مصر اليوم - المجلّس العسكري يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة تطلعًا لرغبّة الجماهيّر
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

يعتبر "العسكرّي" الخامس الذي يقتربُ من كُرسي الحُكم في مصر

"المجلّس العسكري" يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة تطلعًا لرغبّة الجماهيّر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجلّس العسكري يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة تطلعًا لرغبّة الجماهيّر

"المجلّس العسكري" يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة
القاهرة - اكرم علي 

القاهرة - اكرم علي  كلف "المجلس الأعلى للقوات المسلحة" وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي، بالترشح لرئاسة مصر، تطلعا لاحترام وإجلال رغبة الجماهير العريضة من المصريين، فيما أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيانه الذي أذاعه التلفزيون المصري أنه انعقد في جلسة طارئة، الاثنين ، حيث استعرض ما تمر به البلاد في هذه الأوقات التاريخية الحافلة بالأحداث الكبرى، وشدد المجلس أنه لم يكن في وسعه إلا أن يتطلع باحترام وإجلال لرغبة الجماهير العريضة من شعب مصر العظيم في ترشيح المشير عبدالفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية وهي تعتبره تكليفاً والتزاماً.
وأكد المجلس أنه تابع بيقظة واهتمام ما تجلى على الساحة الوطنية منذ ثورة 25 يناير 2011 وثورة 30 يونيو 2013 والمسؤوليات الجسام التي تحملتها قوى الشعب والجيش معاً فى خندق واحد لتحقيق أهدافها المشتركة في حفظ أمن الوطن واستقراره، وقد استعرض المجلس ما قام به المشير عبدالفتاح السيسي منذ توليه مهام منصبه من أعمال وانجازات لتطوير القوات المسلحة ورفع كفاءتها القتالية والارتقاء بمهارات أفرادها وشحذ روحهم المعنوية،
وشدد المجلس أنه لم يكن في وسعه إلا أن يتطلع باحترام وإجلال لرغبة الجماهير العريضة من شعب مصر العظيم في ترشيح المشير عبدالفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية وهى تعتبره تكليفاً والتزاماً .
ثم استمع المجلس إلى الفريق أول عبدالفتاح السيسى وقدر أن ثقة الجماهير فيه نداء يفترض الاستجابة له في إطار الاختيار الحر لجماهير الشعب .
وقرر المجلس أن المشير عبدالفتاح السيسي أن يتصرف وفق ضميره الوطني ويتحمل مسؤولية الواجب الذي نودي إليه وخاصة وأن الحكم فيه هو صوت جماهير الشعب في صناديق الاقتراع، وأن المجلس في كل الأحوال يعتبر أن الإرادة العليا لجماهير الشعب هي الأمر المطاع والواجب النفاذ في كل الظروف.
 وفي نهاية الاجتماع تقدم المشير عبدالفتاح السيسي بالشكر والتقدير للمجلس الأعلى وللقوات المسلحة وقيادتها وضباطها وجنودها إذ أنها قدرت الظروف العامة وتركت له حقه فى الاستجابة لنداء الواجب وضرورات الوطن.
وكان المشير السيسي قد أعلن أخيراً إنه سيترشح للرئاسة إذا "طلب الشعب"، في وقت تشير جميع المعطيات إلى قرب إعلان ترشيحه والأهم سهولة فوزه في الانتخابات الرئاسية، ففي ندوة للقوات المسلحة قال السيسي: "إذا ترشحت فيجب أن يكون بطلب من الشعب وبتفويض من جيشي.. فنحن نعمل بديموقراطية".
وبالفعل اعتُبر تظاهر عشرات الآلاف من مؤيدي السيسي في الذكرى الثالثة للثورة خصوصاً في ميدان التحرير وحملهم صوره ولافتات تطالبه بخوض انتخابات الرئاسة، "مسوغاً لترشحه". كما قرّبت الـ"نعم" الكاسحة للدستور الجديد لمصر في الاستفتاء، السيسي كثيراً من إعلان ترشحه للرئاسة.
وجاء تفويض الجيش المصري للسيسي الترشح للرئاسة، بعد ساعات من ترقيته من مرتبة فريق أول إلى مشير، وهي أعلى رتبة في الجيش المصري، وبعيد ذلك، عقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اجتماعاً لمناقشة احتمال ترشيحه للرئاسة.
خلف هدوئه الدائم الذي رأى فيه المصريون دليلاً على الثقة بالنفس، تختبئ شخصية ضابط عنيد، خاض من دون أن يهتز مواجهة دامية مع جماعة "الاخوان المسلمين"، الحركة السياسية التي ظلت لعقود طويلة الاكثر تنظيما في البلاد.
وفي بضعة اشهر فقط نجح السيسي في كسب شعبية واسعة لا ينازعه فيها أي سياسي آخر منذ ثورة العام 2011 التي اطاحت حسني مبارك. وعزل الرئيس المنتمي اليها محمد مرسي في الثالث من تموز ( يوليو) 2013، مؤكداً انه لبّى بذلك "ارادة الشعب" بعد نزول ملايين المصريين الى الشوارع يطالبونه بالتدخل لانهاء حكم الاخوان.
وفي الواقع، كان قراره إطاحة الرئيس الاسلامي السبب الرئيسي في شعبيته، إذ رأى فيه المصريون دليلاً على الشجاعة والاقدام بعد عامين ونصف العام من الاضطرابات.
وحتى منافسيه المحتملين على مقعد الرئاسة مثل حمدين صباحي يعترفون بأن "شعبيته جارفة" وبأنه صار "بطلاً شعبياً".
وخلافا للزعامات التقليدية، وخصوصا الرؤساء العسكريين الاربعة الذين توالوا على حكم مصر (محمد نجيب، جمال عبدالناصر، أنور السادات وحسني مبارك)، لم يكتسب السيسي هذه الشعبية معتمداً على الخطب الرنانة أو اللهجة الحماسية، وإنما على العكس من ذلك، فهو يتحدث دوماً بصوت خفيض وبنبرة هادئة ويفضل اللهجة العامية البسيطة على العربية الفصحى.
كما يلجأ السيسي في أحاديثه الموجهة الى المصريين الى مخاطبة عواطفهم ولا يمل من تكرار أن الجيش المصري "ينفذ ما يأمر به الشعب".
وفي 26 تموز (يوليو)، طلب من المصريين النزول الى الشوارع لاعطائه "تفويضاً وأمراً لمواجهة الارهاب المحتمل".
ويحفظ عنه المصريون عبارة شهيرة قالها قبل شهور من عزل مرسي وما زال يرددها في مناسبات عدة: "عندما اردتم (انتم المصريين) التغيير، غيرتم"، وفي مناسبة اخرى قال متوجها الى الشعب المصري "انتم نور عيوننا".
وتنتشر صوره الى جوار صورة جمال عبد الناصر في التظاهرات وعلى واجهات المحلات. وهو نفسه قال في حوار لم يكن مخصصاً للنشر ولكن تم تسريبه انه "يتمنى" ان يكون مثل عبد الناصر.
غير ان قيادات عسكرية مقربة منه تؤكد انه "لا يريد استنساخ تجربة عبد الناصر وسياساته" وإنما يأمل أن "يحقق العدالة الاجتماعية التي سعى اليها" الرئيس المصري الراحل.
وفي لقاء مع شخصيات عامة وفنانين عقد أخيراً رد السيسي على من يطالبونه بالترشح للرئاسة، قائلا: "هل انتم مستعدون لاقتسام اللقمة (الخبز)" مع من لا يملك قوته، و"هل ستستيقظون مبكراً مثل رجال الجيش لتبدأوا العمل في الخامسة صباحا؟"، في اشارة منه الى انه يريد توزيعاً عادلاً للدخل ويدرك في الوقت ذاته ان البلاد بحاجة الى عمل شاق.
ويعرف الجنرال كيف يكسب حب المصريين. وهو لم يتحدث اليهم عندما احتشدوا بالملايين في الميادين في الثلاثين من حزيران (يونيو) للمطالبة برحيل مرسي، لكنه خاطبهم في شكل غير مباشر عبر مروحيات عسكرية حلقت فوقهم في سماء القاهرة ملوحة بأعلام عملاقة لمصر وراسمة قلوباً في السماء.
على رغم أن الرجل أمضى معظم سنين عمره الـ59 داخل ثكنات الجيش المصري، إلاّ أنه لم يكن في السنوات الاخيرة خصوصاً بعيداً تماماً عن السياسة.
فعندما كان رئيساً للاستخبارات العسكرية في عهد مبارك، وضع السيسي ما بات يعرف الآن بـ"خطة استراتيجية" لتحرك محتمل لمواجهة "توريث الحكم" تحسباً لترشح جمال مبارك للرئاسة، بحسب ما قال لـ"فرانس برس" عسكري مقرب منه طلب عدم الكشف عن هويته.
وبعد قيام ثورة كانون الثاني (يناير) التي اطاحت مبارك وقطعت الطريق على فكرة التوريث، كان السيسي مسؤولاً عن الحوار مع القوى السياسية، بما في ذلك جماعة الاخوان، فتعرف على كل القيادات السياسية الموجودة على الساحة.
والسيسي حذر ويحسب حساباته بدقة. فقبل عزل مرسي بأكثر من أسبوع وتحديداً في السادس والعشرين من تموز (يوليو) 2012 استيقظ الرئيس السابق ومعه قادة جماعة الاخوان "ليكتشفوا أن الجيش انتشر منذ الفجر على كل النقاط الاستراتيجية في القاهرة وعند مداخلها وفرض سيطرته على الارض" بحسب شخصية عسكرية مقربة من قائد الجيش.
أما السبب، بحسب الشخصية نفسها، فهو أنه كانت لدى القوات المسلحة "معلومات عن تحرك سيقوم به الاخوان يتضمن اعتقالات لاكثر من ثلاثين شخصية سياسية واعلامية فكان لابد من الاستباق، وتحرك الجيش من دون علم او اذن رئيس الجمهورية".
وعندما عيّن السيسي وزيراً للدفاع منتصف 2012 سرت تكهنات أنه "اسلامي الهوى" لم تتبدد إلاّ بعد عزل مرسي والحملة الأمنية التي استهدفت الاخوان المسلمين وسقط فيها منذ قرابة ستة اشهر اكثر من الف قتيل واعتقل الاف اخرون.
ويقول المقربون من السيسي انه لم يكن في أي وقت يميل الى الاسلاميين، لكنه مسلم متدين يحرص مثل كثير من المصريين على أداء صلاة الفجر قبل ان يبدأ عمله في الصباح الباكر كما ان زوجته مثل الغالبية العظمي من المصريات ترتدي الحجاب.
تخرج السيسي من الكلية الحربية المصرية في العام 1977 ودرس بعد ذلك في كلية القادة والاركان البريطانية عام 1992 وفي كلية الحرب العليا الأميركية في العام 2006.
وللفريق السيسي أربعة أبناء هم ثلاثة شبان درسوا جميعهم في كليات عسكرية مصرية وانضموا الى صفوف القوات المسلحة واكبرهم متزوج من ابنة مدير المخابرات العسكرية الحالي اللواء محمود حجازي وبنت واحدة تزوجت بعيداً عن الاضواء قبل نحو اسبوعين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجلّس العسكري يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة تطلعًا لرغبّة الجماهيّر   مصر اليوم - المجلّس العسكري يُكلف السيسي بالترشح للرئاسة تطلعًا لرغبّة الجماهيّر



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon