مصر اليوم - اشتبكتْ مع المعارضة في محيط دمشق وغارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة

القوات الحكوميَّة تقصف بالبراميل المُتفجِّرة حلب والغوطة وريف اللَّاذقية وإدلب

اشتبكتْ مع المعارضة في محيط دمشق وغارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اشتبكتْ مع المعارضة في محيط دمشق وغارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة

غارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة
دمشق - ريم الجمال

استهدف الطيران المروحي للقوات الحكومية، الإثنين، المدينة الصناعية في الشيخ نجار في مدينة حلب بالبراميل المتفجرة، كما وردت أنباء عن مقتل رجل وسقوط جرحى إثر استهدافهم من قِبل قناص القوات الحكومية، عند معبر كراج الحجز، في حي بستان القصر، بينما سقط برميل متفجر على منطقة في حي جبل بدرو، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما اعتقلت القوات الحكومية في إحدى حواجزها في منطقة الراموسة، والدة ناشط إعلامي، واقتادتها إلى جهة مجهولة، بينما تعرض محيط سجن حلب المركزي إلى قصف من قِبل القوات الحكومية، وقتل 3 رجال جراء قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة حيان ظهر الإثنين، وقتل آخر في قصف للطيران المروحي على مناطق في بلدة حريتان.
كما شنت طائرات الحكومة السورية، غارات على مناطق عدة في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، التي شهدت بدورها اشتباكات بين القوات الحكومية وكتائب المعارضة, وأكَّدت مصادر في المعارضة، أن "الطيران الحربي ألقى بصواريخ فراغية، على بلدات زملكا، وعين ترما، وكفر بطنا، في الغوطة، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين, كما تزامنت الغارات، حسب المصادر، مع اندلاع اشتباكات بين فصائل من المعارضة المُسلَّحة والقوات الحكومية في حي جوبر الواقع في شرقي العاصمة السورية.
وفتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في مخيم خان الشيح وسط تحليق للطيران المروحي في سماء المنطقة، كما نفذ الطيران الحربي غارة على جرود بلدة رأس العين، في القلمون، واعتقلت القوات الحكومية رجلًا من مدينة يبرود في إحدى حواجزها على أطراف المدينة، واقتادته إلى جهة مجهولة، وقتل ما لا يقل عن 5 من عناصر القوات الحكومية، بينهم ضابط برتبة عقيد، خلال اشتباكات مع "جبهة النصرة" و"الكتائب الإسلامية" المقاتلة، في منطقة القلمون, بينما سقطت قذيفة "هاون" على مناطق في مدينة جرمانا، مما أدى إلى سقوط جريح.
وقصفت الحكومة السورية بلدات في ريفَيِ؛ اللاذقية، وحماة، وسط استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة في مناطق أخرى من البلاد, وأكَّد "مركز حماة الإعلامي" المعارض، أن "مدفعية الجيش استهدفت مدينة كفر زيتا في ريف حماة"، مشيرًا إلى أن "الجيش الحر صدَّ هجومًا شنَّته القوات الحكومية على مدينة مورك".
وأشار المركز، إلى أن "الجيش الحر استهدف القوات الحكومية المنتشرة على الطريق الدولي قرب مورك، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين على مفرق قرية الناقوس في ريف حماة الغربي, وعثر على جثة رجل مقتولًا في سيارته أمام منزله في المساكن الغربية على طريق الفردوس في مدينة سلمية، كما تدور اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية مُدعَّمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، و"كتائب إسلامية" مقاتلة عدة من جهة أخرى، على الجهة الجنوبية لبلدة مورك، مما أدى إلى إعطاب عربة "شيلكا" للقوات الحكومية، ولقي مقاتل من "الكتائب الإسلامية" المقاتلة مقتله، ومعلومات عن مقتل وجرح ما لايقل عن 8 من القوات الحكومية".
وفي ريف اللاذقية، أكَّدت المعارضة، أنها "حقَّقت تقدُّمًا في الأيام الأخيرة"، وذكر "اتحاد تنسيقيات الثورة"، أن "قرية كنسبا تعرضت إلى قصف عنيف براجمات الصواريخ من قِبَل القوات الحكومية, واستهدف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة "قمة المرصد 45"، في ريف اللاذقية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أضاف، أن "القوات الحكومية قصف بلدات كسب وتلة الصخرة ونبع المر", مشيرًا إلى "سقوط عدد من القتلى في صفوف القوات الحكومية والمجموعات المُسلَّحة الموالية لها في الاشتباكات مع المعارضة خلال الأيام الماضية في اللاذقية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية الكبير قرب بلدة غمام ترافق مع قصف جوي للمنطقة، بينما تعرض طريق نبع المر إلى قصف من قِبل القوات الحكومية مما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف "الكتائب الإسلامية" المقاتلة".
وفي إدلب، "قصف الطيران الحربي محيط حاجز الخزانات شرق مدينة خان شيخون، ومناطق بين بلدة قميناس وكورنيش إدلب الجنوبي، بينما ألقى الطيران المروحي سلل غذائية لحواجز القوات الحكومية الممتدة على "الأوتستراد" الدولي من معسكر وادي الضيف شمالًا، وحتى حاجز صهيان جنوبًا، علمًا أن تلك الحواجز محاصرة من قِبل "الكتائب الإسلامية" المقاتلة، و"الكتائب المقاتلة"، و"جبهة النصرة"، و"لواء الأمة"، و"جند الأقصى"، ومقطوع عنها الإمداد العسكري منذ نحو شهرين، كما قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة حارم، ومعلومات عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى, وأعطبت "الكتائب الإسلامية" المقاتلة دبابة للقوات الحكومية، في حاجز بلدة صهيان الشرقية، على "الأوتستراد" الدولي، جنوب مدينة معرة النعمان، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة البشيرية في ريف مدينة جسر الشغور".
وفي حمص، "تدور اشتباكات عنيفة بين قوات الدفاع الوطني من الطائفة الشيعية بقيادة ضباط من "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "الكتائب الإسلامية" المقاتلة، و"الكتائب المقاتلة" من جهة أخرى، في منطقة الجزيرة السابعة، في حي الوعر، مما أدى إلى سيطرة قوات الدفاع الوطني على مباني في الجزيرة السابعة، كما تعرضت مناطق في ريف منطقة جب الجراح في ريف حمص الشرقي إلى قصف من قِبل القوات الحكومية".
وفي درعا، "قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة داعل، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، كما قصفت القوات الحكومية طريق بلدة المليحة الشرقية، دون أنباء عن إصابات، وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة صيدا"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اشتبكتْ مع المعارضة في محيط دمشق وغارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة   مصر اليوم - اشتبكتْ مع المعارضة في محيط دمشق وغارات على الغوطة الشَّرقيَّة والقلمون وقصفت حماة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon