مصر اليوم - مفاوضات تجري مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة

المالح يدعوالدول الحليفة لدعم "الجيش الحر" بسلاح نوعي لتغيير الميزان العسكري

مفاوضات تجري مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مفاوضات تجري مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة

مفاوضات مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة
بيروت - رياض شومان

حظيت المعارضة السورية في الساعات الماضية بجرعة دعم قوية مع اعلان المجلس الوطني السوري المعارض بعد اجتماعات في اسطنبول استمرت يومين، قراره بالعودة الى صفوف الائتلاف الوطني بعدما كان غادره قبل نحو شهرين على اثر الخلاف حول قرار المشاركة في مفاوضات جنيف2 مع الحكم السوري. ومع هذا التطور السياسي الجديد يستعد "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" لخوض معركة ديبلوماسية تبدو محسومة سلفاً لمصلحته في الايام المقبلة مع النظام السوري وساحتها ستكون هذه المرة جامعة الدول العربية والمقعد السوري الخالي فيها منذ تعليق عضوية سوريا في الجامعة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.
وكشفت أوساط الائتلاف أن نقاشاً يجري مع الجامعة وأمينها العام نبيل العربي من أجل اعطاء المقعد للائتلاف السوري المعارض، وذلك تمهيداً لمشاركته رسمياً في القمة العربية في دورتها الرابعة والعشرين المنتظرة في الكويت في 25 آذار/مارس الجاري و26 منه، وأن معظم دول الجامعة لا تعارض هذا الأمر. وتتوقع أوساط الائتلاف أن يحسم الموقف خلال لقاء وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة في 5 آذار/مارس الجاري و6 منه.
وعلم أن الائتلاف السوري يرشح المعارض هيثم المالح مندوباً في القمة العربية. وتحدثت أوساط في اسطنبول عن تلقي أعضاء الهيئة رسائل الكترونية من قيادة الائتلاف تدعوهم للتصويت للمالح في حال اتخاذ المجلس الوزاري العربي قراراً بذلك.
وسط ذلك أكدت مصادر في باريس أن لا موعد قريباً لجولة مفاوضات جديدة في جنيف بين وفدي الحكومة والمعارضة، مشيرة الى ان هذه المفاوضات وصلت الى طريق مسدود بسبب الخلافات الكبيرة بين الوفدين حول اولوية المواضيع و الحلول المقترجة. وفي انتظار ما سينتج من اللقاء المتوقع منتصف آذار الجاري بين الممثل الخاص المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية في سورية الأخضر الابرهيمي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون وعرض الابرهيمي تقريره امام مجلس الأمن، يستعد الطرفان السوريان عسكرياً لتحسين المواقع كل في منطقة يعتقد أنه قادر على الحسم فيها، فالنظام يحضر لمعركة فاصلة في القلمون، فيما تستمر تحضيرات المعارضة العسكرية في الجنوب السوري (الحدود مع الاردن). وأبلغت اوساط الائتلاف السوري أن اقامة منطقة آمنة في الجنوب "تؤدي الى توسيع حركة الجيش السوري الحر باتت ضرورة" بعد تعنت النظام في جنيف وإصراره على قطع الطريق على أي تقدم في المفاوضات.
ومع تأكيد هذه الأوساط أن اتصالات مكثفة تجري مع "الدول الحليفة" لاقناعها بتزويد "الجيش السوري الحر" سلاحاً مضاداً للطيران لانه"من دونه لن تنجح أي هجمات في تعديل موازين القوى"، صرح المعارض السوري برهان غليون بأن "الميدان هو الفصل" وأن "على الدول الحليفة والصديقة أن تقتنع بتقديم دعم عسكري للجيش الحر قادر على تعديل موازين القوى وخصوصاً من خلال تزويده سلاحاً متطوراً وفرض منطقة حظر جوي".
ورأى "أن العودة الى المفاوضات باتت صعبة في المرحلة الحالية، خصوصاً أن الروس ابلغونا خلال مفاوضات جنيف أن لا مجال للحديث عن تشكيل الهيئة الانتقالية". ولاحظ أن الموقف الروسي المصر على بقاء نظام الاسد قبل أحداث اوكرانيا سيزداد اصراراً بعد هذه الأحداث، مشيراً الى أن "الروس يراهنون اليوم على تقدم قوات النظام في الميدان وعلى قدرته على الحسم العسكري".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مفاوضات تجري مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة   مصر اليوم - مفاوضات تجري مع الجامعة لاعطاء المقعد السوري في قمة الكويت الى المعارضة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon