مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب

سيطرت على حواجز عدّة في القنيطرة والحكومة تقصف ريف دمشق

الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار "النيرب" العسكري في حلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب

القوات الحكومية تقصف ريف دمشق
دمشق ـ جورج الشامي

استهدفت الكتائب المعارضة في حلب، ظهر الخميس، بقذائف الهاون، مبنى المطحنة، قرب مطار "النيرب" العسكري، الذي تتمركز فيه القوّات الحكوميّة، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة، كما فجّر مقاتلون من جبهة "الصادقين" مبنى تتحصن فيه القوّات الحكوميّة، في حي كرم الطراب، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 6 من عناصر القوّات الحكوميّة، ترافق مع اشتباكات عنيفة في محيط مطار "النيرب" العسكري، فيما وردت معلومات عن مقتل 10 عناصر من القوّات الحكوميّة في قرية حقلا، في ريف بلدة خناصر، إثر تفجير مبنى كانوا يتحصنون فيه، فجر الخميس.
وتمكّنت كتائب المعارضة، بعد معارك عنيفة، من السيطرة على حواجز عدة في مدينة القنيطرة، بعد أن كبّدت قوّات الحكومة خسائر فادحة، في العتاد والأرواح، فيما بدأ توزيع الدفعة الثانية من المساعدات الغذائية، الخميس، في شارع راما، أول مخيم اليرموك، على سكان المخيم، الذي تحاصره القوّات الحكوميّة  منذ نحو 200 يومًا، وارتفع إلى 86  عدد الشهداء الذين فارقوا الحياة في المخيم، نتيجة  الحصار المفروض عليه، في حين شهد الشرق السوري في مدينة البوكمال نهب موقع أثري جديد.
وأوضح المجلس العسكري في القنيطرة والجولان أنّ "الثوار تمكّنوا من تحرير حاجز مقسم قصيبة، وحاجز سويسة، وحاجز إنعاش الريف، وسرية الدرب في كوم الباشا", فيما نقلت مصادر ميدانية أنباء عن سيطرة قوّات المعارضة على سرية الدبابات، والوصول إلى جسر الرقاد، ومحاصرة "مدرسة سويسة"، التي تعتبر معقلاً لقوّات الحكومة.
وبالتزامن مع ذلك، استهدفت قوّات الحكومة عدداً من مناطق القنيطرة، بقصف صاروخي، أدى إلى حركة نزوح كبيرة للمدنيين، فيما ردّ مقاتلو المعارضة على القصف الحكومي، باستهداف مراكز تجمع قوّات الحكومة في تل الجايبة، وتل الحارة، وتل أحمر، وكتيبة جدية، ما أدى إلى مقتل عدد من العناصر، وإصابة آخرين.
وقامت قوّات الحكومة بإغلاق مداخل قرى وبلدات القنيطرة كافة، في الريف الجنوبي، والقطاع الأوسط، في الوقت الذي أطبق فيه مقاتلو المعارضة حصارهم على السرايا الواقعة بين "قرقس" و "بئر عجم" كافة.
وأكّد ناشطون أنّ "قوّات الحكومة بدأت بحشد قوّات كبيرة في مقر قيادة اللواء 90، وقامت باستجلاب التعزيزات من المناطق الخاضعة لسيطرتها في الريف الغربي لدمشق، في محاولة لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها".
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، من الشمال السوري، في محافظة إدلب، إلى أنَّ القوّات الحكوميّة قصفت مناطق في بلدة سرمين، ما أدى إلى سقوط جرحى، أحدهم في حالة خطرة، فيما قصف الطيران الحربي محيط مطار "أبو الظهور" العسكري، المحاصر من طرف الكتائب المعارضة، منذ أشهر، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
واستشهد رجل من بلدة سرمين، متأثرًا بجراح أصيب بها جراء قصف القوّات الحكوميّة للبلدة، كما استشهد مقاتل من الكتائب المعارضة من بلدة تفتناز، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة في محيط اللواء 80.
وفي محافظة حلب، قصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، المنطقة بين حيّي قاضي عسكر والقاطرجي، ومنطقة كرم الصباغ في حي الميسر، في مدينة حلب، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، في حين نفّذ الطيران الحربي غارة جوية على المنطقة قرب صالة درج الياسمين، بين دواريّ الجزماتي والحلوانية، في حي طريق الباب، وأنباء عن شهداء، وسقوط جرحى.
ولقي مقاتلين عدة من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مصرعهم، فجر الخميس، إثر قصف استهدفهم من الجانب التركي للحدود، قرب منطقة الراعي، التي تشهد اشتباكات منذ أيام عدة، بين "داعش" من طرف، ولواء إسلامي وكتائب معارضة من طرف أخر.
وتدور اشتباكات بين الطرفين في منطقة صوران، قرب أعزاز، كما تدور اشتباكات بين القوّات الحكوميّة و"الدولة الإسلامية" في منطقة تل بلاط، قرب المحطة الحرارية، التي تحاول القوّات الحكوميّة السيطرة عليها.
وقصف الطيران الحربي مناطق في المدينة الصناعية، في منطقة الشيخ نجار، في حين وردت معلومات عن استشهاد 8 مواطنين على الأقل، إثر قصف الطيران الحربي المنطقة قرب مدرسة سعد الله الجابري، في حي قاضي عسكر.
ومن الجنوب السوري، في محافظة ريف دمشق، وجدّد الطيران المروحي قصفه، بالبراميل المتفجرة، على مناطق في مدينة داريا، ومعلومات عن استشهاد 11 مواطنًا، بينهم 3 أطفال، وسيدتان اثنتان، وسقوط جرحى، كما استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة من بلدة عقربا، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها في حي القدم، في حين جدّدت القوّات الحكوميّة قصفها مناطق في الزبداني، وبلدة المليحة، ما أدى إلى سقوط جرحى.
واستشهد رجل من بلدة رأس العين في القلمون، جراء قصف القوّات الحكوميّة، صباح الخميس، على البلدة، وأفرجت القوّات الحكوميّة عن رجل يعمل سائق  سيارة إسعاف، وممرض، اعتقلتهما الأربعاء.
وتعرضت مناطق في مدينتي عربين ويبرود وتلال منطقة ريما لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "داعش" و"جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة من جهة أخرى، في منطقة ريما، فيما نفّذ الطيران الحربي غارتين جويتين على مناطق في الغوطة الشرقية، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، فيما تعرضت أطراف بلدة هريرة لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، دون أنباء عن إصابات.
وفي محافظة دمشق، تمّ تأكيد مقتل 5 عناصر من القوّات الحكوميّة، وقوّات الدفاع الوطني، إثر استهدافهم من طرف "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في حي القدم.
وتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" و"جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة، في محيط منطقة بورسعيد، في حي القدم، ما أدى إلى إعطاب دبابة للقوات الحكوميّة، وخسائر بشرية في صفوفها، كما بدأ، الخميس، توزيع الدفعة الثانية من المساعدات الغذائية في شارع راما، أول مخيم اليرموك، على سكان المخيم، الذي تحاصره القوّات الحكوميّة  منذ نحو 200 يومًا، وارتفع إلى 86  عدد الشهداء الذين فارقوا الحياة في المخيم، نتيجة  الحصار المفروض عليه.
أما في محافظة درعا فتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب المعارضة في درعا المحطة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما تتعرض مناطق في بلدة كحيل لقصف من طرف القوّات الحكوميّة.
ونفّذ الطيران الحربي غارتين جويتين على مناطق في مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، فيما سقط صاروخ، يعتقد بأنه من نوع "أرض ـ أرض"، قرب بلدة جلين، تبعه قصف من طرف القوّات الحكوميّة على مناطق في البلدة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة رجال، وسقوط جرحى.
وتعرضت مناطق في بلدات سحم الجولان، وتل شهاب، والشيخ مسكين، والعجمي، لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ما أدى إلى استشهاد شاب من بلدة سحم الجولان، وسقوط جرحى، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب المعارضة على مداخل بلدة عتمان، وسط قصف متبادل بين الطرفين، بالأسلحة الثقيلة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من الغرب السوري، في محافظة حماة، إلى أنّ الطيران المروحي قصف، بالبراميل المتفجرة، منطقتي اللويبدة والزوار، في ريف حماة الشمالي، قرب بلدة طيبة الإمام، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة، في محيط منطقة اللويبدة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
كما تتعرض مناطق في قرى عيدون والتلول الحمر والسطحيات في ريف حماة الجنوب شرقي، لقصف من طرف القوّات الحكوميّة،  ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "داعش" ومقاتلي الكتائب المعارضة في محيط آبار النفط، في جبل شاعر، ما أدى إلى سيطرة "الدولة الإسلامية" على دبابة للكتائب المعارضة، ومعلومات عن أسر نحو 12 مقاتلاً من الكتائب، ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى اللحظة، فيما وردت معلومات عن تفجير الكتائب الإسلامية المعارضة عبوتين ناسفتين في سيارة عسكرية للقوّات الحكوميّة، على طريق تل عثمان، قرب بلدة كفرنبودة، في ريف حماة الشمالي.
ونفّذ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مناطق في زور الناصرية، ومنطقة الوبيدة، قرب بلدة طيبة الإمام، وسط اشتباكات بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة، في منطقة زور الناصرية، ومحيط حاجز قصر ابن النونا، الذي تسيطر عليه الكتائب الإسلامية  المعارضة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وفي محافظة حمص، سقطت قذائف هاون عدة، على مناطق في حي الإنشاءات، وحي كرم الشامي، قرب ساحة الحج عاطف، وأنباء عن شهيد وسقوط جرحى، فيما تمّ تأمين انشقاق 3 عناصر من القوّات الحكوميّة، من عناصر حاجز القلعة، غرب مدينة تدمر، في حين نفذ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مناطق في قرية الزارة، في ريف مدينة تلكلخ، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى.
وتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة من جهة  أخرى، عند حاجز "بحزبنا"، غرب بلدة الحصن، ومعلومات عن مقتل وجرح 14 من القوّات الحكوميّة، وإعطاب دبابة للقوات الحكوميّة، في حين استشهد مقاتل من الكتائب المعارضة، من منطقة الحولة، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة  في ريف حمص الشمالي.
ودارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة، فجر الخميس، في منطقة تلال العبودية، وبرغلان الغربية والشرقية في ريف مدينة القصير، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وقتل ما لا يقل عن 16  من القوّات الحكوميّة، إثر هجوم نفّذه مقاتلون من الكتائب الإسلامية المعارضة، على حاجز للقوات الحكوميّة قرب قرية عمار الحصن، في ريف حمص الغربي، في حين قصفت القوّات الحكوميّة، بصاروخ "أرض ـ أرض"، مناطق في قرية الزارة، وسط اشتباكات عنيفة تدور بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة في محيط القرية، التي يقطنها مواطنون من التركمان السُّنة.
وشرقًا، في محافظة دير الزور، قام مسلحون مجهولون بسرقة مواقع أثرية عدة في مدينة البوكمال، وأخرها موقع "ممكلة ماري" الأثري، الذي نهب بشكل كامل، حسب نشطاء المدينة.
واستشهد رجلان اثنان من بلدة البوليل، تحت التعذيب في سجون القوّات الحكوميّة، ونفّذ الطيران الحربي غارة جوية على مناطق في بلدة موحسن، في ريف دير الزور الشرقي.
وفي محافظة الرقة، أفرجت "الدولة الإسلامية في العراق والشام" عن 4 مقاتلين من حركة إسلامية معارضة، فيما أعدمت مجموعة أخرى، كانوا أسرى لديها، بينهم  قيادات في الحركة الإسلامية المعارضة.
وبايع مشايخ عشيرة "الوهب"، "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في الرقة، فيما ألقى الطيران المروحي مظلات على القوّات الحكوميّة المحاصرة في الفرقة 17، ترافق مع تحليق للطيران الحربي في سماء المنطقة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب   مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon