيم الدوائر يتوقف على الجوانب الإدارية الخاص به.
وبشأن نتائج الاستفتاء على مشروع الدستور المُعدل، نفى قمصان وجود أي توجيه للتصويت بشيء معين، مشيرا إلى أن الاستفتاءات في كل دول العالم ليس لها أب مثل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية تدعمه وتدفع بالقوة للتصويت.
وأوضح مستشار رئيس الوزراء للانتخابات أن ما يتردد بشأن ضعف نسبة المشاركة هو "شيء طبيعي"، مدللا على ذلك بأن كل الاحصائيات العالمية تؤكد أن نسبة المشاركة في الاستفتاءات على مستوي العالم الأقل في أي انتخابات، موضحا أن النسبة التي شاركت في الاستفتاء الأخير مرضية إلى حد ما، و يجب أن نؤكد أن الباقي الذي لم يذهب هم محل اعتبار.
وأكد قمصان أن الأجواء كانت آمنة تماما لاستكمال خارطة الطريق وأول استحقاق بها تم بشكل جيد، و لا يوجد تخوف من الإرهاب الموجود حاليًا، مشيرا إلى أن الإرهاب لا يغير أنظمة.
وأعلن رفعت قمصان أنه لديه ملاحظات على الاستفتاء، مقدما اعتذار عن هذه الأخطاء الإدارية غير المقصودة في التوزيع الجغرافي، مشيدا بمنظمات المجتمع المدني التي وصفها بـ " الصادقة والمتجردة و غير الموجهة" قامت بالكثير من الادوار المهمة في العملية الانتخابية من دون اللجوء لأجندات خارجية .
و نفى قمصان ما تم ترويجه بأن الاستفتاء على الدستور تم بنفس آلية استفتاء 2012 أو بنفس توزيع الدوائر واللجان، لافتا إلى أنه تم بذل أقصى جهد حتى نعيد توزيع الدوائر إلى ما كانت عليه قبل استفتاء 2012.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستشار رئيس الوزراء يؤكد إعداد الانتخابات يتوقف على أولوية الرئاسية أم البرلمانية   مصر اليوم - مستشار رئيس الوزراء يؤكد إعداد الانتخابات يتوقف على أولوية الرئاسية أم البرلمانية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon