مصر اليوم - المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة تستأنف الاثنين

الإبراهيمي يعلن عن التوصل لاتفاق بالسماح لخروج النساء والأطفال من حمص

المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة تستأنف الاثنين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة تستأنف الاثنين

الوسيط الدولي العربي لحل الأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي
 جنيف - رياض أحمد

 جنيف - رياض أحمد انتهى اليوم الثاني من المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة السوريين في جنيف اليوم الأحد، بخطوة ايجابية وحيدة تتلخص بسماح الجيش النظامي السوري بمغادرة النساء والاطفال مدينة حمص القديمة وادخال بعض المساعدات الانسانية للاهالي. فقد أعلن الوسيط الدولي العربي لحل الأزمة السورية الأخضر الابراهيمي الأحد، أن النظام السوري سمح للنساء والأطفال المحاصرين منذ أشهر في حمص وتحديداً في مدينتها القديمة بمغادرة هذه المدينة.
وقال الابراهيمي في مؤتمر صحافي في اليوم الثاني من المفاوضات بين ممثلي النظام والمعارضة السوريين إن "الحكومة السورية أبلغتنا أن النساء والاطفال يستطيعون المغادرة فوراً"، مضيفاً "هناك أمل أنه اعتباراً من الغد، يستطيع النساء والأطفال مغادرة حمص القديمة".
وأشار إلى أن الحكومة السورية طلبت من المعارضة تقديم قوائم بالمحتجزين لدى الجماعات المسلحة المختلفة ووفد المعارضة وافق.
وأضاف الوسيط الدولي "سأجتمع مع طرفي الصراع في سورية صباح غد الاثنين لإجراء محادثات "سيجرون معظمها من خلالي".
وقال الإبراهيمي إنه يتوقع أن يعلن طرفا المحادثات السورية غداً الاثنين "بياناً عاماً بشأن طريق المضي قدماً" في المحادثات السياسية في جنيف، مشيراً إلى أن وفدي النظام والمعارضة السوريين يظهران "احتراماً متبادلاً".
وكان عضو وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف احمد رمضان قال في وقت سابق إن "مفاوضي الحكومة والمعارضة سيجرون محادثات سياسية تمهيدية منفصلة مع الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي اليوم الاحد بعد توقف المحادثات الانسانية".
وقال رمضان ان "الوفد الحكومي لم يرد بعد على طلبات المعارضة بإطلاق سراح آلاف المعتقلين"، الذي احتجزوا اثناء الصراع المندلع منذ نحو ثلاث سنوات وبالسماح بمساعدة انسانية لمدينة حمص"، مشيراً إلى "اتفاق جنيف لعام 2012"، الذي يدعو لتشكيل حكومة انتقالية في سورية.
وأضاف أنه "تقرر عقد جلستين تمهيديتين منفصلتين بعد الظهر (للإعداد) لمحادثات جنيف1 غداً". وقال "ستكون الجلستان بشأن المفاوضات السياسية وجدول الأعمال لتنفيذ جنيف1 بكل بنوده كي يمكننا بدء المحادثات غداً".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة تستأنف الاثنين   مصر اليوم - المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة و المعارضة تستأنف الاثنين



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon