مصر اليوم - حكومة غزّة تُحذّر من انفجار شعبي جراء اشتداد الحصار وتُجري اتصالات لتخفيفه

السلطات المصريّة تواصل إغلاق معبر رفح البريّ لليوم الـ24 على التوالي

حكومة غزّة تُحذّر من انفجار شعبي جراء اشتداد الحصار وتُجري اتصالات لتخفيفه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة غزّة تُحذّر من انفجار شعبي جراء اشتداد الحصار وتُجري اتصالات لتخفيفه

إغلاق معبر رفح البريّ لليوم الـ24 على التوالي
غزة ـ محمد حبيب

أكّد نائب رئيس اللجنة الحكومية لاستقبال الوفود وكسر الحصار على غزة علاء الدين البطة أن اللجنة تُجري اتصالات عدّة على مستويات مختلفة لتخفيف تبعات الحصار على المواطنين، وإنهاء معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة، مشددًا على أن الحصار أحدث كوارث كبيرة في غزة، وقد تزداد مع مرور الوقت, محذرًا من انفجار شعبي جرّاء اشتداد الحصار، فيما تواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح البري لليوم الرابع والعشرين على التوالي، بينما يتم فتحه يومين كل أسبوعين لسفر وعودة المعتمرين الفلسطينيين.
وأعلن البطة في تصريح صحافي، اليوم الأحد، أن الخارجية خاطبت المؤسسات الإغاثية التي تعمل في أوروبا والدول العربية لتسيير قوافل جديدة إلى غزة لكن السلطات المصرية تعيق وصولها.
وأوضح أن مصر لا تسمح للوفود العربية والأوربية بالحصول على تأشيرات للوصول إلى مطار القاهرة لزيارة غزة عبر معبر رفح، والتضامن معها، وصولاً لكسر الحصار المستمر منذ 8 أعوام.
وأشار البطة إلى أن اللجنة الحكومة لكسر الحصار تلقت وعودا كثيرة بتسيير قوافل جديدة إلى غزة, داعيا الحكومة المصرية للسماح لها بالمضي نحو القطاع.
وأعلن "الإجراءات المصرية والتعقيدات الأمنية تحول دون تشجيع المتضامنين على زيارة القطاع ونقل ما يلزمه من حاجات إنسانية".
ولفَت البطة إلى أن لدى اللجنة الحكومية لكسر الحصار تواصلاً دائمًا مع الناشطين العرب والأوربيين ولديهم استعدادً للحضور إلى غزة.
وكشف عن اتصالات أخرى تجريها اللجنة مع جامعة الدول العربية ودولة قطر ومنظمة المؤتمر الاسلامي وجهات أمنية وسيادية في مصر لإنهاء الحصار، لكنها لم تثمر حتى اللحظة عن أي جديد.
وأكّد البطة أن الخارجية الفلسطينية حصلت على وعود بتخفيف الحصار عن غزة، لكن أيًا منها لم يترجم على أرض الواقع، لافتا إلى أن آخرها كان من وزير الخارجية المصري نبيل فهمي.
ودان استمرار تردي الوضع الإنساني في غزة, داعيًا إلى فتح معبر رفح البري على مدار الساعة وتسهيل حركة السفر من وإلى القطاع، كما حذر من أن الوضع الصحي في القطاع ينذر بالخطر الشديد، لأن نسبة العجز في الأدوية والمستهلكات الطبية وصلت حوالي 50% .
وأكّد البطة: "في العام 2013 كانت الوفود تضم أطباء مميزين, وقد أجروا عمليات لبعض المرضى كالقلب المفتوح ووفّروا على المرضى الفلسطينيين كثيرًا من المال والجهد".
وأعلن: "الوفود كانت تحمل أيضًا مساعدات للأسر الفقيرة، وتوصلها بصورة مباشرة أو عبر الجمعيات الفلسطينية التي تتعاون معها".
ولم يخف البطة دور الوفود الإغاثية في تحسين ظروف مئات العائلات الفلسطينية التي تعاني ظروفًا اقتصادية صعبة، موضحًا أنها رممت الكثير من البيوت التي دمرها الاحتلال.
وأكّد أن الحكومة الفلسطينية تعمل على سد احتياجات المواطنين بكل ما أوتيت من قوة كما تقدم مساعدات عينية ومادية بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية لمئات الأسر.
وأشارت اللجنة الحكومية لاستقبال الوفود وكسر الحصار في تقرير إنجازاتها للعام الماضي 2013م، إلى تراجع أعداد الوفود والمتضامنين الحاضرين إلى غزة في النصف الثاني من العام الماضي، بنسبة تصل إلى 95% مقارنة بالشطر الأول.
وأوضحت اللجنة أنها استقبلت خلال العام الماضي 218 وفدًا ضمّت 4512 متضامنًا مع غـزة ومن مختلف جنسيات ولغات العالم، ومن تخصصات وتوجهات متعددة.
وأشارت إلى أن حركة الوفود شهدت انخفاضًا كبيرًا إثر "أحداث يوليو الماضي" التي عاشتها مصر, بلغت ما نسبته 95% في النصف الثاني مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي.
وأفادت اللجنة بأنها استقبلت في النصف الأول من العام المنصرم 207 وفود ضمّت 4371 متضامنًا، في حين استقبلت 11 وفدًا في المنتصف الثاني شملت 141 شخصا.
وطالَبَ البطة رؤساء القوافل والوفود لإعادة تنشيط حركتهم تضامنًا مع قطاع غزة وتخفيفًا للحصار المفروض عليه منذ أعوام، وناشد السلطات المصرية بفتح معبر رفح؛ لأن القوانين والأعراف الدولية تضمنت حرية التنقل والحركة، لأنها من أبسط الحقوق التي نصَّت عليها تلك القوانين.
وينصَّ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة 13 على أن لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة، ولَفَت البطة إلى أن الحكومة الفلسطينية خاطبت عددًا من المنظمات الدولية والإقليمية والحقوقية، وأطلعتهم على صورة الوضع الإنساني في غزة.
وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح البري لليوم الرابع والعشرين على التوالي، بينما يتم فتحه يومين كل أسبوعين لسفر وعودة المعتمرين الفلسطينيين.
وأكّد مدير معبر رفح ماهر ابو صبحة ان الجانب الفلسطيني يجري اتصالاته مع نظيره المصري بشان اعادة فتحه من دون الحصول على وعود بقرب إعادة فتحه.
وطالب ابو صحبة بفتح المعبر في اسرع وقت ممكن نظرا لارتفاع اعداد الراغبين بالسفر من المرضى والطلاب واصحاب الاقامات.
وينتظر حوالي خمسة الاف مواطن من اصحاب الاقامات والجوازات الاجنبية والطلبة والمرضى فتح المعبر.
وأعلنت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة انها ستعيد فتح التسجيل للسفر مجددًا في اليوم الأول لاعادة فتح المعبر.
في هذه الأثناء تتواصل أمام بوابة معبر رفح خيمة الاعتصام التي اقامتها اللجنة الوطنية لكسر للحصار للمطالبة بفتح معبر رفح.
ويصل إلى الخيمة يوميًا مئات من أنصار حركة "حماس" للمطالبة بفتح المعبر وسط استياء مصري من إقامة الخيمة أمام المعبر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة غزّة تُحذّر من انفجار شعبي جراء اشتداد الحصار وتُجري اتصالات لتخفيفه   مصر اليوم - حكومة غزّة تُحذّر من انفجار شعبي جراء اشتداد الحصار وتُجري اتصالات لتخفيفه



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon