مصر اليوم - مسرحية باب الوزير تسخر من الحكومة المغربية بأسلوب فكاهي سياسي

تحمل أبعادًا إنسانية وترصد التحولات العميقة في المجتمع

مسرحية "باب الوزير" تسخر من الحكومة المغربية بأسلوب فكاهي سياسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسرحية باب الوزير تسخر من الحكومة المغربية بأسلوب فكاهي سياسي

مسرحية "باب الوزير" تسخر من الحكومة المغربية
الرباط ـ منال وهبي

شرع "مسرح الحي" مساء الخميس، في تقديم عرضه المسرحي "باب الوزير" الذي يحمل طابعًا فكاهيًا ساخرًا في المركب الثقافي مولاي رشيد في الدار البيضاء، في عرض تم تخصيصه لرجال الإعلام والصحافة وللمهتمين بالشأن المسرحي الوطني من مهنيين ونقاد.المسرحية تأليف السيناريست الشاعر منير باهي، ومن إخراج الفنان والمخرج المسرحي إدريس الروخ، ومن تمثيل الوجوه الشابة والصاعدة، أحمد الشركي، ونرجس الحلاق، ومهدي فلان، والزبير عميمي،  وعبد الرحيم الغزواني، وعبد الحق صلاح، وحسن فلان. "و تدور أحداث مسرحية باب الوزير" من خلال ثلاثة أشخاص فاقدين للبصر "معاقين"، يقصدون مقر الوزارة لملاقاة الوزير قصد طرح مشكلاتهم، ومن خلالها يتم تسليط الضوء على المشكلات الاجتماعية ذات الأبعاد الإنسانية، التي يعاني منها المواطن المغربي بصفة عامة وذوي الاحتياجات الخاصة بصفة خاصة. وكشف بطل المسرحية ومنتجها حسن فلان للجريدة اليومية "الاتحاد الاشتراكي " المغربية عن أن "باب الوزير" لم تحصل على الدعم الذي تمنحه وزارة الثقافة، لأنه، ببساطة، لم يقم بوضع طلب لذلك قبلا، مفضلا إعداد المسرحية وتقديمها للجمهور وللمتتبعين والمسؤولين"، وقال إذا كانت "باب الوزير " تستحق الدعم فأهلا وسهلا ، وإذا كان العكس، فيعني أنه لا نستحقه، على حد تعبيره". من جانبه، صرح مخرج المسرحية  إدريس الروخ، بأن "باب الوزير" التي تعتبر ذات أهمية في الساحة الفنية والسياسية، من منطلق أن المجتمع ينبغي له أن يتحدث أيضًا، يسأل الناس والفنانين والحكومة." وقال إن "ما أثاره في"باب الوزير" ، هو "الكتابة فوق الخشبة، أو على الخشبة"، بمعنى أنها ليست كتابة نظريات، "مما جعلني أتشبث كثيرًا بهذا النص الذي يخلو من صياغة فنية لمساءلة ما يحدث الآن في المغرب بطريقة إبداعية، لا تخلو من تساؤل سياسي، على الرغم من أن بساطتها تكمن في كلماتها، وفي شخصياتها المتعددة، وفي طريقة تعامل الشخصيات مع بعضها، في وزارة معينة في غياب الوزير، وفي مساءلة من الشعب، وكيف سيستقبلهم، وهل سيعتبرهم كمواطنين فاعلين."  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسرحية باب الوزير تسخر من الحكومة المغربية بأسلوب فكاهي سياسي   مصر اليوم - مسرحية باب الوزير تسخر من الحكومة المغربية بأسلوب فكاهي سياسي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon