مصر اليوم - علي زين العابدين يُؤكِّد أنَّ حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب

باحث في شؤون الجماعات الإسلاميَّة يُطالب "الإخوان" بتحديد موقفها من الاعتداءات

علي زين العابدين يُؤكِّد أنَّ حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علي زين العابدين يُؤكِّد أنَّ حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب

حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب
القاهرة ـ محمد الدوي

أكَّد اللواء الدكتور في أكاديمية الشرطة، علي زين العابدين، أن "جهازي الشرطة والجيش، لم يُؤثِّر عليهما حادث انفجار جامعة القاهرة الأخير، وأن هذا لم يزعزع أي شيء في أفراد الداخلية، بل يزيد أفرادهما إصرارًا على حماية وأمن البلد، وملاحقة العناصر الإرهابية". وأضاف زين العابدين، أن "الحل الأمني لوحده للتعامل مع الوضع الحالي، لا يصح، إلا بمشاركة رجال الدين من أزهر وكنيسة، وأئمة المساجد، وأساتذة الجامعات، من خلال توعية الطلاب بأن المصلحة العامة للدولة في خطر جسيم".
وتابع زين العابدين، "لا يمكن أن نتفاوض مع من حمل السلاح ضد أفراد الشرطة، وحرض على العنف، وقام بعمليات إرهابية، إلا أننا يمكننا أن نتفاوض مع أشخاص لديها أفكار، لكي نصحح المفاهيم التي لديهم"، مضيفًا أن "كل من ينتمي إلى "جماعة الإخوان المسلمين" يُكفِّر الحكومة، وأفراد جهازي الشرطة والجيش، وذلك لأن تاريخ بعضهم يدل على أنهم استخدموا القوة المفرطة لصالح تحقيق أهدافهم".
وأشار في تصريحات إعلامية، إلى أن "من يُنفِّذ العمليات الإرهابية، يدرس جيدًا المكان الذي سيُفجِّره، ويخطط له، فضلًا عن أنه يراقبه لمدة سبع أو ثماني أيام"، مدلِّلًا على ذلك بأن من "قام بتفجير جامعة القاهرة، راقب أن جهاز الشرطة يغادر في الخامسة مساءً".
ومن جهته، أكَّد الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، سامح عيد، أن "الشباب الذي يتظاهر يوميًّا في الجامعات لديه درجة من الحماسة والعاطفة بسبب من تم توقيفه أو سجنه من زملائه، أو بسبب الثأر من أفراد الداخلية، لأنه يريد الانتقام من هذا الجهاز، فضلًا عن أن هؤلاء الشباب يتم شحنهم عاطفيًّا تجاه قضية ما يسمونها "الشرعية"، لذلك أصبح لدى الشباب حالة ثأرية".
وأضاف عيد، أنه "يجب على أعضاء جماعة "الإخوان المسلمين"، أن تُصدر بيانًا تُوضِّح فيه موقفها من كلام أحد رجال خيرت الشاطر، المدعو، أحمد المغير، بشأن حديثه عن أن أفراد الشرطة أعداء الوطن".
وأشار عيد، إلى أنه "يجب أن يكون هناك حلول أخرى للتعامل مع الوضع الجاري، غير الحلول الأمنية، لأنه بذلك يتم تحميل جهاز الشرطة أكثر من طاقته، بالإضافة إلى أنه يجب استغلال قيادات الجماعات الإسلامية، مثل: ياسر برهامي، وناجح إبراهيم، للتواصل مع هؤلاء المتظاهرين أو ما يسمون أنفسهم بمؤيدي "الشرعية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علي زين العابدين يُؤكِّد أنَّ حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب   مصر اليوم - علي زين العابدين يُؤكِّد أنَّ حادث تفجير جامعة القاهرة يزيد الشُّرطة إصرارًا لمواجهة الإرهاب



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon