مصر اليوم - مسؤول إفريقي يؤكد أن استمرار غياب مصر عن الاتحاد الافريقي يؤثرعلى دوره وعمله

فهمي يعتبر أن قضية نهر النيل مهمة للغاية لعدم وجود مصادر أخرى للمياه

مسؤول إفريقي يؤكد أن استمرار غياب مصر عن "الاتحاد الافريقي" يؤثرعلى دوره وعمله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسؤول إفريقي يؤكد أن استمرار غياب مصر عن الاتحاد الافريقي يؤثرعلى دوره وعمله

جانب من جلسة سابقة للاتحاد الأفريقي
القاهرة ـ أكرم علي

أكد الأمين العام الأسبق لمنظمة الوحدة الافريقية ورئيس وزراء تنزانيا الأسبق الدكتور سالم أحمد سالم، أن استمرار غياب مصر عن المشاركة في أنشطة الاتحاد الأفريقي يؤثر علي فعالية ودور الاتحاد بالنظر لثقل مصر الأفريقي، وأن استمرار هذا الوضع يعتبر غريبا بالنسبة لجذور مصر الافريقية ودورها في القارة. جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري نبيل فهمي خلال زيارته الحالية لتنزانيا مع الدكتور سالم  حيث تناول اللقاء علاقات مصر مع الاتحاد الأفريقي وأهمية سرعة استعادة مصر لمشاركتها الفعالة في أنشطة الاتحاد.
وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي في بيان صحافي السبت، أن سالم أكد خلال اللقاء علي الدور المحوري والتاريخي الذي قامت به مصر في دعم جميع حركات التحرر الوطني في افريقيا.
 واستعرض فهمي خلال اللقاء الرؤية المصرية لتطوير علاقاتها مع الدول الإفريقية، وفي مقدمتها دول حوض النيل، والأهمية البالغة لقضية مياه النيل بالنسبة لمصر لاعتمادها الكامل علي نهر النيل وعدم وجود مصادر أخرى للمياة، وأهمية التعاون بين دول الحوض لتحقيق المصالح المشتركة دون الأضرار بمصالح اي طرف، فضلا عن تلبية الاحتياجات المتزايدة لدول الحوض من المياه والكهرباء والتنمية.
كما تناول فهمي برامج التعاون القائمة والمستقبلية بين مصر وتنزانيا، بما في ذلك المنح المقدمة من مصر لدعم برامج ومشروعات التنمية في تنزانيا، مثل المنحة الخاصة بحفر ١٠٠ بئر، وإنشاء وحدات صحية وعيادات في مناطق مختلفة من تنزانيا، فضلا عن المنح التعليمية التي تصل الي ٣٠٠ منحة سنويا.
وفي السياق ذته التقى الوزير فهمي وفدا من رجال الاعمال المصريين وبحث معهم فرص زيادة التبادل التجاري والاستثمار المتاح حاليا في تنزانيا في قطاعات الطاقة والبنية التحتية والزراعة والري وكيفية الاستفادة منها وتعميق التواجد المصري علي الارض في تنزانيا ودول حوض النيل، فضلا عن التعرف علي أية معوقات محتملة للعمل علي تذليلها مع كبار المسؤولين في هذه الدول.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسؤول إفريقي يؤكد أن استمرار غياب مصر عن الاتحاد الافريقي يؤثرعلى دوره وعمله   مصر اليوم - مسؤول إفريقي يؤكد أن استمرار غياب مصر عن الاتحاد الافريقي يؤثرعلى دوره وعمله



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon