مصر اليوم - حركة  تمرد  السياسية تؤكد أنها لن ستمح بحدوث انشقاق بين أعضاءها وستكون للشعب كافة

قرّرت دعم السيسي في الانتخابات الرئاسيّة واقترحت فكرة التحول إلى حزب سياسي

حركة " تمرد " السياسية تؤكد أنها لن ستمح بحدوث انشقاق بين أعضاءها وستكون للشعب كافة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركة  تمرد  السياسية تؤكد أنها لن ستمح بحدوث انشقاق بين أعضاءها وستكون للشعب كافة

حركة " تمرد " السياسية
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكّد منسق حركة "تمرد" محمود بدر، أنه لن يسمح بأن يكون هناك أي انشقاق في الحركة، وأنها للشعب كافة، مشيرًا إلى أنّ الشعب رأى أنّ المشير عبد الفتاح السيسي هو الرئيس المقبل لذلك كان قرار الحركة بدعمه. وأوضح بدر، خلال مؤتمر الأعضاء، الاثنين، أن كل من حسن شاهين ومحمد عبدالعزيز، هما جزء من الحركة ولم يتم الاستغناء عنهما إطلاقًا، مُعلنًا أنّ اجتماع الحركة خرج بعدد من القرارات تصدرها دعم الحركة السيسي رئيسًا، للتعبير عن أهداف واحدة للمصريين في ثورتي "25 يناير" و"30 يونيو"، مؤكدًا أن كلا الثورتين ليستا حكرًا على أحد. وتمثل القرار الثاني أن يكون كل عضو فيها، بدأ معها غير منتمي لتيار أو حركة أو حزب آخر، كما أكد ضرورة أن تعمل الحركة في إطار القانون والدستور، مقترحًا أن يتم تحويل "تمرد" إلى حزب سياسي، وقوبل ذلك بتصفيق وبتأييد كبير من الحضور.
ووجه رسالة شكر لزملائه من أعضاء الحركة الذين أعلنوا دعمهم مؤسس "التيار الشعبي" حمدين صباحى، لأنهم أعلنوا تأييد صباحى بصفتهم الشخصيّة وأكدوا أنّ "تمرد" بها تنوع سياسي. مشيرًا إلى أنه لا يرحب بانقسام داخل الحركة ويفضل الإبقاء على الكيان موحدًا، مشيرًا إلى أن شاهين وعبدالعزيز سيعملان بصفة شخصيّة في حملة صباحي بينما ستعمل حركة "تمرد" بالكامل في حملة السيسي. وشدّد على أنها ستظل تجمع ولا تفرق، وأنها كما جمعت الشعب على استمارات "تمرد" ستجمعه على انتخاب السيسي وستدافع عن اختيارات الشعب المصري، مؤكدًا أن وجود صباحي والسيسي سيجعل المُنافسة شريفة.
وشكلت الحركة لجنة لتسيير الأعمال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن الصفحة الخاصة بالحركة على الـ"فيسبوك" لم تعد معبرة عنها وأن ما يعبر عنها هو الموقع الرسمي فقط أو المتحدثين الرسميين.
ودعا نجل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، عبدالحكيم عبدالناصر، أعضاء حركة "تمرد" لقبول الاختلاف في الرأي السياسي مع أعضاء الحملة الذين أعلنوا تأييدهم لحمدين صباحى، دون التشكيك في وطنيتهم، مشيرًا إلى أن الشعب المصري هو من سيحسم انتخابات الرئاسة ويختار رئيسه.
ووجه كلمة لأعضاء الحركة وقياداتها مطالبًا إياهم بالتوّحد، حتى تعود مصر لدورها الريادي كقائدة للمنطقة تملك استقلالها الوطني.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركة  تمرد  السياسية تؤكد أنها لن ستمح بحدوث انشقاق بين أعضاءها وستكون للشعب كافة   مصر اليوم - حركة  تمرد  السياسية تؤكد أنها لن ستمح بحدوث انشقاق بين أعضاءها وستكون للشعب كافة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon