مصر اليوم - حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة

حسب دراسة علمية بالأشعة المقطعية على 150 مومياء

حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة

دراسة علمية بالأشعة المقطعية على 150 مومياء
لندن ـ ماريا طبراني

ظهرت أدلة علمية جديدة تؤكد أن هناك الكثير من المعتقدات السائدة في الأوساط المتخصصة في علم المصريات والخاصة بالتحنيط غير صحيحة على الإطلاق. فليس صحيحًا أن الفراعنة كانوا يبقون على القلب داخل الجثة المحنطة في جميع الأحوال، وأثبتت الأدلة أيضًا أنه من غير الصحيح أن المصريين القدماء كانوا يفرغون الجثة من الأحشاء باستخدام حقن شرجية من زيت خشب الأَرز.دير بالذكر أن غالبية المعلومات المتوافرة عن التحنيط الفرعوني القديم، جاءت عن  طريق المؤرخ الإغريقي هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد. وورد في كتب هيرودوت أن "المرحلة الأولى والثانية من تحنيط النخب، كانت تتم من خلال البطن التي كان القائمون على التحنيط يزيلون كل ما تحتوي عليه من أعضاء بشرية، أما بالنسبة للطبقات الأدنى من المجتمع المصري، من لا ينتمون إلى الصفوة، فكانت الأحشاء تُزال باستخدام حقنة شرجية من زيت خشب الأَرز الأشبه بزيت التربنتين المستخدم في الوقت الجاري". كما ذهب هيرودوت إلى أن "المحنطون كانوا يزيلون المخ من رأس الجثة المحنطة، بينما ظهرت بعض التفسيرات الأخرى لمجريات الأمور في عملية التحنيط المصري القديم إلى أن الفراعنة كانوا يبقون على القلب داخل الجثة". وعلى الرغم من ذلك، أشارت بعض المصادر التاريخية القديمة إلى أن "معلومة ترك القلب داخل الجثة المحنطة معلومة غير صحيحة". وتبدو  غالبية الشروح والتفسيرات المتوافرة عن التحنيط وحقائقه وإجراءاته، وكأنها قصص سائحين بسيطة ومفهومة وخالية من التعقيد والقيمة العلنية الحقيقة، مما يدعو إلى التعامل معها بحذر وتحري الدقة في نقلها والتوصل إلى أنها بالفعل مستمدة من مصادر موثوقة وفقًا، لأستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ويسترن أونتاريو، أندرو وايد، وما أدلى به من تصريحات إلى موقع لايف ساينس.واستند البحث الجديد إلى كشف الكثير من المغالطات والمعتقدات الخاطئة عن التحنيط المصري القديم إلى دراسة عملية تضمنت 150 مومياء من العالم القديم، لكن هناك بعض الأسرار التي لم يتم اكتشافها حتى الآن، نظرًا لأن التحنيط كان من بين الصناعات التنافسية في العالم القديم، وكان المتخصصون يعملون على إخفاء الكثير من الخطوات والإجراءات، حفاظًا على أسرار المهنة ولأغراض تجارية". وكان من بين ما توصلت إليه الدراسة من خلال الأشعة المقطعية وإعادة الهيكلة بمعالجات البعد الثالث التي أُجريت على الـ 150 مومياء، اكتشف الباحثون أن "الصفوة من الفراعنة كانوا يُحنطون عبر شق المؤخرة وتفريغ الأحشاء من خلاله، أما الطبقات المتوسطة والفقيرة فكان التحنيط يتم اعتمادًا على تفريغ الجسم من الأحشاء باستخدام حقن شرجية من زيت خشب الأَرز وفقًا لما وصفه هيرودوت تفصيلًا في كتاباته". أما فيما يتعلق بمسألة ترك القلب في الجثة أو نزعه عند التحنيط، فثبت من خلال البحث أن" 25% من المومياوات الموجودة فيها قلب المتوفَى، وهو ما يرجع إلى أنه بعد تمكن الطبقة المتوسطة المصرية القديمة من الحصول على ميزة التحنيط، بدأ اتجاه جديد في هذه العملية يتضمن ترك القلب داخل الجثة المحنطة كرمز لمواصلة الميت حياته مرة أخرى بعد الوفاة".    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة   مصر اليوم - حقائق جديدة عن التحنيط في مصر القديمة تكشف مغالطات كثيرة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف بقايا مومياء تعود إلى زوجة الملك رمسيس الثاني

GMT 14:55 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

طلاب مدرسة الموسيقى والباليه يحلمون بالرقص على مسرح بغداد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon