مصر اليوم - نبيل فهمي يؤكّد أن الشعوب العربية ستتخذ موقفًا حاسمًا تجاه القضيّة الفلسطينيّة

جدّد دعم مصر للمفاوضات الجارية مع الجانب الإسرائيليّ بشأن عمليّّة السلام

نبيل فهمي يؤكّد أن الشعوب العربية ستتخذ "موقفًا حاسمًا" تجاه القضيّة الفلسطينيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نبيل فهمي يؤكّد أن الشعوب العربية ستتخذ موقفًا حاسمًا تجاه القضيّة الفلسطينيّة

الاجتماع السنوي السابع لمجلس أمناء "مؤسسة ياسر عرفات"
القاهرة ـ أكرم علي

أكّد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أن الشعوب العربية ستتخذ موقفًا حاسمًا من خلال إصرارها على ممارسة دورها في صياغة مستقبلها، لينال الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة كاملة نحو إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مجددًا التزام مصر بتقديم الدعم الكامل للجانب الفلسطيني في المفاوضات الجارية مع الجانب الإسرائيلي، استنادًا إلى مرجعيات عملية السلام.
وجاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية، اليوم الأحد، في الاجتماع السنوي السابع لمجلس أمناء "مؤسسة ياسر عرفات" الذي تستضيفه جامعة الدول العربية، حيث ألقى كلمة وجّه خلالها تحية إعزاز وتقدير لذكرى الرئيس الراحل ياسر عرفات، الذي قاد الكفاح الوطني الفلسطيني في مرحلة تاريخية مهمة، مؤكدًا أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة تاريخية مهمة، وأنها ما زالت في صدارة قضايا المنطقة رغم ما تشهده من تحديات.
وقدّم الوزير فهمي عرضًا خلال النقاش للرؤية المصرية للمسار الجاري للمفاوضات وكذلك لمواقف وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة من واقع اتصالاته معهما، مشيرًا إلى محادثاته مع نظيره الأميركي كيري على أهمية الالتزام بالمبادئ الرئيسية الخاصة بقضايا القدس والأمن والحدود واللاجئين، موضحًا أن كيري لم يصل حتى الآن إلى نقطة تقريبية بين المواقف الفلسطينية والإسرائيلية.
وحث الوزير فهمي الجانب الفلسطيني على أن يستمر في التفاوض حتى انتهاء الإطار الزمني المتفق عليه، آخذًا في الاعتبار أن المعطيات الحالية تؤشر إلى أن احتمالات النجاح محدودة، وأنه من الأهمية بمكان أن يضع الجانب الفلسطيني إستراتيجية ورؤية واضحة لمرحلة ما بعد التفاوض، وأن يأتي ذلك بالتنسيق الكامل مع الدول العربية.
وأكّد فهمي أيضًا على أهمية تجنب الوقوع في المأزق ذاته الذي واجهته القيادة الفلسطينية بعد مفاوضات كامب ديفيد العام 2000، حينما بادر الجانب الإسرائيلي بتحميل الجانب الفلسطيني مسؤولية فشل المفاوضات آنذاك.
وجدّد فهمي التزام مصر بتقديم الدعم الكامل للجانب الفلسطيني في المفاوضات الجارية مع الجانب الإسرائيلي، استنادًا إلى مرجعيات عملية السلام ومبادئ الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نبيل فهمي يؤكّد أن الشعوب العربية ستتخذ موقفًا حاسمًا تجاه القضيّة الفلسطينيّة   مصر اليوم - نبيل فهمي يؤكّد أن الشعوب العربية ستتخذ موقفًا حاسمًا تجاه القضيّة الفلسطينيّة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon