مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

مواجهات واعتقالات ومطالب بتنحية الرئيس بوتفليقة

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة بمناسبة الربيع البربري
الجزائر – سفيان سي يوسف

الجزائر – سفيان سي يوسف خرج الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة، السبت، شملت مختلف محافظات منطقة القبائل (البويرة، بجاية وتيزي وزو) وذلك تلبية للنداء الذي أطلقه كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، لإحياء الذكرى الــ33 لمظاهرات الربيع الأمازيغي (أحداث 20 نيسان/أبريل 1980، والتي وقعت زمن الرئيس الراحل هواري بومدين وخلفت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى  في منطقة القبائل).وشارك أكثر من 3 آلاف مواطن معظمهم من الطلبة الجامعيين وأعضاء الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل "الماك" في مسيرة سلمية جابوا بها مختلف شوارع مدينة البويرة (120 كلم شرق العاصمة)، لمناسبة ذكرى الربيع الأمازيغي، وهي المسيرة التي انطلقت من جامعة العقيد أكلي محند أولحاج وصولاً إلى غاية مقر الولاية، حيث تجمع المتظاهرين، وطالبوا بضرورة استقلال منطقة القبائل مع جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام الجزائري، قبل أن تعرف المسيرة تصعيداً خطيراً بمجرد أن حاول العشرات من أتباع "الماك" تخريب تمثال الأمير عبد القادر الجزائري، الذي أقامته السلطات الولائية في العام الماضي في مفترق الطرق في وسط المدينة، إلا أن قوات مكافحة الشغب التي كانت بأعداد كبيرة جداً منعتهم من الاقتراب منه، واعتقلت نحو 15 شاباً، من بينهم الصحافي "علي شراراق" الذي يعمل صحافياً في يومية الوطن الناطقة بالفرنسية وذلك أثناء محاولته التقاط بعض الصور للمسيرة، واندلعت إثرها مواجهات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرون، ومن جهته، ندد العضو في المجلس الوطني للحركة من أجل استقلال منطقة القبائل، سليم باشوش في تصريح لـــ"العرب اليوم"، بقمع السلطات الأمنية لمسيرة حركته التي كانت سلمية، وطالب بضرورة الإفراج عن المعتقلين، مهدداً بشن مظاهرات أخرى في حال عدم إطلاق سراح هؤلاء، كما تظاهر أكثر من 10 آلاف مواطن في كل من ولاية بجاية وتيزي وزو تلبية لنداء كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، حيث طالب المتظاهرون بضرورة ترسيم اللغة الأمازيغية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام، وألحوا على ضرورة تنحي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بسبب حالته الصحية.    ومسيرة السبت، جاءت عقب النداء الذي أطلقه رئيس حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي، محسن بلعباس، حيث دعا أنصاره إلى الاحتشاد الواسع والتظاهر من أجل "الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية"، ومن أجل "دولة ديمقراطية اجتماعية"، فيما دعت من جهتها الحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، إلى تظاهرات مماثلة ومتزامنة مع تظاهرات حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، لإحياء المناسبة نفسها.    وهناك نسبة من 10 إلى 15 في المائة من السكان في الجزائر ينتمون للسكان الأمازيغ الأصليين، أدخلت اللغة الأمازيغية في الدستور الجزائري كلغة وطنية، لأول مرة عام 2002، كما سمح بتعليم هذه اللغة في المدارس إلا أنها لم تنجح لعدم إقبال الجزائريين عليها.    ويعتبر الربيع الأمازيغي المصادف لـ20 نيسان (أبريل) 1980 أول انتفاضة شعبية تعرفها الجزائر ومنطقة القبائل منذ الاستقلال، وبدأ كل شيء عندما تقرر منع الكاتب مولود معمري من إلقاء محاضرة في مدينة تيزي وزو، من دون تقديم مبررات لهذا المنع، ما تسبب في مظاهرات وإضرابات انتهت بعملية قمع واسعة أسقطت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎   مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon