مصر اليوم - اليونيسكو تؤكد اهتمامها بالقدس باعتبارها تراثًا عالميًا مهددًا بالخطر

أعربت عن حرصها على تحقيق النمو وقضايا المرأة في أفريقيا

"اليونيسكو" تؤكد اهتمامها بالقدس باعتبارها تراثًا عالميًا مهددًا بالخطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اليونيسكو تؤكد اهتمامها بالقدس باعتبارها تراثًا عالميًا مهددًا بالخطر

مدينة القدس المحتلة - صورة من الأرشيف
الإسكندرية – أحمد خالد

الإسكندرية – أحمد خالد كشفت  رئيس المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو"، كاتالين بوجاي، أن منظمة اليونسكو تولي اهتمامًا خاصًا بالقدس لأنها ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي المهدد بالخطر. وأضافت خلال المحاضرة التي ألقتها في مكتبة الإسكندرية أن اليونسكو لا تملك الصلاحية السياسية للتدخل في حالة وجود نزاع أو حرب، ولذلك فإن عملها في سورية يقوم على رفع الوعي بأهمية تحقيق السلام ومحاولة حماية التراث الثقافي. وأوضحت أن مكتبة الإسكندرية تمثل قصة الحضارة الإنسانية، حيث إن إعادة بناء المكتبة يعبر عن التزام الإنسانية باستكمال السعي لتحصيل العلم والمعرفة، مشددة على أن المكتبة تعد مركزًا مهمً جدًا لنشر العلم والثقافة، ورمزًا للازدهار الذي يجب أن تكون عليه مصر بعد الثورة.
وقالت إنها ترى أن تحقيق السلام لا يكمن فقط في نبذ العنف، وإنما توفير جميع العوامل الإيجابية التي تساهم في ضمان حياة كريمة للإنسان، مشيرة إلى أن كل هذا يصعب تحقيقه في ظل الظروف القاسية التي يعاني منها بعض الشرائح في عدد كبير من المجتمعات، حيث إن حوالي 600 مليون طفل في العالم يعيشون بأقل من دولار واحد يوميًا، إضافة إلى الملايين الذين لا يمارسون حقوقهم السياسية.
وأوضحت أن "اليونسكو" تهتم بشكل أساسي بتحقيق النمو في أفريقيا وقضايا المرأة والمساواة بين الجنسين، مبينة أن تمكين المرأة يعد أمرًا حتميًّا لبناء مجتمع مزدهر.
وشددت بوجاي على أهمية الدبلوماسية الثقافية كأداة لبناء الجسور بين البلدان، مبينة أن البعض يعتبر الدبلوماسية الثقافية "قوة ناعمة"، إلا أنها ترى أنه لا يوجد أقوى من أداة تستطيع ربط الشعوب ببعضها كالدبلوماسية الثقافية، مؤكدة على أهمية بناء المؤسسات الديمقراطية والعمل على نشر قيم الديمقراطية.
وقالت إن الثقافة يمكن أن تكون قوة دفع للقضاء على الفقر ونشر الوعي وتحقيق المساواة بين الجنسين وبناء طاقة مجتمعية لتحقيق السلام، وشددت على أن المكتبات يقع عليها مسؤولية كبيرة في نشر العلم والثقافة وبالتالي تحقيق السلام، مؤكدة أن الكتاب في كل صوره سيظل السمة المميزة لجميع الحضارات.
وأوضحت أن اليونسكو تقدم عددًا كبيرًا من البرامج وتؤسس مجموعة من الشراكات لدعم المكتبات العامة في جميع أنحاء العالم، كما أنها تشجع نشر المعرفة العلمية وإتاحتها للجميع لتحقيق التقدم العلمي واستخدامه لأغراض سلمية.
وشددت على أن عمل اليونسكو يؤثر في حياة جميع البشر بغض النظر عن انتماءاتهم أو جنسيتهم، ولذلك فإن اتخاذ القرارات يقوم على نبذ المصالح الخاصة بدولة بعينها واتخاذ القرارات التي تخدم البشرية، مبينة أن هذه القيمة هي التي ساعدت في التصويت الذي أدى إلى ضم فلسطين لعضوية اليونسكو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اليونيسكو تؤكد اهتمامها بالقدس باعتبارها تراثًا عالميًا مهددًا بالخطر   مصر اليوم - اليونيسكو تؤكد اهتمامها بالقدس باعتبارها تراثًا عالميًا مهددًا بالخطر



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon