مصر اليوم - عرض كتاب إيران الثورية لمايكل آكسورثي عن الجمهورية الإسلامية

الكاتب يعترف بفشل إدارة بوش وتمويل أميركا لتنظيم "القاعدة"

عرض كتاب "إيران الثورية" لمايكل آكسورثي عن الجمهورية الإسلامية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عرض كتاب إيران الثورية لمايكل آكسورثي عن الجمهورية الإسلامية

صورة من الأرشيف للثورة الإيرانية
طهران ـ مهدي موسوي

يقول مايكل آكسورثي في كتابه "إيران الثورية": قبل بضعة أشهر من هجمات 11 أيلول/سبتمبر انضممت إلى وحدة من الشرطة الإيرانية والقوات شبه العسكرية في دوريات الحدود الشرقية للبلاد مع أفغانستان. كان العمل صعبًا، حيث كان عليَّ المشي لمسافات طويلة عبر الجبال، في الأيام الحارة، وفي هذه البيئة الصحراوية، والخوض في معارك مع المهربين المسلحين جيدًا، الذين يحاولون نقل الشاحنات وسيارات الجيب، أو الإبل المحملة بالأفيون عبر الحدود، بعد تبادل لإطلاق النار الذي استمر حتى بعد ظهر اليوم، وبينما يتم نقل جثث المهربين إلى شاحنة صغيرة، سألني الضابط المسؤول عن العملية "لماذا يتم سوء فهم إيران في الغرب؟".
كان ذلك سؤالًا عادلًا، فقد قمنا ببناء صورتنا الجماعية عن إيران والإيرانيين من خلال الصور التي تكاد تكون دائمًا مرعبة، مثل رجل الدين الملتحي، الذي يوجه أصابعه ويلوح للحشود، والقوات المتطرفة المدججة بالسلاح، وصفوف النساء المحجبات اللاتي يكدن يكن متطابقات، تلك الصور التي كانت تردنا من مجموعة صغيرة من الملفات العالمية، وتشمل الأحداث المأساوية التي تمثل العداء تجاه الغرب، مثل أزمة رهينة طهران من 1979-1981، وهو إصدار فتوى ضد سالمان رشدي عام 1989، والأكثر حداثة "التدخل" في العراق، والتصور المتطورة للتهديد الفوري.
وكان آخرها مسألة البرنامج النووي الإيراني، الذي يشغل صناع القرار والمحللين السياسيين، حتى التمثيل الذي ينقل الأحداث بصورة حيادية عن إيران، مثل العمل الحائز على جائزة الأوسكار "لبن أفليك"، الذي يتحدث عن عن أزمة الرهائن في آرغو، عزز الارتباط الفوري بين البلاد والتعصب والعنف.
كما يشير مايكل آكسورثي في مقدمته لهذا الوقت الطويل، والعمل العلمي، أن الأساطير بشأن إيران لا تزال متماسكة، وهو ما يفسر، على سبيل المثال، أن أبعد ما يكون عن محافظ ديني، رجال الدين الذين تولوا السلطة في العام 1979، فقد كانوا في الواقع يبتكرون المصطلحات اللاهوتية، ما يوضح بصورة مقنعة أن العديد من كبار رجال الدين الشيعة اليوم غير متعاطفين مع النظام الحالي، ويفسر عدم ثقة إيران في الغرب، وأخذ القارئ من خلال انقلاب وكالة المخابرات المركزية وتنظيم "MI6"، الذي خلع رئيس الوزراء المنتخب بطريقة ديمقراطية حمد مصدق، فضلاً عن تواطؤ بريطانيا والولايات المتحدة في حكم الشاه الكارثي والقمعي، وصدمة الحرب بين إيران والعراق، وهي الحرب التي خاضها "المتطوعين، ومجندي الاحتياط "، وليس الجنود المحترفين، والتي قدم فيها الغرب والدول الإقليمية دعمهم لصدام حسين.
ومن خلال الاعتماد على رواية السيرة الذاتية، التي نشرها المخضرم اكسورثي، تم وصفها بالحرب المروعة، التي دارت في ظروف تحاكي الحرب العالمية الأولى.
ومن أهم نقاط القوة لهذا الكتاب هو استخدام أكسوورثي لمصدر حقيقي، والذي نسج بسهولة هذه القصة الكبيرة، من خلال مقاطع من أعمال الكتاب الإيرانيين المعروفين بالنسبة للغرب، وكذلك مراجع كل من السينما الشعبية والمسرح، الأمر الذي يحقق العمق، مع فواصل من السرد الجاف في بعض الأحيان، وكذلك المعلومات الصغيرة، التي تشرح هذا الواقع.
في البداية رفض آية الله الخميني وصف سلمان رشدي بأنه "مجنون" ولكنه اتهم بجلب "آيات شيطانية" إلى إيران، وكان الهدف من فتواه، في نهاية المطاف، هو تعزيز التطرف الداخلي للثورة في البلاد، وبعد سنوات قليلة، محمد غازي، وهو واحد من أشهر مترجمي الأدب الغربي في إيران، واجه مشكلة لسبب رواية لغنازيو سيلوني "Bread and Wine" (الخبز و النبيذ) وتم حظرها.
اقترحت الرقابة استبدال كلمة النبيذ بالخل كبديل، ووافق غازي على شرط، وهو أن تبدأ الرواية بـ"الشعب الإيراني ، يجب التفكير في الثورة وتحويل الخمر إلى خل، وجعل الخل خمرًا".
وتمت الإشارة إلى تورط الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد في أزمة الرهائن عام 1979، مزعوم بأنه إدعاء باطل، وتناولت القصص الفشل البشع لإدارة بوش في انتهاز فرصة تاريخية لتحسين العلاقات بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر، لسبب برنامج إيران النووي، ووصف "نظرية الهلال الشيعي"، والتي يفترض أنها مؤامرة إيرانية لتعبئة "طبقاتها الدنيا الشيعة" في الخليج وأماكن أخرى، في سلسلة من الثورات بأنها "كلام فارغ".
من الغريب أن أكسورثي كان حذرًا في مكافحة الخرافات بشأن إيران، وقال بصراحة شديدة أن الولايات المتحدة تمول "تنظيم القاعدة وحركة طالبان لمنع الجماعات الموالية لإيران من الاستيلاء على أفغانستان".
هذه قراءة غريبة للأحداث التي وقعت ما بين 1980 و1990 على الحدود الغربية لإيران، التي تخلط بين مساعدات واشنطن للمجاهدين الأفغان في 1980، ومشاركة الفصائل التي تقاتل في البلاد خلال الحرب الأهلية، بعد هزيمة الاتحاد السوفيتي وانسحابه. وفي كلتا الحالتين كانت الأموال الأميركية "موجهة عمدًا لحركة طالبان أو تنظيم القاعدة".
والواقع أنه من غير المرجح أن تتلقى أي مساعدة مالية أميركية، وكان اقتراح اكسورثي بأن المملكة العربية السعودية قد دعمت المتمردين في أفغانستان في الآونة الأخيرة، أمر مثير للجدل أيضًا.
ويبدو أن المؤلف لم يكن قادرًا على البقاء لمزيد من الوقت في إيران، والتعامل مع انتخابات 2009 المزورة، وربما الاحتجاجات التي تلتها، والتي طالبت بالإصلاح، وهو أمر من شأنه أن يعطي للفصول الأخيرة من الكتاب أهمية أكبر.
ونتيجة لذلك، يجوز أنه كان سريع جدًا للحد من عمق شعبية المحافظين، ولكن هذا العمل الدقيق جدًا يستحق أن يتم قراءته من قبل أي شخص مهتم بأمور الشرق الأوسط، حتمًا لا تزال إيران مركز الأحداث في المنطقة وخارجها، وليس فقط من خلال الحرب لسبب برنامجها النووي، ولا حتى لسبب دعمها المستمر لنظام الأسد في سورية، ولكن لأنه، كما يقول اكسورثي، "أنا بلد أكبر من قارة، وأكثر حضارة من مجرد أمة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عرض كتاب إيران الثورية لمايكل آكسورثي عن الجمهورية الإسلامية   مصر اليوم - عرض كتاب إيران الثورية لمايكل آكسورثي عن الجمهورية الإسلامية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon