مصر اليوم - الطيب يؤكد أنه ليس للأزهر دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية

أوضح أنّ دوره الوطني ينجلي أثناء لحظات التوتر والظلم والاضطراب

الطيب يؤكد أنه ليس للأزهر دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطيب يؤكد أنه ليس للأزهر دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية

الأزهر ليس له دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكد شيخ الأزهر الشّريف فضيلة الإمام الأكبر الدّكتور أحمد الطيب أنّ الأزهر مؤسسّة علمية تعليمية لها تاريخ طويل في نشر العلوم الإسلامية والحفاظ على الإسلام وحضاراته وكذلك اللغة العربيّة وآدابها وقد تخرج منه القضاة والعلماء، وأنه من غزى مؤسسات الدّولة والدّول الإسلامية بالكوادر المهمة. وقال شيخ الأزهر الشريف، في حديث خاص للتليفزيون المصري بث عصر الجمعة، إن "الأزهر استقل بالمناهج التعليمية الدينية بعد أن ازدوج التعليم بما يسمى بالتعليم المدني ورغم أن هذا هو المعترك الحقيقي لمؤسسة الأزهر منذ ألف عام، لكن إلى جانب هذا له دور وطني باعتبار أنه يعيش في وطن وأمة وحوله شعب وهذا واجبه تجاه مصر وشعبها".
وأوضح أن دور الأزهر الوطني ينجلي أثناء لحظات التوتر والظلم والاضطراب التي يشعر بها المصريون تجاه نظام أو حاكم معين حينما يلجأون إليه وقد ارتياد الأزهر الثورات الشعبية الوطنية وقد استشهد كثير من علمائه الشرفاء فيها وأيضا في مواجهة الاستعمار الغاشم.
وأشار الطيب إلى أن وثيقة الأزهر رسمت الإطار العام لدستور مصر الذي كان يحشد له المجتمع بما يتوافق مع مفهوم الإسلام الصحيح ، حيث إن الإسلام لا يعرف في تشريعاته وحضاراته ولا تاريخه ما يعرف بالدولة الدينية.
وقال " ليس للأزهر دور سياسي ولم ولن يكن يوما يطمح أن يقدم عالما من علمائه أو شيخا من شيوخ الأزهر ليكون واليا أو خليفة أو حاكما أو رئيس جمهورية أو غيره ودلائل ذلك كثيرة تاريخيا، فالأزهر يقود الثورات ثم يعود إلى أروقته بمختلف دول العالم ومن ثم لا يلعب دورا سياسيا مطلقا".
وأضاف الطيب " تاريخ الأزهر يشهد أن دوره الوطني دام من أجل إنقاذ مصر وشعبها من ظلم الأنظمة والحكام وتدخل علماء الأزهر في ذات الشأن كونه معلوما لديهم أنه واجب شرعي من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكذلك النصيحة وإنقاذ الضعفاء والمستضعفين وكلها واجبات شرعية وهي التي تترجم تجاه المجتمع بأسره بأنقى ثوب وطني".
واختتم شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب حديثه بقوله " حينما يجتمع جمهور الأمة على شيء يجب أن ينهض الأزهر ليساند وينادي بما ينادي به جمهور الأمة انطلاقا مما سلف ذكره وكذلك من الناحية الشرعية وأيضا من الأحاديث النبوية الصحيحة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطيب يؤكد أنه ليس للأزهر دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية   مصر اليوم - الطيب يؤكد أنه ليس للأزهر دور سياسي باعتباره مؤسسّة علمية تعليمية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon