مصر اليوم - وزارة الخارجية المغربيّة تتهم إسرائيل بعرقلة مفاوضات السلام بشأن القضيّة الفلسطينيّة

مزوار يُحذّر من "ازدياد وتيرة الاستطان الصهيونيّ" ويؤكّد أنه طريق "غير آمن"

وزارة الخارجية المغربيّة تتهم إسرائيل بعرقلة مفاوضات السلام بشأن القضيّة الفلسطينيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزارة الخارجية المغربيّة تتهم إسرائيل بعرقلة مفاوضات السلام بشأن القضيّة الفلسطينيّة

وزير الخارجية المغربيّة صلاح الدين مزوار يُحذّر من "ازدياد وتيرة الاستطان الصهيونيّ"
الرباط ـ محمد عبيد

كَشَقَت الخارجية المغربية عن لهجة حادّة ضد إسرائيل، في سابقة من نوعها، إذ أكّد عميد الدبلوماسية المغربية، وزير الخارجية صلاح الدين مزوار، في كلمة له، خلال الدورة الـ141 لمجلس الجامعة العربية، اليوم الإثنين، أن القضية الفلسطينية تسير في طريق غير آمن، بعد تزايد العراقيل والممارسات الإسرائيلية التي تروم تقويض جهود استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
ونبّه وزير الخارجية المغربية في الخطاب الدبلوماسي السابق من نوعه الذي ألقاه أمام وزراء خارجية الدول العربية، في القاهرة، إلى خطورة وتيرة الاستيطان الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل غير مسبوق، والاستمرار في مصادرة الأراضي وسلب الممتلكات، ومحاصرة المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأشار إلى أن عزل مدينة القدس الشريف عن محيطها الفلسطيني، ومحاولات طمس هويتها الدينية والثقافية في تحدٍ صارخ لكل القرارات الأممية وفي استفزاز واضح لكل مشاعر العرب والمسلمين، مؤكدًا على إسرائيل تعمل فقط على استغلال عامل الوقت لفرض سياستها الاستيطانية.
ودعا كبير الدبلوماسيين المغاربة المجتمع الدولي إلى المزيد من الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للامتثال إلى الشرعية الدولية والقرارات الأممية.
وعن الدور الأمريكي في المنطقة، نوّه المتحدث بالجهود التي تبذلها الإدارة الاميركية، التي أدت إلى استئناف المفاوضات بين الطرفين.
وكان الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي قد استأنفا، أواخر تموز/ يوليو من العام الماضي، مفاوضات السلام برعاية أميركية، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام، على أمل إبرام اتفاقية سلام نهائية خلال تسعة شهور من استئناف المفاوضات.
ويُشار الى أن المغرب يترأّس لجنة القدس، التابعة لمنظمة "التعاون الإسلامي"، تأسست العام 1975، وتهدف إلى حماية القدس من الممارسات الإسرائيلية وخطط تهويدها، بحسب بيانات صادرة عن اللجنة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزارة الخارجية المغربيّة تتهم إسرائيل بعرقلة مفاوضات السلام بشأن القضيّة الفلسطينيّة   مصر اليوم - وزارة الخارجية المغربيّة تتهم إسرائيل بعرقلة مفاوضات السلام بشأن القضيّة الفلسطينيّة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon