مصر اليوم - الإبراهيمي يؤكد عدم إحراز أي تقدم ويطلب المساعدة من  واشنطن وموسكو

مفاوضات جنيف2 لا تزال تدور في حلقة مفرغة لتمسُّك الوفدين بمواقفهما 

الإبراهيمي يؤكد عدم إحراز أي تقدم ويطلب المساعدة من واشنطن وموسكو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإبراهيمي يؤكد عدم إحراز أي تقدم ويطلب المساعدة من  واشنطن وموسكو

مفاوضات جنيف2
جنيف - رياض احمد

لليوم الثاني بقيت المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين تدور في حلقة مفرغة في اطار لعبة شد حبال مكشوفة نتيجة تمسك كل من الفريقين بمواقفهما، وفد الحكومة يطالب بوقف ما يسميه "الارهاب"، ووفد المعارضة يطالب "بتشكيل هيئة الحكم الانتقالية". وسط ذلك اعترف الموفد العربي الدولي الخاص للأزمة السورية الاخضر الإبرهيمي بأن  محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة لا تحرز تقدما كبيرا. وقال : "بداية هذا الأسبوع كانت شاقة كما كانت في الأسبوع الأول. لا نحرز تقدما كبيرا... بالطبع حتى تنطلق بحق فنحن بحاجة إلى تعاون الطرفين هنا، إضافة إلى دعم كبير من الخارج وخصوصا الاميركي و الروسي."
وأشار الى أنه يعتزم تقديم تقريره إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
وكانت اعلنت المتحدثة باسم الامم المتحدة كورين مومال-فانيان ان جلسة مشتركة عقدت قبل ظهر اليوم الثلاثاء بين الوفدين في قصر الامم في حضور الوسيط المكلف من الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الاخضر الابرهيمي.
وقال المتحدث باسم "الائتلاف الوطني السوري المعارض" لؤي الصافي، إن فريقه قدّم أدلة خلال جلسة المفاوضات التي جرت اليوم في جنيف تثبت علاقة النظام السوري بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش".(
وأوضح الصافي في مؤتمر صحافي بُعيد الجلسة، إن "الوفد الحكومي السوري حضر إلى جنيف بعد ضغوط روسيا"، وأضاف "قدّمنا اليوم أوراق تثبت علاقة النظام بداعش". ولفت إلى أن وفد المعارضة طالب "بوضع جدول زمني للمفاوضات منعا للمماطلة التي يمارسها النظام"، وقال إن الوفد الحكومي السوري رفض جدول الأعمال الذي قدّمه الإبرهيمي. وأضاف: "لن نكون هنا إلى ما لا نهاية، فالنظام لا يريد أي حل وسيمارس الضغط على الأمم المتحدة لأخذ موقف".
أما وفد الحكومة السورية فأكد أنه لم يجر الاتفاق على جدول أعمال لمحادثات السلام في جنيف، وألقى باللوم في ذلك على رفض المعارضة بحث قضية "الإرهاب".
وقال فيصل مقداد، نائب وزير الخارجية السوري بعد اجتماعه بالمبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي في اليوم الثاني من المحادثات إن "يوماً آخر ضاع لأن ممثلي الائتلاف الوطني السوري أصروا على أنه ليس هناك إرهاب في سورية ولم يرغبوا في بحث هذا الأمر".
وأضاف أن "هذا الموضوع يجب أن يمثل الأولوية بالنسبة لأي سوري وبعد ذلك يكون وفد الحكومة مستعداً لمناقشة أي شيء".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإبراهيمي يؤكد عدم إحراز أي تقدم ويطلب المساعدة من  واشنطن وموسكو   مصر اليوم - الإبراهيمي يؤكد عدم إحراز أي تقدم ويطلب المساعدة من  واشنطن وموسكو



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon