مصر اليوم - ضاحي خلفان يدعو بشارة للعودة إلى الكنسيت و إبلاغه بفشل الخطة

على خلفية تدخل الدوحة في شؤون بعض الدول الخليجية

ضاحي خلفان يدعو بشارة للعودة إلى الكنسيت و إبلاغه بفشل الخطة !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضاحي خلفان يدعو بشارة للعودة إلى الكنسيت و إبلاغه بفشل الخطة !

نائب رئيس الشرطة في إمارة دبي الفريق ضاحي خلفان وفي الإطار الدكتورعزمي بشارة
دبي ـ سالم الشهري

هاجم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في إمارة دبي، الفريق ضاحي خلفان، عضو الكنيست السابق الباحث والمفكر الدكتورعزمي بشارة بشدة، داعيا إياه للعودة للكنيست الإسرائيلي، واصفاً اياه بـ"مندوب الكنيست الذي جاء ليحقر سادته"،  وذلك في تعليقات له أتت في ذروة التوتر بين الدوحة وعدد من الدول الخليجية على خلفية مواقف قطر السياسية، ما تطلب سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين منها.
وقال خلفان، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع "تويتر" : إن "أكاديمية التغيير تطالب الإطاحة بحكام الدول الخليجية الأخرى.. فيا أكاديمية التغيير ألم تدرِ أن عند الله التدبير وليس عند شيخ الفتنة المصير"، في إشارة إلى الداعية يوسف القرضاوي، الذي يعتبر المرجع الديني لجماعة "الإخوان المسلمين".
وتابع خلفان بالقول: "عزمي بشارة، أنا رجل أمن .... ما عاد لك قبول لدى الخليجيين.. ارجع من حيث أتيت.. عزمي بشارة عد الى الكنيست الإسرائيلي وقل لهم الخطة "تفركشت هيا يا عزيزي".. غادر الخليج العربي غير مأسوف عليك.. المكان الصحيح لعزمي بشارة هو في الكنيست الإسرائيلي."
وطالب خلفان بمعاقبة من أسماهم بمؤسسي أكاديمية التغيير قائلا :"تأسيس أكاديمية التغيير يجب أﻻن لا يمر دون عقاب". مشددا أن "أكاديمية التغيير تطالب بالإطاحة بحكام الدول الخليجية اﻻخرى".
وأبدي خلفان سخريته  من المفكر العربي قائلا  "من هذا عزمي .. مندوب الكنيست الذي جاء ليحقر سادته". مشيرا إلى أن "الخطأ من دول مجلس التعاون التي سمحت للعبث السياسي في أكاديمية التفجير أن يستمر كل ذلك الوقت. سياسة المجاملات هذه نتائحها".
يشار إلى أن بشارة هو من شريحة "عرب عام 1948" وكان نائبا في الكنيست الإسرائيلي عن حزب "التجمع الوطني الديمقراطي" قبل استقالته ومغادرته إسرائيل عام 2007 خشية الملاحقة، وهو يدير حاليا المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الذي يتخذ من العاصمة القطرية، الدوحة، مقرا له، ويقول خصومه إنه صاحب تأثير سياسي واسع، وقد سبق له أن نفى مؤخرا أن يكون قد دفع بالصحفي عبدالباري عطوان إلى الاستقالة من رئاسة تحرير صحيفة "القدس العربي" على خلفية تبدلات في قطر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ضاحي خلفان يدعو بشارة للعودة إلى الكنسيت و إبلاغه بفشل الخطة   مصر اليوم - ضاحي خلفان يدعو بشارة للعودة إلى الكنسيت و إبلاغه بفشل الخطة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon