مصر اليوم - مقتل قائد أنصار بيت المقدس ووزارة الداخليّة تؤكد ملاحقة عناصر الجماعة

مصدر عسكريّ أعلن أن فريج تم قتلُه في إطار العمليّة الأمنيّة في سيناء

مقتل قائد "أنصار بيت المقدس" ووزارة الداخليّة تؤكد ملاحقة عناصر الجماعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مقتل قائد أنصار بيت المقدس ووزارة الداخليّة تؤكد ملاحقة عناصر الجماعة

عناصر تابعة للجيش المصري في سيناء
القاهرة - مصر اليوم

أعلنت جماعة (أنصار بيت المقدس) التكفيرية التي تنشط في شبه جزيرة سيناء (شرق القاهرة)، مقتل قائدها توفيق محمد فريج المكنى بـ "أبي عبدالله"، في انفجار قنبلة كان يحملها، عقب حادث سير تعرض له، فيما أكّد مصدر عسكري أن أبي عبدالله تم قتله في إطار العملية الأمنية التي تنفذها قوات الجيش والشرطة في سيناء، في حين أعلن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم الاستمرار في ملاحقة خلايا وعناصر "أنصار بيت المقدس".
وذكرت جماعة أنصار بيت المقدس في بيان، السبت، " ننعي بكل حزن وآسى إلى امتنا المسلمة وأهلنا في مصر، القائد المجاهد الزاهد الورع (أبي عبدالله) توفيق محمد فريج، الذي قضى نحبه الثلاثاء الماضي في حادث سير انفجرت على أثره قنبلة حرارية كان يحملها، فتوفي متأثرا بجراحه".
وتُعَد "أنصار بيت المقدس" جماعة متطرفة نشطة تعمل فى سيناء، وظهرت على السطح بقوة عقب عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي فى الثالث من تموز/ يوليو الماضي.
ونفذت الجماعة تفجيرات عدة استهدفت مؤسسات الدولة، لا سيما مقرات الجيش والشرطة، منها تفجير مبنى المخابرات العسكرية في محافظة الاسماعيلية شرق العاصمة، ومديريتي أمن الدقهلية والقاهرة، إلى جانب اسقاط مروحية عسكرية في سيناء.
كما تبنت محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية اللواء محمد اللواء، وأعلنت مسئوليتها عن اغتيال الضابط في جهاز الامن الوطني محمد مبروك.
وأوضحت الجماعة أن أبي عبدالله من المؤسسين الأوائل لـ" أنصار بيت المقدس"، ومن أصحاب البصمات الفريدة في تاريخ العمل الجهادي بسيناء.
وأشارت إلى أنه "شارك وقاد كثير من العمليات التي قامت بها الجماعة "، حيث " كان صاحب فكرة تفجير خطوط الغاز (فى شمال سيناء) الموصلة للكيان الصهيوني (اسرائيل)، وقاد أول تلك العمليات وبعض العمليات التى تلتها".
وأكّدت أن أبي عبدالله "كان القائد الميداني لعملية إيلات الكبيرة في رمضان 1432 هجرية "، وأسفر عن مقتل ثمانية اسرائيليين، كما "شارك فى غزوة التأديب لمن تطاول على النبي (ص)".
ولفتت إلى أن أبي عبدالله جاء إلى مصر بداية العام 2013، واستقر فيها وتولى الإشراف على فرع الجماعة فيها، وقاد عمليات كثيرة ضد النظام، منها محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم.
لكن مصدر عسكري أعلن أن أبي عبدالله " تم قتله في إطار العملية الامنية (التي تنفذها قوات الجيش والشرطة) في سيناء، وليس في حادث سير كما ادعت جماعته الاجرامية".
ووصف المصدر أبي عبدالله بانه "من أهم التكفيريين، وقائد جماعة انصار بيت المقدس"، التي عدها الذراع العسكرية لجماعة (الاخوان المسلمين)، التي ينتمي اليها الرئيس السابق محمد مرسي.
واعتبرت الحكومة المصرية عقب حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية، الذي نفذه أنصار بيت المقدس في 24 ديسمبر الماضى، وأسفر عن 16 قتيلا غالبيتهم من الشرطة، جماعة "الإخوان المسلمين" تنظيما إرهابيا، بينما حظر القضاء أنشطتها وقرر مصادرة أملاكها.
وأوضح المصدر إن أبي عبدالله سقط خلال قيام عناصر إنفاذ القانون من قوات الجيش والشرطة، صباح الثلاثاء الماضي، بتنفيذ مداهمات عدة لبؤر تكفيرية تابعة لجماعة "الاخوان المسلمين" في محافظات شمال سيناء، والاسماعيلية، والشرقية، ودمياط، والدقهلية، نتج عنها مقتل سبعة تكفيريين وتوقيف 33 آخرين.
ولم يستبعد أن تكون العملية الإرهابية التي وقعت، السبت، في منطقة مسطرد في محافظة القليوبية شمال القاهرة، وأسفرت عن مقتل ستة مجندين، "جاءت ردا على مقتل هؤلاء التكفيريين وحصار البقية منهم في سيناء".
غير أن وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم اعتبر أن حادث مقتل ستة مجندين، السبت، هو " رد سريع من الجماعات التكفيرية على ملاحقة العناصر المطلوبة والملاحقة في قضايا ارهابية، ومقتل توفيق محمد فريج (أبو عبدالله)، ومحمد السيد منصور الطوخي (ابوعبيدة)".
وأكّد أن "القوات مستمرة في ضرب ذيول هذه العناصر التي تستهدف ترويع المصريين"، ووعد بخطة أمنية غير مسبوقة للتصدي لأي مخططات إرهابية.
وختم "مستمرون فى مطاردة وملاحقة خلايا وعناصر أنصار بيت المقدس، خاصة بعد مقتل ابي عبدالله".
ويُذكر أن جماعة أنصار بيت المقدس هى جماعة متطرفة نشطة ظلت تعمل فى شبه جزيرة سيناء, ويعتقد أنها تكون المجموعة الرئيسية وراء نشاط الجماعات المتشددة في سيناء.
وتقوم الجماعة على تجنيد بدو سيناء، بالاضافة إلى المصريين وجنسيات أخرى.
وقامت الجماعة بتفجير العديد من الخطوط التي تحمل الغاز بين مصر وإسرائيل.
وشنّت الجماعة هجمات على القوات الاسرائيلية في أيلول/ سبتمبر العام 2012.
وكان أحد أعضاء الجماعة والذي كان ضابطًا سابقًا في الجيش المسؤول عن محاول اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم التي وقعت في أيلول/ سبتمبر 2013.
أعلنت الجماعة مسئوليتها عن الهجوم على مبنى المخابرات العسكرية في الاسماعلية في تشرين الأول/ أكتوبر 2013.
وفي تاريخ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن اغتيال محمد مبروك ضابط أمن مشارك في محاكمة الرئيس محمد مرسي والذي قُتل بالرصاص خارج منزله في مدينة نصر 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.
وفجّرت الجماعة مديرية أمن الدقهلية فى 24 كانون الأول/ ديسمبر 2013 وخلف التفجير 16 قتيلاً كان من بينهم 14 قتيلاً من ضباط الأمن.
وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن الهجوم على مدينة إيلات الإسرائيلية والذي حدث في 20 كانون الثاني/ يناير 2014, ولم يسجل أي حالة أضرار أو إصابة.
وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن الهجوم على كمين شرطة بني سويف في 23 كانون الثاني/ يناير 2014 , قُتل على أثره 6 أشخاص.
وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن تفجير مديرية أمن القاهرة في كانون الثاني/ يناير 2014.
وفي 26 كانون الثاني/ يناير 2014 الجماعة أعلنت مسئوليتها عن إسقاط مروحية عسكرية في سيناء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مقتل قائد أنصار بيت المقدس ووزارة الداخليّة تؤكد ملاحقة عناصر الجماعة   مصر اليوم - مقتل قائد أنصار بيت المقدس ووزارة الداخليّة تؤكد ملاحقة عناصر الجماعة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:12 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قوات "البنيان المرصوص" تطهِّر منطقة "الجيزة" في سرت من "داعش"

GMT 07:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

تاجر فاكهة يروي مأساة قتل نجله على يد عاطلين في حي دار السلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon