مصر اليوم - أميركا تحقّق في استخدام الحكومة السوريّة الأسلحة الكيميائيّة في القصف

نفّذ الطيران الحربي غارته التاسعة على المليحة واشتباكات في حمص

أميركا تحقّق في استخدام الحكومة السوريّة الأسلحة الكيميائيّة في القصف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أميركا تحقّق في استخدام الحكومة السوريّة الأسلحة الكيميائيّة في القصف

الأسلحة الكيميائيّة في سورية
 دمشق ـ ريم الجمال

 دمشق ـ ريم الجمال أعلنت الولايات المتحدة عن أنّها تدقّق في استخدام الحكومة السوريّة لموادّ كيميائيّة، خلال الأيام القليلة الماضية، فيما اشتبكت القوّات الحكوميّة مع الكتائب الإسلاميّة المعارضة في مدينة حمص وريفها، وحماة، وريف دمشق، وفي حي جوبر الدمشقي، بينما هاجمت المعارضة حاجز السلام الحكومي في مدينة خان شيخون الإدلبيّة. وأوضحت المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركيّة جين بساكي أنّه "لدينا مؤشرات على استخدام مادة كيميائية صناعية سامة، يرجح أنها الكلورين، في سورية، خلال نيسان/أبريل الجاري، في بلدة كفرزيتا في حماة، التي تسيطر عليها المعارضة".
وأضافت "نحن ندقّق في مزاعم مسؤولية الحكومة السورية عن ذلك، ونأخذ كل مزاعم استخدام المواد الكيميائية في المعارك بجدية، ونعمل على تحديد ما حصل، وسوف نستمر في التشاور مع شركائنا الرئيسيين، لاسيما منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ونشارك المعلومات معهم".
واشتدت وتيرة المواجهات والعمليات العسكرية، صباح الثلاثاء، في أحياء مدينة حمص (غرب سوريّة)، بين القوّات الحكوميّة مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومسلحين من قرية المزرعة من الطائفة الشيعية من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة من جهة أخرى، في الجزيرة السابعة في حي الوعر، غرب المدينة، بالتزامن مع قصف حكومي على مناطق في الحي، ومناطق في أحياء حمص المحاصرة، بالبراميل المتفجرة، فيما تواصلت المواجهات على جبهة بلدة الغاصبية، الموالية للحكومة، في ريف حمص الشمالي.
وارتفعت في حماة حدة الاشتباكات بين القوات الحكومية، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة، في محيط حاجزي سنيدة والهندسة، من جهة قرية خنيفيس، التي يقطنها مواطنون من الطائفة العلوية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وقصفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة، بقذائف الهاون، قريتي بليل والزغبة، في ريف حماة الشرقي، الّلتان يقطنهما مواطنون من الطائفة العلوية.
وقصف الطيران المروحي، في ريف دمشق (جنوب سوريّة)، بالبراميل المتفجرة، مناطق في محيط مخيم خان الشيح، ما أدى إلى سقوط جرحى، فيما نفّذ الطيران الحربي الغارة الجوية التاسعة على مناطق بلدة المليحة ومحيطها، في الغوطة الشرقيّة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومسلحين من جنسيات عربيّة، ومقاتلي "حزب الله" اللّبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وكتائب إسلاميّة معارضة أخرى في البلدة ومحيطها.
وقضى مقاتل من الكتائب الإسلاميّة المعارضة في اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، كما اعتقلت القوات الحكومية رجلاً من مدينة يبرود على حاجز لها، واقتادته إلى جهة مجهولة.
وتدور اشتباكات عنيفة في دمشق، بين القوات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة في حي جوبر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، ترافق مع تنفيذ الطيران الحربي غارتين جويتين على مناطق في الحي، وقصف القوات الحكومية بقذائف الهاون على الحي، كما تعرضت مناطق في حي الحجر الأسود لقصف من طرف القوّات الحكوميّة.
وجدّدت القوات الحكومية في درعا قصفها على مناطق في بلدة الشيخ مسكين، بالتزامن مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في البلدة، دون أنباء عن إصابات حتى الآن، ومناطق في بلدتي النعيمة ونوى، ما أدى إلى سقوط جرحى.
واستشهد طفل من بلدة ناحتة، جراء قصف القوّات الحكوميّة على البلدة، فيما نفّذ الطيران الحربي غارة جوية على المناطق الغربية من بلدة تسيل، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللّحظة.
وفتحت الكتائب الإسلامية المعارضة في إدلب (شمال سوريّة) نيران رشاشاتها الثقيلة على حاجز السلام، في الجهة الغربية من مدينة خان شيخون، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة خان شيخون من الجهة الغربية.
وواصلت الطائرات المروحية، في حلب، صباح الثلاثاء، قصفها لأحياء المدينة بالبراميل المتفجرة، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات، حيث قصفت حي الجلوم، ومساكن هنانو، وحي السويقة، فيما قصفت فجر الثلاثاء أحياء السكري، وبني زيد والأنصاري الشرقي وتل الزرازير، ما أدى إلى سقوط جرحى، بينهم نساء.
وألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في المدينة الصناعية في الشيخ نجار، ما أسفر عن اشتعال حريق في أحد المعامل، وتصاعد أعمدة الدخان.
وتتواصل الاشتباكات العنيفة، منذ أيّام، على محور تشالما في ريف اللاذقية، حيث تقوم كتائب الثوّار يوميًّا باستهداف معاقل قوات الأسد، بقذائف الهاون، والصواريخ، وقتل عشرات الجنود من القوات الحكومية، إثر كمين مُحكم نصبه المُقاتِلون المعارضون على أطراف بلدة تشالما، قُرب كسب، في ريف اللاذقيّة.
واستهدفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة في دير الزور (شرق سوريّة) تمركزات القوات الحكومية في حي الصناعة، وإنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات الحكومة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أميركا تحقّق في استخدام الحكومة السوريّة الأسلحة الكيميائيّة في القصف   مصر اليوم - أميركا تحقّق في استخدام الحكومة السوريّة الأسلحة الكيميائيّة في القصف



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon