مصر اليوم - قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر

أكدَّت المقاومة أنها مستعدة لمواجهة العدو الصهيّوني إذا دخل القطاع

قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر

عناصر من ألوية الناصر صلاح الدين "أبو عطايا"
غزة ـ محمد حبيب

تشهدُ الحدود الشرقية لقطاع غزة بين الحين والآخر تحركات نشطة لقوات الاحتلال الصهيوني، تتمثل في التوغل في الأراضي الحدودية، وحشد الآليات العسكرية، والدفع بأعداد أكبر من الجنود، بالإضافة إلى تحركات مكثفة في منطقة نقف المقاومة المكتشف دون أن يعرف الهدف من تلك التحركات، فيما تشير التقديرات إلى أن الخشية من التعزيزات الإسرائيلية على منطقة الحدود مع غزة تكمن من إمكانية توجيه ضربة إلى القطاع ، أو الدخول في موجة تصعيديه تفتعلها قوات الاحتلال الإسرائيلي، تأتي تلك الفرضية في ضوء التصريحات الإسرائيلية المتعلقة باكتشاف النفق الأخير، في حين أعلنت المقاومة أنها على أهبة الاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني في حال فكر الدخول أو التقدم إلى قطاع غزة.
وفي المقابل أكدت المقاومة الفلسطينية بدورها أنها تتابع التحركات الصهيونية على الحدود الشرقية مع قطاع غزة عن كثب، وأنها ترصد بدقة العدو من حيث العدد والآليات ومسافة التقدم والتصريحات التي يطلقها قادة العدو، موضحة أنها تربط بين تلك التصريحات وصورة الوضع الميداني على الحدود.
كما أوضحت المقاومة أنها على أهبة الاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني في حال فكر الدخول أو التقدم إلى قطاع غزة
فيما أكد الناطق الرسمي باسم "سرايا القدس" الجناح العسكرية لحركة الجهاد أن مجمل الأخبار التي يتناقلها العدو الصهيوني هي محاولة لتبرير العدوان على قطاع غزة، والمقاومة تحاول العمل بصمت وبروية في أكثر من مجال بينها الأنفاق الأرضية.
ويقول أبو أحمد :"التصريحات المتكررة  لقادة العدو فيما يتعلق بالنفق المكتشف هي محاولة من قبل الاحتلال أنه حقق انتصاراً على المقاومة الفلسطينية، وكل ما يشاع حول النفق هي محاولة لصناعة نصر وهمي، وعن اكتشف النفق فهو أحد أنفاق المقاومة وليس كلها، والمعركة مع الاحتلال مفتوحة في كل المجالات".
وبشأن متابعة السرايا للتحركات الاحتلال الحدودية قال :"نحن نرصد بدقة ما يحدث على الحدود الشرقية، وبفضل الله لدينا معلومات كاملة عن أعداد الجنود والياتهم واعين المقاومة منتبهة جيداً لكل كبيرة وصغيرة على الحدود".
وأوضح أن الاحتلال يحاول تصعيد الوضع مع قطاع غزة عبر التوغلات الشرقية والتحركات الحدودية لأجل البحث عن أنفاق، مستبعداً حدوث مواجهة كبيرة بالوقت الراهن.
ومن جانبه أكد المتحدث الإعلامي باسم ألوية الناصر صلاح الدين (أبو عطايا) أن التصريحات الإسرائيلية بشأن النفق المكتشف على الحدود تأتي في إطار الحرب الإعلامية.
وقال بشأن اكتشاف النفق :"المقاومة ليس لديها فقط النفق المكتشف بل لديها عشرات الأنفاق التي تخترق الحدود".
وأضاف: "المقاومة ترصد التحركات الإسرائيلية على الحدود وعلى أتم الجهوزية لمواجهة أي عدوان إسرائيلي على قطاع غزة، بل وجاهزون لإيلام العدو أكثر بكثير مما حصل له في الحربين الماضيتين".
كما وأوضح أن إصابة الجندي الصهيوني بالأمس كانت دليل واضح على الجهوزية، مشيراً أنه تم إصابة الجندي بعد توغله داخل الأراضي الحدودية لقطاع غزة، متوعداً الاحتلال بدحر آلياته عن أي وغل لقطاع غزة.
هذا وكشفت مصادر صحافية عبرية، النقاب عن وثيقة سرية أعدتها قيادة جيش الاحتلال، تشرح فيها كيفية التعامل مع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وتهدئة مخاوفهم، في أعقاب تزايد عمليات اكتشاف الأنفاق.
ونقل موقع "والا" الإخباري العبري، أن الوثيقة تشير إلى أن "ازدياد عمليات كشف الأنفاق يُدخل سكان المستوطنات القريبة في أجواء نفسية متأزمة، حيث تحول الكشف عن الأنفاق من تهديد ثانوي إلى تهديد حقيقي، سيكون له انعكاساته على المدى البعيد".
وتفصل الوثيقة لضباط جيش الاحتلال العاملين على الحدود مع قطاع غزة، كيفية التعامل مع المستوطنين، ومحاولة تهدئة مخاوفهم من خطر الأنفاق، حيث توصي الوثيقة بضرورة الحوار مع المستوطنين من قبل مسؤولي الألوية فقط، وأن يكون الحديث دائمًا عن إمكانية إيجاد حلول مستقبلية لمشكلة الأنفاق، عبر استخدام مصطلح "قبة الأنفاق"، على غرار "القبة الحديدية".
كما تشمل توصيات الوثيقة، التركيز في الحديث أمام المستوطنين على الأجواء الهادئة التي تعيشها المنطقة الجنوبية خلال العام والربع الأخير بعد عملية "عامود السحاب"، وأن الجيش في طريقه لحل معضلة الأنفاق، والتنويه لهم في أن وجهة الأنفاق كانت صوب مواقع الجيش وليست صوب المستوطنات القريبة، في محاولة لتهدئة مخاوفهم المتزايدة.
وفي السياق ذاته، كشف المصدر نفسه، عن قيام الجيش الصهيوني أخيرًا، بتعزيز تواجد الجنود النظاميين، في المستوطنات القريبة من القطاع، مع تزايد تهديد الأنفاق القادمة من القطاع.
وكان جيش الاحتلال، قد أعلن قبل ما يقرب  أسبوعين عن اكتشافه نفقًا أرضيًّا للمقاومة قرب "كيبوتس العين الثالثة" إلى الشرق من خان يونس (جنوب قطاع غزة)، لكن "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أكدت أن اكتشاف أمر النفق كان بفعل المنخفض الجوي الأخير على القطاع وليس إنجازا استخباريًّا للاحتلال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر   مصر اليوم - قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon