مصر اليوم - الكشف عن أسماء المتورّطين من الإخوان في قضايا الكسب غير المشروع

استغلّوا نفوذهم في التربّح والحصول على مساحات شاسعة من أراضي الدولة

الكشف عن أسماء المتورّطين من "الإخوان" في قضايا الكسب غير المشروع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكشف عن أسماء المتورّطين من الإخوان في قضايا الكسب غير المشروع

الكشف عن المتورّطين من "الإخوان" في "الكسب غير المشروع"
القاهرة ـ محمد الدوي

استعجل مساعد وزير العدل لشؤون "جهاز الكسب غير المشروع" المستشار إبراهيم الهنيدي، للمرة الرابعة، تحريّات الجهات الرقابيّة، بشأن البلاغات المُقدّمة إلى الجهاز ضد الرئيس السابق محمد مرسي، والتي تتهمه بتضخّم ثروته إلى ملياري جنيه، بجانب امتلاك فيلا في "التجمّع الخامس"، تزيد قيمتها على 39 مليون جنيه ، وسيارتين "مرسيدس" موديل 2013، وقطع أرض في "التجمّع الخامس" والشرقيّة والغردقة، بالمشاركة مع القيادي في تنظيم "الإخوان" حلمي الجزار، بطرق غير مشروعة، مُستغلًا في ذلك نفوذه الوظيفيّ كرئيس للجمهوريّة.
وكشف مصدر قضائي مطّلع، أن بلاغات تتهم كذلك نائب رئيس الجمهوريّة السابق المستشار محمود مكي، وقيادات قصر "الاتحادية" في عهد مرسي، و رئيس مجلس الوزراء الأسبق الدكتور هشام قنديل ووزرائه المنتمين إلى التنظيم، و رئيس مجلس الشعب "المنحل" الدكتور محمد سعد الكتاتني، ورئيس مجلس الشورى "المنحل" الدكتور أحمد فهمي، وأعضاء المجلسين، باستغلال نفوذهم الوظيفيّ في تحقيق ثراوات طائلة بطرق غير مشروعة.
وأكّد المصدر، أن جهاز الكسب غير المشروع تلقّى خلال الفترة الأخيرة عشرات البلاغات، من مواطنين ومحامين وجهات حكوميّة رقابيّة، ضد قيادات تنظيم "الإخوان"، الذين كانوا يشغلون مناصب تخضع لقانون الكسب غير المشروع رقم 62 لسنة 1975، وأن رئيس جهاز الكسب قام بتوزيع البلاغات كافة على رؤساء هيئات الفحص والتحقيق في الجهاز، لفحصها وبدء التحقيق فيها، وأن مستشاري الجهاز انتهوا من فحص البلاغات، وطلبوا تحريات الجهات الرقابيّة "هيئة الرقابة الإداريّة، والجهاز المركزيّ للمحاسبات، والإدارة العامة لمباحث الأموال العامة في وزارة الداخليّة"، وأمروا كذلك بتشكيل لجان من خبراء الكسب غير المشروع والأموال العامة، وأن البلاغات المقدمة ضد قيادات "الإخوان" جاءت في مجملها، قيامهم باستغلال نفوذهم، سواء كان ذلك في عهد المجلس العسكريّ، مستغلين صفاتهم كنوّاب عن الشعب في مجلس الشعب المنحل أو في عهد مرسي، وذلك بقيامهم بالحصول على مساحات شاسعة من أراضي الدولة في المدن الجديدة والسياحيّة والطرق الصحراويّة، من دون وجه حق وبطرق مُخالفة للقانون، فضلاً عن تربّحهم من أعمال وظائفهم، وتكوين ثروات سائلة وعقارية ومنقولة وأسهم وسندات بشكل لا يتناسب مع دخولهم المشروعة، وأن تحقيقات الجهاز تتم بدقة شديدة نظرًا لصعوبة إجراءات تتبّع أموال كل شخص وحصرها ومقارنتها مع دخله المشروع، لبيان ما حققه من كسب غير مشروع، أو إثبات براءة ذمته الماليّة، مشددًا على أن جهاز الكسب يُطبّق القانون من دون النظر للأشخاص، وأن مهمة الجهاز هي الحفاظ على أموال الشعب، وأن جهاز الكسب خاطب الجهات المعنية، ومنها "رئاسة الجمهوريّة، ومجلس الوزراء، ومجلسي الشعب والشورى المنحلين" لإرسال إقرارات الذمّة الماليّة الخاصة، بالقيادات المقدّم ضدهم البلاغات، وذلك لفحصها ومقارنتها، بما ستُسفر عنه تحريّات الجهات الرقابيّة، مشيرًا إلى أن تلك الإجراءات تسير حتى الآن في بشكل دقيق وسريع وفقًا لخطة وضعها "جهاز الكسب غير المشروع"، بإشراف وزير العدل المستشار عادل عبدالحميد ومساعده الأول المستشار عزت خميس، وأن رؤساء هيئات الفحص والتحقيق في الجهاز استمعوا إلى أقوال مُقدمي البلاغات، وقدّم البعض منهم مستندات تُثبت صحة شكواه للجهاز، وأن الجهاز بدوره يتأكد من صحة تلك المستندات من الجهات الرسميّة.
وأفاد المصدر القضائيّ، أن هناك تنسيقًا قائمًا بين "جهاز الكسب غير المشروع" ولجنة حصر ممتلكات "الإخوان"، وأن ذلك سيُساهم في انتهاء التحقيقات بشكل دقيق وسريع، خصوصًا أن أكثر من 90 % من الأسماء الواردة في البلاغات تقوم اللجنة بحصر أموالهم، بالتعاون مع جهات الدولة المعنية، وأن الجهاز سيتلقى نسخة من تقارير حصر الأموال لضمها إلى التحقيقات، وفي ما يتعلق بالبلاغات التي تتهم قيادات "الإخوان" بتهريب أموالهم إلى الخارج، فإن لجنة استرداد الأموال مستعدة لملاحقة أموال التنظيم في الخارج لمصادرتها، ولكن ذلك يتطلب صدور قرار بقانون من رئيس الجمهورية يسهّل عملية تتبع الأموال وتجميدها، على غرار قرار المجلس العسكريّ باسترداد أموال الرئيس الأسبق حسني مبارك عقب ثورة 25 كانون الثاني/يناير، إلا أن هذا القرار لم يصدر حتى الآن رغم طلب اللجنة منذ أشهر.
وأشار المصدر، إلى أن أبرز القيادات التي قُدّمت ضدها بلاغات تتهمهم بالكسب غير المشروع هم من رئاسة الجمهوريّة في عهد مرسي : نائب الرئيس السابق المستشار محمود مكي، ومساعد مرسي لشؤون العلاقات الخارجيّة والتعاون الدوليّ عصام حداد، والمتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهوريّة السابق الدكتور ياسر علي، ورئيس "مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار" السابق، ومدير مكتب رئيس الجمهوريّة السابق أحمد عبدالعاطي، وسكرتير رئيس الجمهوريّة السابق خالد القزاز، و مساعد الرئيس للشؤون الخارجيّة السابق أيمن هدهد، ورئيس ديوان رئيس الجمهوريّة السابق محمد رفاعة الطهطاوي، ومساعد الرئيس للشؤون السياسيّة السابق باكينام الشرقاوي، ووكذلك أعضاء الهيئة الاستشاريّة المنتمين لـ"الإخوان" وهم أميمة كامل السلاموني، وحسين محمد محمود القزاز، ومحيي حامد محمد ، وفي الحكومة جاءت أبرز الأسماء رئيس مجلس الوزراء السابق الدكتور هشام قنديل، و وزير العدل الأسبق المستشار أحمد مكي، ووزير العدل السابق المستشار أحمد سليمان، و وزير الدولة للتنمية المحليّة السابق الدكتور محمد علي بشر، و وزير الإعلام السابق صلاح عبدالمقصود، و وزير التموين السابق الدكتور باسم عودة.
وأشار المصدر، إلى أن قانون الكسب غير المشروع حدّد الفئات الخاضعة للقانون، وأهمها القائمون بأعباء السلطة العامة، وسائر العاملين في الجهاز الإداريّ في الدولة، عدا فئات المستوى الثالث، ورئيس وأعضاء مجلس الشعب ورؤساء وأعضاء المجالس الشعبيّة المحليّة وغيرهم، ممن لهم صفة نيابيّة عامة، سواء كانوا منتخبين أو معينين، ورؤساء وأعضاء مجالس الإدارة وسائر العاملين في الهيئات العامة والمؤسسات العامة والوحدات الاقتصادية التابعة لها، عدا شاغلي فئات المستوى الثالث، ورؤساء وأعضاء مجالس الإدارة،  وسائر العاملين في الشركات التي تساهم الحكومة أو الهيئات العامة أو المؤسسات العامة أو الوحدات الاقتصادية التابعة لها بنصيب في رأس مالها، وذلك فيما عدا الأجانب الذين لا يجاوز أجرهم ما يعادل الربط الماليّ للمستوى الثالث، ورؤساء وأعضاء مجالس إدارة النقابات المهنية والاتحادات العمالية والنقابات العمالية العامة، والجمعيات الخاصة ذات النفع العام، ورؤساء وأعضاء مجالس الإدارة، وسائر العاملين في الجمعيات التعاونية، عدا العاملين الذين لايجاوز أجرهم ما يعادل نهاية الربط الماليّ للمستوى الثالث، والعمد والمشايخ، وأنه يجوز بقرار من رئيس الجمهورية أن يضاف إلى المذكورين في البنود السابقة فئات أخرى، بناءً على اقتراح وزير العدل، إذا اقتضت ذلك طبيعة العمل الذي يقومون عليه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكشف عن أسماء المتورّطين من الإخوان في قضايا الكسب غير المشروع   مصر اليوم - الكشف عن أسماء المتورّطين من الإخوان في قضايا الكسب غير المشروع



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon